أزيد من ألف شخص استفادوا من القافلة الطبية للتخفيف من آثار موجة البرد القارس بإقليم الحسيمة


أزيد من ألف شخص استفادوا من القافلة الطبية للتخفيف من آثار موجة البرد القارس بإقليم الحسيمة
و.م.ع

استفاد حوالي ألف و72 شخصا من القافلة الطبية للتخفيف من آثار موجة البرد القارس التي نظمت طيلة يوم أمس الأربعاء بالجماعة القروية بني أحمد إمكزن بإقليم الحسيمة.
وفي هذا السياق، أبرز المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بالحسيمة الدكتور أحمد وديش في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء اليوم الخميس، أن تنظيم هذه القافلة الطبية التي شارك فيها طاقم طبي وشبه طبي يندرج في إطار إستراتيجية وزارة الصحة ( 2008 و2012 ) لتنفيذ برنامج عمل يرتكز على العالم القروي خاصة الجماعات النائية التي تعرف تساقطات مطرية غزيرة وكثافة الثلوج.
وأكد السيد وديش أن مندوبية الصحة تعمل جاهدة من أجل تزويد بعض المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة ( الضغط الدموي والسكري ) بالأدوية مجانا لمدة قد تصل إلى ثلاثة أشهر ترقبا لسوء أحوال الطقس التي تعرفها المناطق النائية.
وتضمنت هذه القافلة الطبية فحوصات في الطب العام وأمراض النساء والتوليد والجهاز التنفسي وطب الأطفال وتلقيحات ضد مرض الزكام لفائدة الأطفال والنساء وتوزيع أدوية بالمجان.
وقد نظمت المندوبية حملة توعية حول سرطان الثدي وعنق الرحم لفائدة نساء مجموعة من الدواويرالتابعة للجماعة القروية بني أحمد إمكزن، كما أجريت فحوصات طبية بآلة "الصدى" لفائدة نساء حوامل .
وتندرج هذه العملية التي تنظمها المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة في فصل الشتاء من كل سنة في إطار سياسة القرب التي تنهجها وزارة الصحة من أجل العناية بالعنصر البشري وتقديم الفحوصات الطبية والعلاجات الضرورية لساكنة المناطق النائية بالعالم القروي وتزويدها بالأدوية.