أزيد من 230 طفل شاركوا في دوري المرحوم مصطفى بلهاشمي


أزيد من 230 طفل شاركوا في دوري  المرحوم مصطفى بلهاشمي
:حسن الزحاف

"إن للدوري بعدين، الأول اجتماعي بحكم إشراك بعض الفرق من الأحياء المدارية وإخراج أطفال من قوقعاتهم ومنحهم فرصة إكتشاف عشب الملاعب والعيش في أجواء من المنافسات الرياضية والإحتكاك بأطفال من مدارس كروية مهيكلة وتميكن الجميع من الإغناء الثقافي والرياضي الحضري، والثاني رياضي تذكيري يعرف الأطفال المشاركين بالمرحوم مصطفى بلهاشمي الأب الروحي لنادي المولودية الوجدية لكرة القدم، وبالتالي سيأخذ هذا الجيل على مدى السنوات القادمة مشعل هذا الإسم الذي أعطى الكثير لكرة القدم محليا وجهويا ووطنيا" يصرح السيد حسن مرزاق رئيس جمعية فضاء المولودية الوجدية ثقافة ورياضة.
على مدى يومي 13و14 فبراير 2010، تبارى أزيد من 230 طفل من مختلف الفئات والأعمار بالمركب الشرفي، ينتمون لمدرستي "جمعية فضاء المولودية الوجدية ثقافة ورياضة" و"جمعية الشبيبة والرياضة"، بالإضافة إلى فرق من المدارس الرياضية للأحياء المدارية تنتمي إلى جمعيات "الجرف الأخضر للتنمية" و"جسور الحنين" و"الأمل المغربي" وإلى مركبات "الأمل والبلدي والكوثر"، في دوري المرحوم مصطفى بلهاشمي المنظم من طرف جمعية فضاء المولودية الوجدية ثقافة ورياضة بتنسيق مع مديرية الشباب والرياضة وجمعية الدعم لمركز مختلف الرياضات وبدعم من والي الجهةالشرقية عامل عمالة وجدة أنكاد، حيث تم في ختامه تسليم الميداليات والكؤوس على مختلف الفرق المتوجة من طرف فعاليات رياضية، كما تم بالمناسبة ذاتها وضع إطار شراكة يجمع جمعية فضاء المولودية الوجدية ثقافة ورياضة" و"جمعية الجرف الأخضر للتنمية" بهدف إدماج رياضي لأطفال ينتمون لأحد الأحياء الأكثر هامشية، على أن يتم التوقيع النهائي على الشراكة يوم السبت 7 فبراير 2010 بدار السبتي خلال "عشاء المناقشة" الذي ستنظمه جمعية فضاء المولودية الوجدية تخليدا للذكرى 64 لتأسيس نادي المولودية الوجدية لكرة القدم الذي يتزامن مع عيد المولد النبوي الشريف.

أزيد من 230 طفل شاركوا في دوري  المرحوم مصطفى بلهاشمي



1.أرسلت من قبل عبدالوهاب بنعلة في 16/02/2010 15:55
الله يرحمك يامصطفى بالهاشمي كنت أحسن أب لأسرة المولودية الو جدية قدتها الى أعز أيامها وعطائها الباهر. فمنذ رحيلك عنا تعاقبت عدة شخصيات على المولودية الوجدية لم تتوفق في الحفاظ على سمعتها التي كانت تفوق أو توازي أفضل فرق الصفوة حاليا لكن للأسف الشديد بدأت النتائج في النزول سنة بعد سنة الى أن وقعت الكارثة .فغابت الأسود عن العرين وتفرقت الأشبال وأصبح كل من هب و دب يطمع قي تسيير المولودية الهزيلة فباعوا واشتروا في أبنائها و في الأخير تركوها تهوي الى الدرجة الثانية.نسأل الله العظيم أن يتوفق الشخص النمناسب في تعويض المرحوم بالهاشمي حتى تتمكن المولودية من الرجوع الى فرق الصفوة وتمتعنا بالنتائج التي كانت تمتعنا بها في السبعينات والثمانينات .والله الموفق والسلام عليكم
من مشجعي المولودية الوجدية ومن خارج مديتة وجدة .هولندة