مسيرة حاشدة بالعاصمة البلجيكية بروكسيل للتنديد بالإرهاب و التطرّف.


الشرادي محمد - بروكسيل -



تزامنا مع مرور سنة على الأحداث الإرهابية الغاشمة التي إستهدفت بلجيكا يوم الثلاثاء الأسود 22 مارس 2016،و التي أودت بحياة مجموعة من الأبرياء،شهدت العاصمة البلجيكية بروكسيل يوم الأربعاء 22 مارس 2017 مسيرة تاريخية تنديدا بالإرهاب،عرفت حضور حشود غفيرة أبت إلا أن تسجل حضورها لتوجه رسالة قوية مفادها أن الكل ضد الإرهاب و التطرّف.
المسيرة إنطلقت على الساعة الثالثة بعد الزوال من ساحة بلدية مولمبيك سان جون حيث جابت بمجموعة من الشوارع المهمة ببروكسيل لينتهي بها المطاف أمام ساحة البورصة.
المسيرة التاريخية عرفت مشاركة عدد كبير من الشخصيات المهمة،كالسيد كون كينس وزير العدل البلجيكي،الأستاذ الشلاوي صالح رئيس الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا،السيدة فرانسواز سكيبمونس عمدة بلدية مولمبيك سان جون،الشيخ الطاهر التجكاني رئيس المجلس العلمي المحلي ببلجيكا،الحاخام الأكبر ألبرت كيكي و ممثلي عدد كبير من الكنائس،و مجموعة من العلماء و المشايخ و أئمة الهدى و مصابيح الدين،و فعاليات أخرى تنتمي لمشارب متعددة .
جدير بالذكر أن بلدية مولمبيك سان جون عرفت طيلة صباح اليوم بساحة البلدية مجموعة من الأنشطة المهمة التي قام بها مجموعة مهمة من تلامذة بعض المؤسسات التعليمية الكائنة بالبلدية،كانت تصب كلها في توجيه رسائل تهدف إلى التنديد بالإرهاب و التطرّف و تدعو إلى السلم و الحب و العيش في وئام و إخاء بين جميع مكونات المجتمع.
المسيرة بصفة عامة كانت ناجحة من جميع النواحي،تستحق منا أن نصفق بحرارة على اللجنة المنظمة التي كانت في مستوى هذا الحدث التاريخي الهام.