أحداث الريف في ظل أكاذيب حرزني والواقع المنسي


أحداث الريف في ظل أكاذيب حرزني والواقع المنسي


يوسف رشيدي*:

كانت مدينة الناظور في الأيام الماضية مع لحظة تاريخية بارزة تزامنت مع موعد مظلم موعد دفن شهداء الكرامة بالناظور ، موعد دفن ضحايا الغدر العنصري ،موعد تكلل بإستمرار الدولة في تكالبها على المواطنون الريفيون كلما سمحت لها الظروف . كل من شاهد الصور الحية والفيديوهات التي تناقلتها المواقع الإخبارية المحلية وموقع "ناظورسيتي"مشكورين ،أكيد أن عيونه إنغمرت بالدموع وذلك حسرة على فترة سوداء مضت على منطقة الريف وإستغرابا من ذلك المشهد الذي تعرف عليه الريفيون لأول مرة خاصة الأجيال الجديدة بأوروبا لأنه ببساطة إعتادوا مشاهدة تلك اللقطات فقط على قناة الجزيرة وفي مناطق التوثر بفلسطين وأفغانستان .

على أية حال فمجد الشعوب تقاس بتاريخها ، بينما الريف ومناطق أمازيغية أخرى بالمغرب تقاس بتسلط وجبروة حكامها .

أثناء زيارة حرزني للناظور وأثناء تدخله سواء لعمالة الناظور أو للصحافة ،بدا لي ولكثير من المتتبعين أن السيد الحرزني تطاول على الريفيون الأحياء بأكاذيبه بعد أن تطاول المخزن قبله على هاته المنطقة . السيد حرزني تحدث بالناظور بمنجازاته الخرافية وتواجد بالناظور ليقوم بواجب وطني إنساني ديني أخلاقي حسب تعبيره وآتى للناظور ليعيد الإعتبار لضحايا وسماها " الأحداث الإجتماعية " كما أن هؤلاء القتلى ماتوا في حادثة سير ليس إلا ؟ ويقول أنهم بالفعل يستحقون أن يعاد إليهم الإعتبار . هذا هو المغرب وهؤلاء هم المسؤولون . فكيف أن يتم قتل أبرياء بدم بارد وتغتصب النساء ويعذب الرجال ويدفنون في حفر مجتمعون ، وتتآسى أسر بفقدانها لذويهم ولأكثر من 24 سنة وتأتي الدولة بعد هذه الفترة ولفترة عابرة لتوزع بطائق التغطية الصحية ومن الممكن التعويض بعشرات الدراهم البالية ؟

إذن فهل يحتاج الريف والريفيون لخطابات الدولة وأكاذيب حرزني لينسوا ماضي المنطقة الأليم ، أليس إستهزاأ بالريفيون أن يقول حرزني وبمدينتنا أنه هو ومجلسه الإستشاري قد طوو صفحة ماضي إنتهاكات حقوق الإنسان بالريف وأن عدد المختطفين هم 16 وهاهم يدفنون على الطريقة الإسلامية بعد أن ماتوا على الطريقة الشنيعة للمخزن . حرزني إعترف فيما قبل أن ما يسمى بأحداث الريف صندوق أسود في تاريخ المغرب المعاصر ، بينما يقول الآن أنه طوي الملف والسلام . ربما يعتقد أن أحداث الريف تقتصر على سنة 1984 ونسي أحداث 1958 .

هل تكفي الدولة أن تقتل من تشاء وبعدها تعوض أهلها وتمنحهم بطائق التغطية الصحية ، بدون أن تتابع الجلادون خاصة أنهم مازالوا يشتغلون بالريف ، إذن فمع من يتصالح الشعب وممن ينصفون ؟ إذا كانوا الجلادون أحرارا ، وما مصير العقاب الجماعي للمنطقة كأجدير وآيث بوعياش والحسيمة تافوغالت ومناطق أمازيغية أخرى كقصر السوق وإملشيل وأكدز تيزي وسلي أكنول وإيموزار مرموشة التي ينحدر منها جل المختطفين والشهداء الذين ذهبوا ضحية الدولة تارة وحزب الإستقلال تارة أخرى . لماذا لم تأخذ الدولة منحى إسبانيا وتطبق "قانون النسيان" كما حدث بإسبانيا مباشرة بعد موت الديكتاتور " فرانكو" حيث نسو الحرب الأهلية وشرعوا في بناء الوطن وأسسوا قاعدة ديمقراطية قوية أساسها حقوق الإنسان وعدم الإفلات من العقاب وبناء دولة الجهات . لكن يا آسفاه المغرب ومعه المستعمرون الجدد الذين إنبثقوا من إكس ليبان إختروا طريقا آخر إختاروا مغربا يفتقد للمستشفيات والمدارس والطرق مغرب مليء بالفقراء والبطاليون مغرب التنمية والإزدهار في النشرات الإخبارية ومغرب البؤس والحرمان حينما تأخذك الساعة لجبال الريف والأطلس أين يسكن أولئك الأوباش والذين قال عنهم بوعبيد الإستقلالي : "الأمازيغ رعاة ويكفي تعليمهم ليصبحوا عربا "

