مريم مريمي : قصائد نابضة ، تفاصيل صغيرة وأحرُفً منقوشة كالوشم.. حافلة بالحكايا والوجع.


محمد بوتخريط . هولندا


عندما اهداني الصديق العزيز حسن بنحموا كتاب " لال ن ثيذات"؛ لم يدر ربما في خلده، بانه بذلك يضيف الى فرح إهدائه لي هذا الكتاب ، "فرح " آخر، مبعثه معرفتي اللاحقة من صفحات الكتاب إياه.

أعترف بكسلي وأشهد بذلك على نفسي واعترف انه لم يكن قراءة هذا الكتاب لشاعرة تشابكت مع الواقع الادبي هنا وهناك، ودخلت المطبخ الشعري من ضمن تخطيطاتي وقتذاك ، لكن حين قررتُ أن اتصفحه قليلًا وجدتني أقرأه عن غير سابق برمجة ، بل لم أستطع أن اتركه يتفلت من بين يدي. وعلى مدى ساعات أحسست وكأنني أعيش في عالم آخر، وأنا أتصفحه.
وقد أحببت أن أنقل للقارئ هذا العالم الصغير والجميل وهذا الجو الشعري الجديد وكل التفاصيل التي عاشها أبطال مريم ومفردات تعاملها.

هو كتاب أصدرته الكاتبة الريفية مريم مريمي من قلب الريف ويعتبر مولودها الأدبي الاول، صدر في 124 صفحة من الحجم المتوسط، و يتضمن 26 قصيدة شعرية بأمازيغية الريف وبالحرفين اللاتيني وتيفيناغ،
سجلت به حضورها في المشهد الإبداعي الامازيغي ... بعد ان خصصت مساحات من الحرية والخيال والإنسانية لتبدع فيه.. و تدور في داخله أكثر من حكاية و حكاية..
تعاملت فيه الشاعرة مع لغة بسيطة من دون تعمق وإسهاب ، ارتكازا على لغة محكية في كل مناطق الريف سريعة الوصول ، لغة بسيطة متخففة تناسب طريقة حياة المتلقي وايقاعه، مع انفتاحها طبعا على مصطلحات أخرى من اللغة الامازيغية المعيارية..
ديوان تبحر عبره في تفاصيل المشاعر الإنسانية بشأن الجرح والالم والموت والامل والحب والحنين ..والحياة . تبحث من خلاله عن منبع للحقيقة .. عن منبع للضوء والحرية...
عانقت قضايا عصرها بين المحلي والوطني، والقومي بل والإنساني. بتوظيف تقنيات جديدة في قصائدها تتداخل فيها أجناس أدبية مختلفة ، بين الأمثال الشعبية والأساطير والحكايات ، بل وحتى ألعاب الأطفال… بيد أن تداخل هذه الأجناس والأشكال التعبيرية لا يعني البتة الذوبان ، أو إلغاء الحدود الفاصلة بين قصائدها، وإنما بقىت محافظة على ادواتها الخاصة بها وعلى حدودها المميزة لها والمحققه لتفردها واستقلاليتها . وهي أمور مجتمعة منحتها القدرة على سرعة إيصال الفكرة إلى المتلقي رغم رمزيتها أحيانا .
كما ان استعانة الشاعرة بالحكايات الشعبيّة لم يكن من فراغ، أو إقحاما في القصيدة، بل أرادت الكاتبة من سرد الحكاية إظهار بل إضفاء ابعادا رمزية ودلالية في التعبير عن القضايا الآنية للانسان من معانات و آلام ، وترجمة احاسيسه ومواقفه بل ومرحعا لمجموعة من القيم الاجتماعية والاخلاقية والانسانية التي يحتاجها.
قصائد عميقة ونابضة كلماتها ، بتفاصيل صغيرة لكن محفورة كلغة سريالية تندثر فيها الأبنية لتبقى الأحرف منقوشة كالوشم..حافلة بالحكايا والوجع.
كيف لا وهي التي عشقت الموروث الثقافي الريفي القديم ،استمعت الى ايزران في صغرها ،أحبت رالا بويا واستمتعت بكل ماهو تراثي فاحببت الكتابة...استعانت بذات الموروث ، واستعارت من الحكايات والأمثال بل ووظفتها بشكل رائع في قصائد نسجت بين أصالة الماضي ولمسة الحاضر.
عانقت المعاناة في مواضيعها عن الحب والارض والتراث والهوية والطفولة واليتم والمرأة…كتبت عن كل ما مرت به وعاشته ..
فجاء ديوانها و"كأنه" نسخة من حياتها ، أم هو كذلك ؟.
وأعتقد أن" صاحبة الحقيقة " لال ن ثيذات" هي مقدمة لاعمال مستقبلية جديدة في الطريق...لاسيما وأنها بصدد اعداد وتأليف نصوص مسرحية ، كما عاشت تجارب ومشاركات في بعض البرامج الثقافية نذكر منها (سفر خديجة) للمخرج طارق الادريسي.

