و التين ...


و التين ...
الله سبحانه و تعالى بديع السماوات و الأرض و خالق كل شيء، أقسم في كتابه العزيز ببعض ما خلق. أقسم بالليل و الصبح: ( و الليل إذا عسعس و الصبح إذا تنفس). أقسم بالفجر: (و الفجر و ليال عشر و الشفع و الوتر و الليل إذا يسري...). أقسم ببعض الأمكنة: ( وطور سنين وهذا البلد الأمين...) ( والبيت المعمور ).". أقسم بالعصر: ( والعصر إن الإنسان لفي خسر). أقسم بالشمس و النجوم و السماء: (والشمس وضحاها, والقمر إذا تلاها.. ) ( والنجم إذا هوى ..) (والسماء ذات البروج..) (و السماء و الطارق...) . أقسم بالقرآن الكريم: ( يس والقرآن الحكيم ) ( ص, والقرآن ذي الذكر ) (ق, والقرآن المجيد ) (حم, والكتاب المبين ).
كما أقسم بمخلوقاته الأرضية: (و القلم و ما يسترون...)
ثــم : ( والتين والزيتون..) أقسم بهما لما فيهما من فوائد جمة، و هما شجرتان مباركتان فضيلتان لديه عز و جل.
و هنا أتناول الحديث عن التين، متمنيا أن أوفق في تبيان فوائده الغذائية العالية ومكانته الشعبية لدى كثير من الأمم.

يمتد موطن شجرة التين من أفغانستان إلى البرتغال، مرورا بشمال الهند و إيران و باكستان و تركيا و اليونان فالشرق الأوسط و كل دول الحوض المتوسطي. و لكن يمكن وجودها في كل الدول المتميزة بنفس طقس المواقع الآنفة الذكر كبعض الولايات الأمريكية و أمريكا اللاتينية و جنوب أفريقيا.
و نتيجة الهجرات المتعددة، حمل الناس معهم أغراس التين إلى المناطق ذات المناخ الملائم، حيث أصبح غذاء رئيسيا مفيدا في النظام الغذائي.
و لقد أثبتت الحفريات و جود أشجار التين في منطقة جلغال في وادي الأردن شمال أريحا، مند 9300 سنة قبل الميلاد، حيث تمت زراعته بجانب القمح و الشعير و مختلف البقوليات. لقد كان كذلك الغذاء الرئيسي للرومان. و من غرائب الأمور أنهم كانوا يقدمونه لطيور الإوز كي يتم تسمين كبده.
يمكن تناول التين طازجا أو مجففا، أو يـُستعمل كمربى. و غالبا ما يتم تسويقه مجففا، لأنه عندما يكون طازجا تصعب حمولته عبر مسافات بعيدة.
بعض إحصائيات الإنتاج. .

و التين ...

