إهدار المال العام...مـن المسؤول عن هذه المشاريع المعطوبة بإقليم الدريــوش؟


في كل من الدريوش وميضار وبن الطيب،تم منذ فترة طويلة،تشييد ثلاثة أسواق،قيل إنها  نموذجية،لكن إلى غاية اليوم لا تزال هذه الأسواق التي تحمل اسماءا مختلفة،بدون تفعيل،حيث ابوابها لم تفتح بعد في وجه الباعة والمشترين،ما يعني أنها ولدت معطوبة. 

الغريب في الأمر أن المسؤولين في الجماعات المذكورة،لم يفكروا في تسريع فتح هذه الأسواق وتسوية وضعها،وإنما تركوها مغلقة،ترتادها الطيور وتسكنها الفئران،بينما من يهمهم الأمر يتفرجون عليها وكأنها شيدت لتظل بناية بلا فائدة،خاصة إذا علمنا أن أي تأخير عن فتحها معناه إهدار أموال كان يجب أن تلج إلى صناديق المال العام لاستغلالها في مشاريع تنموية تعود بالمنفعة العامة على البلاد والعباد.

عن الزميلة : الدريوش سيتي


تعليق جديد
Twitter