الكلمات الأخيرة للأميرة ديانا قبل أن تفارق الحياة، يكشفها أخيراً الإطفائي الذي حاول إنقاذها


يارا الحلو

سنوات مرّت على وفاة الأميرة ديانا، وما زال الشعب البريطاني تحت وطأة الصدمة. تساؤلات كثيرة تطرح حول هذا الموضوع، إلّا وأنّ الغموض والإلتباس يخيّمان على تفاصيل حادث السيارة المميت الذي وقع في باريس في 31 أغسطس 1997.

بمناسبة ذكرى مرور 20 سنة على وفاتها، قرّر الإطفائي الفرنسيّ Xavier Gourmelon الذي كان موجوداً وقت الحادث أن يتكلّم أخيراً عن تلك الليلة المشؤومة في مقابلةٍ له على قناة ITV البريطانيّة.
كشف عمّا رآه وعن كلمات Princess Diana الأخيرة. بحسب أقواله أنّه لم يعلم أحد أن الأميرة ديانا كانت داخل السيّارة ولم يتعرّف أحد إليها. لكن عندما اقترب أكثر من الحادث رأى امرأة شقراء مستلقية على الأرض، نظرت إليه وقالت: "يا إلهي، ما حصل؟" حاول تهدئتها لكنّها فقدت وعيها ودخلت في غيبوبةٍ.

بالإضافة إلى ذلك أكّد Xavier Gourmelon أنّ الأميرة ديانا كان يمكن أن تنجو، لأنّه عندما قام بتدليك قلبها استعادت أنفاسها وشعر بنبضاتها. من جهةٍ أخرى، لم يكن هنالك أيّ أثر للدماء على الإطلاق وأصيب فقط كتفها الأيمن بجرحٍ طفيف. يشير أيضاً إلى أنّها كانت على قيد الحياة حين تمّ نقلها بسيّارة الأسعاف إلى المستشفى، لكنّه علم بعد بضع ساعاتٍ أنّها توفّيت.




تعليق جديد
Twitter


loading...