تدخل عامل الدريوش بات وشيكا لوضع حد لمهزلة مجلس الدريوش ووردانة وهاته هي الحالة التي سيتدخل فيها


من المستبعد أن يتدخل عامل الدريوش محمد رشدي،لحل مجلس جماعة الدريـوش وجماعة وردانة،في غضون الاسابيع القليلة المقبلة،وذلك لعدم توفر الشرط الذي سيعصف بهذا المجلس،وهو العجز التام عن تدبير الشأن المحلي،حيث المجلس لا يزال قائما ويدبر شؤونه بشكل عادي برغم الصراع الجاري. 

وتسرّب من لقاء العامل بأعضاء من مجلس الدريوش يمثلون المعارضة والمكتب،قبل أيـام،أن العامل حاول رأب الصدع بين الجانبين،ونصحهما بتغليب مصلحة المدينة والسكان عن اية مصلحة أخرى،وانطلاقا من هذا فإنه من المحتمل أن يعود الأعضاء لعقد الدورات ولو بمن حضر للمصادقة على الميزانية وباقي المواضيع المعلقة،مثل مشكل النفايات ودعم الجمعيات. 

ويبدو أن العامل سيكون ملزما بالتدخل،بأي شكل من الأشكال لحل المجلس في حال عجز الأخير كليا عن تدبير الشأن المحلي،ويمكن اعتبار عدم المصادقة على الميزانية في كافة مراحلها،العامل الذي سيدفع العامل للإشراف على المجلس بعد حل هذا الأخير وذلك في انتظار انتخاب مجلس جديد.


تعليق جديد
Twitter