ذكرت منظمة التغذية و الزراعة العالمية (الفاو) أن الإنتاج العالمي للتين سنة 2005 وصل 1057000 طن. و كانت تركيا أكبر منتج له ب 280000 طن، تليها مصر ب 170000 طن و باقي الدول المتوسطية.
و هذه بعض الأصناف ذات الأسماء الغريبة علينا:
Alma الروح
Brown Turkey الأسمر التركي
Celeste السماوي
Desert King ملك الصحراء
Italian black الإيطالي الأسود
Italian white الإيطالي الأبيض
Kadota: الكادوتا
Lemon Fig: or Marseilles تين الليمون، أو مارسيليا
Mission: (المهمة أو البعثة ( و يسمى الغدان لدينا في المغرب
و هذه بعض الأسماء التي لدينا:
الغودان - التين المالقي (و أصله من مالقة الأسبانية حسب د. الطاهري) – التين الفاسي – التين الحجري – التين الأبيض الزندري – التين الحفري - التين البراني... و هناك أنواع أخرى نجهل اسمها.
مميزات التين الغذائية:
يعتبر التين من النباتات ذات أكبر مصدر للكالسيوم و الألياف. فوفقا لوزارة الزراعة الأمريكية، فإن التين المجفف غني بالألياف و النحاس و المنغنيز و المغنيسيوم و البوتاسيوم و الكالسيوم و الفيتامين " ك" التي يحتاج إليها الجنس البشري. إضافة إلى ذلك، يحتوي على عدة عناصر مغذية ، و إن كانت بحجم أقل من سابقاتها. كما يحتوي أيضا على مواد مـُليـٌنة و أخرى مضادة للأكسدة. إنها مصدر لعدة مواد كيماوية كالمركبات الفلافونويد والبوليفينول بما في ذلك حمض الغال وحمض الكلوروجينيك، وحامض السيرانجيك، و الكاتشين.
إنه مصدر مهم للبوتاسيوم الذي يساعد على التحكم في الضغط الدموي. كما أنه مصدر مهم للألياف الغذائية التي لها دور في التحكم في وزن الإنسان، إذ أنها تحـُدٌ من النهم الذي يتـٌسم به بعض الناس. و لقد أثبتت التجارب أيضا أن تلك الألياف تقضي على سرطان الثدي بالنسبة للنساء. و تجدر الإشارة إلى أن هذه الألياف توجد بكثرة في التين و التمر و التفاح و الأجاص و البرقوق و مختلف الحبوب بقشرتها كاملة.
ربما ليس هناك أي واحد منا يدور بخـُلده أن أوراق التين يمكن أكلها بـِدورها كذلك. و لكن في بعض الثقافات تأخذ تلك الأوراق مكانها فوق المائدة، و لذلك سببه. لأنها بيـٌنت أنها من المضادات الحيوية التي تستطيع التقليل من مادة الأنسولين لدى المرضى بالسكري و الذين يحتاجون إلى حقن يومية. لقد بينت ذلك إحدى التجارب الدراسية، حيث أُخد من أوراق شجرة التين سائل أُضيف إلى فطور أحد المرضى بالسكري، و كانت النتيجة انخفاضا ملحوظا في الأنسولين لدى الشخص المصاب

و التين ...

و بما أن التين مصدر مهم للكالسيوم، فإنه يساعد كثيرا في تقوية العظام.
و بينت تجربة أخرى أن الحيوانات التي تأكل أوراق التينة انخفضت الدهون في دمها بشكل ملحوظ. و تستطيع تلك الأوراق أيضا أن تحـُدٌ من نمو بعض الأنواع من خلايا السرطان، رغم أن الباحثين لم يتمكنوا بعد من تحديد المواد الشفائية فيها. و قد بينت التجارب أن التين (مثل الجزر و التمر) يساعد كثيرا في تقوية و حفظ البصر
هناك بعض الأشجار التي تنتج محصولين يفصل بينهما حوالي شهر و نصف. الأول يسمى البكور، و الثاني يسمى المحصول الرئيسي.
و هناك اختلاف في أنواع التين. النوع الأول يسمى بالتين المتساقط، و يحتاج إلى التلقيح الذكري. النوع الثاني هو التين الثابت الذي لا يحتاج لأي تلقيح. و أخيرا التين المتوسط الذي يحتاج إلى التلقيح فقط لإنتاج البكور، بينما يستغني عن ذلك في المحصول الرئيسي.
الجوانب الثقافية و الدينية للتين.
للتين مكانة بارزة لدى المسلمين. فكما أسلفنا كانت هذه النبتة المباركة من بين مخلوقات الله تعالى التي أقسم بها في كتابه.
و هناك أيضا أحاديث نبوية تتحدث عنه: فعن أبى ذر الغفاري رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه و سلم قال ما معناه:
(كلوا التين ، فلو قلت أن فاكهة نزلت من الجنة قلت هذه لأن فاكهة الجنة لا عجم فيها فكلوا فانه يقطع البواسير وينفع من النقرس)
و عن عقبة بن عامر أن الرسول (ص) قال ما معناه:
( معجزة الغذاء والشفاء بالتين والزيتون لجميع الأمراض)
و ذكرت التوراة أن آدم و حواء عليهما السلام سترا عوراتهما بورق شجرة التين بعد ارتكاب خطيئتهما حيث أكلا من الشجرة الممنوعة. و على نفس المنوال صار رسامو القرون الوسطى و رسامو عصر الأنوار في لوحاتهما التي رسموا فيها الأجساد العارية مغطاة بورق التين، تلك الورقة التي دخلت اللغة بصفتها درعا حاميا للحياء.
و هناك آية من التوراة تقول: "كل رجل تحت كرمته الخاصة و شجرته للتين". و قد استخدمت للدلالة على السلام و الازدهار. و لقد استغل تيودور هرتزل هذه الآية لما نادى بقيام وطن قومي لليهود.
أما بوذا فقد أتم تنويره تحت شجرة التين حسب الرواية.
و في الميثولوجيا الإغريقية القديمة فإن الإله أبولو أرسل غرابا ليأتي له بالماء من أحد الجداول. و رأى الغراب شجرة التين و بقي ينتظر نضج فاكهتها التي استهوته. و لقد وصل الأمر بالإغريق إلى سن قوانين تحرم تصدير الأنواع الجيدة من التين.
أما الرومان فقد أضفوْا عليه صبغة قداسية، اعتقادا منهم أن الذئبة التي أرضعت التوأمين رومولوس و ريموس الذيـْن أنشآ المدينة الخالدة روما، كانت تقبع تحت شجرة التين.
و لديهم أيضا، قام الملك كاتو الأكبر بحملته الدعائية لدى مجلس الشيوخ ليقنعهم بمواصلة الحرب البونيقية الثالثة، و ذلك بأن قدم لهم بضعا من التين المجفف الذي أتى به من قرطاجنة.
و تـُعد هذه الشجرة مقدسة عند طائفة من الهنود