وعودة لحرزني وعمله الوطني الذي تنكره الديانات السماوية ومكارم الأخلاق وهو الذي حدد عدد الريفيون القتلى في حوادث الريف التاريخي منذ الإحتقلال والذي عددهم في 49 حالة ؟ أيظن حرزني أن الريفيون بلداء وجبناء لكي يتطفل عنهم هو ومجموعته بالريف ؟ أم أن حرزني يجهل التاريخ الحقيقي لمنطقتنا ؟ إلا إذا جزمنا أن حرزني يريد أن يتسرع في إقبار الحقيقة ويستريح من هذه الخزعبلات التي تصدعه في رأسه وتلهيه من حياته البذخية ولما لا وهو الذي يتقاضى راتب خيالي ندفعه له نحن المقهورون والذي تنكر له في الناظور حينما قا ل أنه لا يمثل الدولة ؟ ومن تمثل يا سي حرزني ..

وللتذكير وكشف الغطاء عن ملف الريفيون الذين قتلوا بإسم الوحدة وبإسم الدين والعروبة فإن عدد القتلى منذ بزوغ جيش التحرير بمثلث أكنول بورد تيزي وسلي مرورا بمجزرة العسكر سنة 1959 وصولا إلى 1984 وأخيرا بمهزلة العمال والمخزن الذين تعاقبوا على الريف فقد تجاوز 10 آلاف قتيل حسب إحصاأت رسمية تقريبية ربما غابت عن لسيد حرزني وسوف أذكر بها القراء إختصارا .

الريف تم تقتيله أولا من طرف حزب الإستقلال من خلال ميلشياته ( كالهلال الأسود ، اليد الحمراء ، ) ومن خلال العمال الذين تعاقبوا على الريف كالعامل "منصور" في الحسيمة الذي فعل ما لا يتصور في ذهن الإنسان ،دون نسيان الجزار محمد الغزاوي المسؤول العسكري داخل حزب الإستقلال وعين فيما بعد رئيس للبوليس المغربي إضافة لعلال الفاسي والجلاد بنبركة "عريش الشهداء بهتانا" .

ي سنة 1957 وخلال إحدى الاجتماعات للهيئة التنفيذية والعسكرية لحزب الاستقلال خاطب وتسأل أحد القادة الطغاة من حزب الاستقلال عصابته قائلا : »... جلاء الجيوش الفرنسية، ايها الإخوة واقع بالضرورة بعد بضع سنوات، وكذلك جلاء الجيوش الإسبانية، والجيوش الأمريكية. انما مشكلنا المزمن هو مشكل البربر، فكيف جلاؤهم...« 1 فالريف عرف أكبر عمليات الإختطاف والقتل في زمن محمد الغزاوي الذي أصبح أولاده يحتكرون مؤسسات ومناصب عالية طبعا هذا دون أن ننسى الخطاف المهدي بن بركة كما سماه المختطف السابق المهدي المومني التجكاني في كتابه »دار بريشة أو قصة مختطف .

لذا فهناك بالريف عشرات المقابر الجماعية دفنوا فيها مئات الريفيون منسيون لحدود اليوم لم ترعى لهم الدولة أية إهتمام بالرغم من أن الأرشيف العسكري يحتفظ بكل الأسرار ، خاصة أن مقرات التعذيب مازالت قائمة والتي غابت عن ذهن حرزني وفي ما يلي بعض المخافر والمعتقلات السرية الجهنمية بالريف:

ـ كهف لارينكون في طريق تطوان سبتة.
عزبة بضواحي تركيست.
ـ المعهد الديني بالحسيمة.
ـ دار حارس الغابة بالحسيمة.
ـ أجدير حيث كانت دائرة قبيلة آيث ورياغل.
ـ أربعاء تاوريرت في إدارة آيث بوعيّاش.
ـ عزبة بسفح جبل أزغنغان بضواحي الناظور.
ـ دار قرب قرية زايو.
ـ كهف ببويكور بقبيلة مطالسة.
ـ تيزي وسلي حيث كان مركز جيش التحرير.
عين باردة بضواحي وزان.

ـ جنان بريشة بتطوان.

