أخنوش: استعمال الهرمونات في تسمين الدواجن غير صحيح ولقد احتوينا أزمة “الإنفلونزا”


أخنوش: استعمال الهرمونات في تسمين الدواجن غير صحيح ولقد احتوينا أزمة “الإنفلونزا”
نفى عزيز أخنوش وزير الفلاحة والصيد البحري، استعمال الهرمونات في تسمين الدواجن بالضيعات الفلاحية المنتجة في عدد من المدن المغربية.

وأبرز أخنوش، أن “استعمال تلك الهرمونات محظور قانونيا والحديث عنها غير صحيح وهو مجرد إشاعة من أجل التشويش… كما أنه قد تم احتواء أزمة الانفلونزا”.

وأكد أخنوش، اليوم الثلاثاء، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب، خلال معرض جوابه عن سؤال للنائبة فتيحة الرباع، عن حزب الإستقلال “حول إنفلونزا الطيور التي اجتاحت قطاع الدواجن مؤخرا”، أن “الإنفلونزا التي ضربت قطاع الدواجن بالمغرب لم ولن تؤثر على صحة المستهلك، مشددا، على أن “قطاع الدواجن تعرض فعلا لأزمة لكنها ضعيفة الخطورة”.

وكشف أخنوش أن قطاع إنتاج الدواجن مقنن بجميع وحدات تربية الدواجن التي تشكل 8600 وحدة، تخضع للتأطير والمراقبة الشهرية من طرف المصالح المختصة للوزراة، إذ تم القيام بـ 1069 زيارة خلال الشهرين الماضيين من أجل المراقبة وحل المشاكل.

يشار إلى أن الفيدرالية المهنية لقطاع الدواجن بالمغرب، ذكرت في بيان سابق لها أن الحديث عن نفوق أعداد كبيرة من الدجاج بسبب “السالمونيلا” و”الميكوبلازم” لا ترتكز على أي أساس علمي مثبت، فضلا عن كونها تحدث اللبس والخلط عند الرأي العام وخاصة المستهلك.

وأشار البلاغ آنذاك إلى أن “النفوق والانخفاض في نسبة التبييض الملاحظة ترجع إلى ظهور فيروس انفلونزا الطيور القليلة الضراوة”، موضحا أن هذا الفيروس يصيب الدجاج دون الانتقال إلى الإنسان، مما يؤكد “أن استهلاك لحوم الدواجن والبيض لا يشكل أي ضرر على المستهلك”.