و التين ...

و لكن يـُنصح للمصابين بالقصور الكلوي و المصابين بالمرارة أن يتجنبوا تناول التين، نظرا لاحتوائه على مادة الأوكزالات التي تتركز في سوائل الجسم، و تـُخفـٌض امتصاص الكالسيوم.
و في الأخير أشير إلى أن التين ترك كثيرا من الأمثال الشعبية لدى سائر الأمم، يلزمنا الكثير لذكرها.
خاتمة:
أقـرٌ بأنني عندما أقوم برياضة المشي على كورنيش البحر أو فوق الجبال المحيطة بالحسيمة، أضع في جيبي بضع حبات من التين (بمثابة وقود لي). كما أُقـرٌ بأن التين المجفف لا يفارق حقيبتي التي أحمل فيها كتبي و أدوات عملي. فعندما يدق جرس الاستراحة سواء في العاشرة صباحا أو الرابعة بعد الزوال، فإني أتناول تينة واحدة أو اثنتين، و غالبا ما يطلب مني بعض تلامذتي أن أقاسمهم إياها. عكس ذلك، فإن بعض زملائي من الأساتذة يتناولون كأسا من الشاي، و بعضهم يرفقه بسيجارة قد تكون قاتلة في المستقبل.
صـديـق عـبـد الـكـريـم - الحـسـيـمـة
References المراجع
Kislev, Mordechai E.; Hartmann, Anat & Bar-Yosef, Ofer (2006a): Early Domesticated Fig in the Jordan Valley. Science 312(5778): 1372. doi:10.1126/science.1125910 PMID 16741119 (HTML abstract) Supporting Online Material
Vinson, Joe A. (1999): Functional food properties of figs. Cereal Foods World 44(2): 82-87. PDF fulltext
Vinson, Joe A.; Zubik, Ligia; Bose, Pratima; Samman, Najwa & Proch, John (2005): Dried fruits: excellent in vitro and in vivo antioxidants. J. Am. Coll. Nutr. 24(1): 44-50. PMID 15670984 PDF fulltext



1.أرسلت من قبل Temsamani في 12/08/2011 11:58

السلام عليكم ورحمة الله
شهيتوني ااخوتي

:-( تمسماني من دوسلدوف