موسم أصيلة الدولي يحتفي بإبداعات “معلمات” التطريز والخياطة


خصص موسم أصيلة الثقافي الدولي في دورته ال38، فقرة لعرض استثنائي متميز لإبداعات “معلمات” أصيلة في فنون الخياطة والتطريز وغيرها، وذلك تحت إشراف المصممة أمينة أكزناي.

ففي فضاء مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية، عرضت حوالي 15 “معلمة” من نساء أصيلة، المنضويات ضمن جمعية النجاح التابعة لمؤسسة منتدى أصيلة، دمى بملامح مختلفة (شرقية وغربية وآسيوية وغيرها) ترتدي نماذج من أزياء مغربية نسوية (جلباب وقفطان وتكشيطة ولباس العروس ولباس السهرة وغيرها).

وتميزت منتجات المعلمات “الزيلاشيات”، التي لاقت إعجابا كبيرا من الجمهور الحاضر من ساكنة أصيلة وزوار المدينة مغاربة وأجانب، بالدقة المتناهية التي تنم عن جودة الصنعة وأناقتها ورهافة الأنامل التي أبدعتها.

وأمام تصفيقات جمهور منبهر بجودة الصناعة التقليدية المغربية ورقتها، تم تنظيم عرض للأزياء وآخر لأصناف مختلفة من المنتجات التقليدية (مناديل وأحزمة، وحقائب يد، وأوشحة وإكسسوارات أخرى) التي تفننت في ابتكارها “المعلمات” بإشراف فني من المبدعة أمينة أكزناي.

وأتاح هذا العرض للمعلمات المنضويات في إطار جمعية الصباح الكشف بمقر الجمعية عن إبداعاتهن التي تتميز بالبساطة والأناقة والتفرد مما يجعل منها تحفا نادرة معروضة للبيع من أجل تأمين دخل للصانعات التقليديات.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش هذا اللقاء، أعربت صباح رحيمو العيساوي، رئيسة جمعية الصباح، عن ثقتها في أن عرضي المنتجات والأزياء قدما “للمعلمات” حظوظا وفرصا مهمة، موضحة أنه علاوة على دروس الخياطة والتفصيل، تعمل الجمعية على محو الأمية، وتلقين دروس في اللغات، وفي الإعلاميات وغيرها.

وأعربت سارة القصري، الطالبة بشعبة علم الاجتماع بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان وإحدى العارضات في عرض الأزياء، من جانبها، عن سعادتها للمشاركة في إحدى أنشطة منتدى أصيلة الثقافي الدولي، مما يتيح لها الكشف عن مواهبها الفنية واللقاء بفنانين من مستوى عالمي من قبيل أمينة أكزناي.


وتم بمناسبة هذا اللقاء الثقافي والفني، الذي حضره السيد محمد بن عيسى ، أمين عام مؤسسة منتدى أصيلة، عرض شريط وثائقي قصير عن مراحل إنجاز العمل في ظرف خمسة أيام فقط ، بفضل جهود “المعلمات” وتفانيهن.

وتتواصل الدورة الحالية لموسم أصيلة الثقافي الدولي، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى غاية يوم الجمعة القادم من خلال العديد من الندوات والتكريمات والجوائز.

“و م ع”