أحزاب إسبانية تضعط على الملك الإسباني للإعتذار عن مجزرة الريف


أحزاب إسبانية تضعط على الملك الإسباني للإعتذار عن مجزرة الريف
ناظور24 : زنقة20

دعت أحزاب سياسية إسبانية الملك الإسباني الجديد فيليب السادس إلى الإعتذار للمملكة المغربية عن المجازر التي إرتكبتها الدولة الإسبانية بمنطقة الريف شمال المغرب خلال فترة إستعمارها للمنطقة.

وعبر الكاتب العام لكونفدرالية الأحزاب الخُضر، طوني رودريك، عن رغبته بتقديم الملك فيليب السادس للإعتذار للريفيين.
وأفاد بلاغ لكونفدرالية أحزاب الخضر وفقا لنفس المصدر أنه "نعتقد أن الملك فيليب السادس سيقوم باستغلال الفرصة للإعتذار نيابة عن اسبانيا وعن العائلة الملكية الاسبانية عن الجرائم التي اقترفها الجيش الاسباني بأمر صريح من جده ألفونسو الثالث عشر".

وكانَ طوني رودريك منسق كونفدرالية أحزاب الخضر في إسبانيا، ومنسق الخضر في جهة فالنسيا، قد قالَ في افتتاح أشغال المؤتمر التأسيسي لمنظمة نساء الأصالة والمعاصرة، قبل شهور، إنه كمواطن إسباني، وكصديق للحضور في المؤتمر وللمغرب، يجرحه أمر يتعلق بذكرى الممارسات الاستعمارية خلال مرحلة التواجد الإسباني في شمال المغرب، حيث ارتكب الجيش الإسباني في الريف على وجه الخصوص مجازر رهيبة بقيادة جنرالات، بريمو دي ريفيرا، سانخورخو، كيبو دي يانو، وفرانكو، مُعتبرا، أن الجيش الإسباني هو الأول في العالم الذي ستظل مثل هذه الجزائم الوحشية وصمة العار مبصومة في تاريخه، من حيث استخدام الغازات السامة ضد المدنيين في الريف، كما ذبح النساء والأطفال، واقترفت يداه “جرائم بشعة “ضد المغاربة في تلك المرحلة، مما أسفر عن مقتل “عشرات الآلاف من المدنيين العزل”، علاوة على تسميم الماشية والكثير من الأراضي الصالحة للزراعة.
وفي ختام ذات الكلمة الملقاة في افتتاح أشغال المؤتمر التأسيسي لمنظمة نساء الأصالة والمعاصرة، قبل شهور، طلبَ طوني رودريك، بتوجيه الاعتذار وطلب العفو من سكان منطقة الريف على وجه الخصوص وعموم الشعب المغربي، بسبب الجرائم المذكورة، قائلا إن الذاكرة التاريخية في إسبانيا التي تتبجح بها الأحزاب التقدمية، يجب أن تبدأ ببحث دقيق ودولي، في الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها الحكومة الإسبانية آنذاك في الحرب الاستعمارية ضد الشعب المغربي.

هذا، وقد أعلن بلاغ لوزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة أنه بدعوة من الملك محمد السادس ، سيقوم الملك ضون فيليبي السادس والملكة ضونيا ليتيثيا ، عاهلا المملكة الإسبانية، بزيارة رسمية للمملكة المغربية يومي الاثنين والثلاثاء القادمين.

وأضاف البلاغ أن الملك محمد السادس سيجري مباحثات رسمية مع الملك فيليبي السادس، كما سيقيم مأدبة إفطار رسمية على شرف العاهلين الإسبانيين والوفد المرافق لهما بالقصر الملكي بمدينة الرباط.