لقد خلفت أحداث 1958 بوحدها أسي الحرزني 8000 شهيد ومفقود وآلاف الجرحى والمعطوبين وظلت منطقة الريف لغاية 1962 منطقة عسكرية يقول :جيل بيرو في كتابه ”صديقنا الملك“: «إن القمع كان شرسا وعنيفا، وقدر عدد القتلى بالآلاف». وتم دفنهم في مقابر جماعية بآيث بوعيّاش وآيث حذيفة وإمزورن وغيرها.. والناجون من هذه المجازر يعرفون أماكن القبور. وعن المقابر الجماعية يقول مولاي محند: «... ففي تيزي وسلي بقبيلة كزنّاية حشروا 82 ضحية في كهف يقع في طريق تيزي وسلي ـ تالت مغيث ـ وغطّوهم بالتراب وهم أحياء بعدما عذّبوهم وشوّهوهم. وفي أجدير يقبيلة آيث ورياغل بمقاطعة الريف الوسطى حشروا 75 ضحية وقتلوهم رميا بالرصاص بعدما عذّبوهم وشوهوهم وكانوا يدفنون تحت جنح الظلام في أماكن مختلفة، مبعثرة هنا وهناك، ولكنها معروفة لدى المهتمين... وفي أربعاء توريرت ببني بوعيّاش بمقاطعة الريف الوسطى حشروا 35 ضحية قضوا فيها ثلاثين شهرا كلها تعذيلب وتنكيل، وأخيرا قتلوهم عن آخرهم. وبالضبط نقلوهم من هناك ليلة 6/10/1958 وقتلوهم ليلة 7/10/1958 بغابة على شاطئ بقبيلة بقيوة. وكلهم من أبناء الجنوب... وفي المعهد الديني بالحسيمة قتلوا 25 فردا ودفنوهم بنفس المعهد ووضعوا عليهم البلاط في بيوت معروفة... والقائمة طويلة...

وبعد كل ما وقع عمد حزب الإستقلال لوضع خطته "غزو الريف " بعد هجرة الريفيون شمالا شرقا وغربا . ويأتي حرزني ليتلاعب على مشاعر الأمهات التي إحترقت من جراء فقدانها لفلذات أكبادها ، أحداث إفتعلها النظام ومعه بعض الريفيون الجبناء كما فعل "بن علي" حين سرب تقارير خاطئة عن الريفيون بأنهم أحرقوا العلم وينادون بالجمهورية والعصيان .. ليأخذ العسكر زمام المبادرة بدحر كل ريفي وريفية ،إنتهاأ أحيلكم على ذكريات التعذيب الجميل بالريف كما ورد على لسان أحد أبناء المنطقة إلياس العماري، رئيس جمعية الدفاع عن ضحايا الغازات السامة بالريف: «فأثناء هجوم الجيش بحثا عن الرجال الذين شاركوا في الانتفاضة الشعبية بالريف، كانوا يعبثون بكل شيء، يغتصبون النساء، يعاملون الأطفال بوحشية. أحست جدتي بالخطر، وحفاظا على أمي من أذى العسكر، قامت برميها في حفرة بها نبات ”الزرب“ وغطتها بأشواك يابسة. وحينما فتش الجنود في كل أركان البيت دون أن يعثروا على شيء ضربوا جدتي بأعقاب البنادق وقاموا بإشعال النار في الأشواك التي كانت تخفي أمي. ولولا ذهابهم بسرعة، ولولا الألطاف الإلهية لاخترقت أمي أو اختنقت بالدخان، وبالتالي لما كنت اليوم حيا أرزق». ويضيف إلياس العماري: «...إن بعض الجنود كانوا يبقرون بطون النساء الحوامل ويقتلون الرضع بشكل همجي... بل إن الأمر وصل بالجنرال الدموي بمعية آخرين، أنهم كانوا يضعون قنابل موقوتة في ”قب“ جلابيب المواطنين ويأمرونهم بالتسابق دون أن يعرفوا القدر الذي ينتظرهم، إذ على بعد 100 أو 200 متر ينفجر هؤلاء البسطاء على مشاهد نيرونية»(. ولا يفوتني هنا أن أذكر الطريقة البشعة التي قتلت بها ابنة قائد الثورة محمد الحاج سلام أمزيان، الطفلة الصغيرة نعيمة التي داستها سنابك خيل المخازنية فبقرت بطنها واستشهدت في الحال .

هذا هو تاريخ الريف يا حرزني ويا أيتها الدولة المغربية ، ويا أيها النجيب عباس الفاسي نسيب سي علال ، ولتتعلم يا حرزني ولتكن لك مبادئك اليسارية القديمة وسر في درب المرحوم بنزكري ، وكف من تدمير الريف فكريا بعد أن دمره أسلافك سياسيا وإقتصاديا وثقافيا . فرد الإعتبار للريف لن يتأتى بالبكاء وبطائق التغطية الصحية ، رد الإعتبار أولا يكون بالإعتذار والتنمية وسحب العسكر من المنطقة وتخويل الريف حكما ذاتيا ، وتأهليه بأموال الريف فقط فالريف له ما يجعله جنة شمال إفريقيا .


