أزمة إقتصادية تخيم على إقليم الدريـوش والجهات المعنية تواصل سياسة النعامة!


أزمة إقتصادية تخيم على إقليم الدريـوش والجهات المعنية تواصل سياسة النعامة!
متابعة

تشهد منطقة إقليم الدريوش،أزمة اقتصادية خانقة،أثرت بشكل كبير على مختلف المجالات،حيث يعاني قطاع البناء من تراجع مهول،بينما التجارة ليست أفضل حالا،فالمجال يعيش ركودا غير مسبوق ينذر بالأسوأ،سيما بعد غلق محال تجارية عديدة لأبوابها وإنهاء مشاريع انطلقت في هذا السياق مع بزوغ شمس العمالة،التي بددت أوهام عدد من المستثمرين في المجال التجاري. 

والفلاحة ليست بمنىء عن هذا التراجع حيث فرص الشغل في هذا المجال جد ضعيفة،فقط الأمر يقتصر على موسم جني الزيتون الذي يستقطب عمال وعاملات بالعشرات لكن بشكل موسمي ولفترة لا تتجاوز 3 أشهر. 

وبالنسبة للصناعة،فالمنطقة تشكو من ركود أيضا،حيث إطلالة على ورشات الحدادة والخياطة يوضح الصورة أكثر،عن تراجع مخيف ومقلق،ينذر بمزيد من البطالة. 

ويفاقم من وضع الاقتصاد بالدريوش،غياب مناطق صناعية وتجارية ومعامل،حيث الجهات المختصة لم تقم بشيء في هذا السياق فقط أطلقت وعودا من دون تفعيل!
 
 


تعليق جديد
Twitter