نفرح فعلا لولوج الكثير من الكاتبات الريفيات عالم الابداع ، بعد أن كان عددهن فيما سبق ولوقت ليس ببعيد ضئيلا ومحتشما ، ويبدو أن نزعة التحرر عند المرأة الريفية ورغبتها في الثورة على القيود على حقوقها وحرياتها. سواء تلك التي تأسست على بعض المعتقدات الدينية، او تلك التي ترجع إلى الثقافة او النابعة من التقاليد . أسهم في لجوء مريم إلى عالم الكتابة التي تستطيع فيه أن تفضفض وتبني عالماً واسعاً من الكلمات سواء كان واقعياً أو خيالياً.
خلاصة الحكاية.. هو كتاب لا يشبه أيّاً من كتب الشعر الأخرى ،لا يشبه أياً من الكتب المكدّسة –حالياً- على الرفوف.. يخبئ بين صفحاته عالماً آخر مشفراً بالحكايات ، مثيراً للإعجاب ، بمجرد تصفحه والتجول بين صفحاته يعتقد القارئ بأنه كتابٌ قديم جداً رغم حداثته. لكن ،وفي الحق، لقد أحسنت مريم توظيف الموروث الأسطوري في سياقات متعددة من أشعارها، وذلك بغية تفعيل مخيلة المتلقي وصولاً إلى دلالات تلامس الواقع الامازيغي الريفي وتقاربه، ولا نقول تنطبق عليه!

شاعرة تشابكت مع الواقع الادبي ، ودخلت المطبخ الشعري من بابه الواسع ، وسجلت بالتالي حضورها في المشهد الإبداعي الامازيغي، لكن عليها كما على جميع من دخل هذا العالم من مبدعينا الشباب أن لا يتجاهلوا حقيقة أنهم ما زالوا يدرجون حبوًا في معارج سلم الإبداع / الشعر، وأنهم ما زالوا هواة في بداية مشوارهم الطويل، وهم بحاجة إلى المزيد من التعب والكثير من القراءة، والصبر والصمود والثبات والتضحية و...التواضع لأجل اكتمال الخبرة واختمار التجربة.
لنقرأ ما يقوله محمود درويش عن تجربته مع الشعر "أنا لا أشعر نفسي شاعرًا ناضجًا، لا أشعر بالرضا الفني وأنا أحد الذين يعتقدون بأن الفنان الذي يتوصل إلى الرضا عن نفسه يفقد مبررات استمراره. صحيح أنني نجحت في تحسين أدواتي الفنية، ونجحت في قهر تناقضاتي ولكني لا أشعر بالرضا الفني" .
ليسعى الجميع إذن، دون ملل أو كلل، إلى تطوير ذاته باستمرار وإلى اكتساب المزيد من المعلومات والمهارات والخبرة والتجربة والثقافة و....القراءة.





تعليق جديد
Twitter


loading...