مأساة إنسانية بتاوريرت : التطرف يتسبب في مصرع أم وطفلها حرقا داخل بيتهما بتاوريرت


مأساة إنسانية بتاوريرت : التطرف يتسبب في مصرع أم وطفلها حرقا داخل بيتهما بتاوريرت
عرف دوار "لاحونا" أحد الأحياء المهمشة الواقعة بضواحي مدينة تاوريرت أمس السبت ، حادثا مؤلما أودى بحياة أم ورضيعها حرقا داخل البيت الذي يقطنان به في غياب الزوج.

ووفق المعلومات التي حصل عليها الرادار ، فإن سيناريو الحادث يعود للتاريخ المذكور ، حينما حاصرت النيران الأم ورضيعها جراء انفجار قنينة الغاز من النوع الصغير داخل المطبخ ، الأمر الذي أدى إلى وفاة الرضيع على الفور ، فيما تم حمل الأم على عجل نحو مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء في وضع صحي حرج نتيجة إصابتها بحروق خطيرة في أنحاء متفرقة من جسدها ، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة في الطريق نحو المستشفى.

وفي السياق ذاته فالهالكة من مواليد سنة 1998 ، وأنها كانت متزوجة قيد حياتها بزوج ملتحي ينتمي لجماعة دعوية حيث كان الأخير لا يتردد في إغلاق الباب عليها بإحكام ويحتفظ بالمفاتيح في جيبه ويتوجه رفقه أعضاء الجماعة التي ينتمي إليها لدعوة الناس إلى الله ، لتظل الزوجة المسكينة محبوسة رفقة رضيعها بالمنزل إلى حين عودة الزوج إلى أن أتت النيران على جسديهما في مشهد أليم .

وضع ساهم بشكل كبير في وقوع هذا الحادث المؤلم والغريب ، حيث لم تستطيع الزوجة الفرار بجلدها من لهيب النيران بسبب الأبواب الموصدة ، ونفس الشيء بالنسبة للجيران ومصالح الوقاية المدنية الذين حاولوا إنقاذ المرأة في بداية الأمر إلا أن محاولتهم باءت بالفشل للسبب ذاته ، حيث اضطروا إلى إزاحة الشباك الحديدي للنافذة من أجل دخول المنزل ولكن قبل فوات الأوان.