* arbitre00@hotmail.com





1.أرسلت من قبل بلعيد الحامي في 23/01/2010 07:42
الى السيد رشيد الدولة لم تقتل من تشاء كان قدرا مقدرا انا كنت صديقا لفارس زهير ورحم الله الجميع وان لله وان اليه راجعون

2.أرسلت من قبل مهتم من المانيا في 23/01/2010 20:36
كلمة´´الاحتقلال´´التي هي من صياغة بطل انوال الخالدة محند امقران,كلمة مركبة تركيبا مزجيا من كلمتي ´´الاحتلال´´و´´الاستقلال´´.فهي بتركيبتها وغرابتها اللفظية تدل على شك بطل الريف في حقيقة ماحصل عليه المغاربة المفاوضون في اكس ليبان وتدل ايضا على استنكار بطل الريف لاستحواذ الحزب الوحيد-الفارض لوحدانيته بالعنف الذي قراناه.كان حزب الاستقلال يحتفل ومعه الشعب المغربي المنتشي بسكرة الاستقلال متفاؤلا,مصارعا للارادة المخزنية,تسقط حكومة لتعقبها حكومة وفي بحث دائم عن انسجام يتصوره حزب الاستقلال انفرادا بالحكم ويتصوره القصر ولاء غير مشروط للملك,اما الخطابي الذي كان يراقب الوضع عن قرب رغم بعده المكاني,فكان له هما اخر,هم المقاتل الذي يرى جيش فرنسا لايزال يحتل الديار واناس في حفلاتهم ومحاولاتهم بناء الدولة وتسيير عجلات الادارة وملا الفراغات وهم في نشوة لا يفطنون للاحتلال الاخر ,احتلال صانع الفضائع في دور التنكيل والتعذيب,يكتب الخطابي لصديقه:´´فلا تدشين ولا احتفال ولا تعبيد الطرق ولا بناء القناطر ولا استرجاع الاملاك المغصوبة ولا انشاء المناصب الجديدة ولا تعديل في الوزارة ولا في القضاء ولا مستشفى ولا ملكة جمال ولا ملكة حب الملوك ولا تفكير في انشاء سفارات في اطراف المعمور;كل هذا هراء في هراء وعبث في عبث;اننا في غنى عن كل هذا ما دمنا لم ننجز قضية الجلاء لتهبط درجة الحرارة من 41 الى 37
انها قراءة متانية للوضع السياسي والاجتماعي في جواب بطل الريف الذي خاب ظنه في استقلال حقيقي وكانه يتنبا فيما سياتي من احتقان شعبي في منطقة الريف الذي مهد للاحداث الاليمة في انتفاضة عام اقبارن سنتي58/59 والتي كانت مجزرة حقيقية بكل المقاييس دبرها النظام المخزني من اجل تصفية المقاومة وافول جيش التحرير وتفكيكه في معقله الاصلي بالريف
ولتحقيق المصالحة الحقيقية التي نريدها نحن الريفيون الامازيغ وليس المصالحة التي يريدها النظام المخزني ومؤسسة المسماة هيئة الانصاف والمصالحة,يتعين اولا المصالحة مع احداث الريف لسنتي58/59 وتحقيق مطلب تسيير الريف من طرف الريفيين وذلك باقرار نظام الحكم الذاتي للريف يتمتع بصلاحيات واسعة جدا في التسيير والتدبير والتنفيذ والتشريع وتنصيص على ان نظام الحكم في المغرب نظام فيديرالي حداثي ضمن دستور ديموقراطي شكلا ومضمونا
وبطبيعة الحال لن تكتمل المصالحة الحقيقية بين النظام الحاكم وشعب الريف الامازيغي بدون تحقيق كذلك مطالب الحركة الامازيغية التي تشكل عمودها الفقري وعلى راسها مطلب ترسيم اللغة الوطنية الامازيغية كلغة رسمية في دستور ديموقراطي شكلا ومضمونا يقر بالهوية الحقيقية للشعب المغربي الامازيغي وينص على ان المغرب بلد امازيغي افريقي يتمتع بانظمة الحكم الذاتي مع اعتماد مبدا عدم الافلات من العقاب وتوفير ضمانات قانونية ودستورية قوية كي لايتكرر ما وقع في الماضي
ومن ثم لن تكون هناك مصالحةكاملة مع الدولة المخزنية بدون معرفة كامل الحقيقة وتسليط الضوء على التاريخ الدموي الاسود للمخزن وحزب الاستقلال ومحاكمة كل الجلادون الاحياء منهم والاموات ولو بشكل رمزي وتقديم اعتذار رسمي للدولة الى جانب حزب الاستقلال ومليشياته التي كانت جزءا لا يتجزا من دولة المخزن المارقة انذاك وقوة نافذة في دواليبها واليد الطولى في تنفيذ جرائمها