أسود الأطلس تُروض خُيول بوركينا فاسو بـهدفين لصفر (فيديو )


أسود الأطلس تُروض خُيول بوركينا فاسو بـهدفين لصفر (فيديو )


عبد الغني بلوط من مراكش (عدسة: منير امحيمدات)


فاز المنتخب الوطني المغربي على نظيره البوركينابي بـهدفين لصفر في اللقاء الودّي الذي جرى مساء الأربعاء 29 فبراير الجاري بالملعب الكبير لمراكش.

وبدأ الجمهور القليل الذي حضر مقابلة أسود الأطلس ضد خيول بوركينافاسو بإطلاق صفير حاد عند ظهور مدرب المنتخب الوطني إيريك غيريتس، مُناديا بأسماء عدد من المدربين المغاربة منهم الزاكي والطاوسي، كما هتف الجمهور تشجيعا للمنتخب الضيف كطريقة للاحتجاج على أداء المنتخب الوطني في نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي أقيمت في الغابون وغينيا الاستوائية.

ومع بداية أول محاولة للمنتخب الوطني بواسطة الوافد الجديد على المنتخب المغربي، الظهير الأيسر زكرياء برغديش، عاد الجمهور لتشجيع "أسود الأطلس" ليُساهم في تحفيز اللاعبين الذين صنعوا عددا من فرص التسجيل الواضحة والتي ضيع أهمّها المحترف المغربي بالهلال السعودي يوسف العربي عند الدقيقة الثامنة.

كما أضاع نور الدين المرابط ومبارك بوصوفة فرصتين لافتتاح التسجيل في الدقيقتين 8 والـ10، قبل أن يتمكن بوصوفة من افتتاح التسجيل في الدقيقة الـ18 إثر كرة مرتدة من الحارس البوركينابي ، وبعد هجوم محكم قاده نور الدين لمرابط.

وسجل المنتخب هدفا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول بواسطة عبد العزيز برادة لكن حكم الشرط رفضه بعد خطأ ضد الحارس البوركينابي، في محاولة قادها اللاعب يوسف العربي.

وواصل المنتخب المغربي سيطرته على المباراة وتحكمه في أطوارها خلال الشوط الثاني، فتمكن من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة الـ63 بواسطة يوسف العربي بعد هجوم منسق وتلقيه كرة في طابق من ذهب من قبل عزيز برادة.

وكان مثيرا أن يحمل اللاعب حمد الله لاعب اولمبيك أسفي وهداف البطولة الوطنية الرقم 17 الذي يحمله عادة مروان الشماخ الغائب بسبب الإصابة.

وتقلى حمد الله تصفيقا كبيرا خلال دخوله بدل العربي في الدقيقة 72، لكنه لم يستطع إظهار مهاراته التهديفية حيث أضاع فرصة واضحة أمام المرمى البوركينابي في الوقت الضائع من المباراة، وفي مقابل ذلك أبدع لاعب أولمبيك آسفي في المراوغة وفي استرجاع الكرات.

ورغم نتيجة المباراة إلا أن أداء المنتخب الوطني لم يكن مقنعا، حيث مرت أجواء المقابلة في رتابة تفتقد إلى الحماس.

هذا ولاحظ متابعون أن الفريق الوطني لعب باقتصاد كبير جدا، وفي العديد من المرات لم يجد لاعبو الوسط، أي فرصة لتمرير الكرة إلى المهاجمين، كما أظهر الحارس نادر المياغري يقظة كبيرة جعلته يتدخل في أكثر من مناسبة لصد محاولات المنتخب البوركينابي.

وأكد ذات المتابعين الحاضرين بملعب مراكش لـ"هسبريس" أن المقابلة غير مهمة ولم يعد للفوز أي طعم بعد الاقصاء المذل للفريق الوطني في كأس إفريقيا الأخيرة، وأجمع عدد منهم على ضرورة تعزيز المنتخب بلاعبين قادرين على العطاء والإبداع وحاضرين في المنافسات القوية بدل الاعتماد على لاعبين لا يلعبون في فرقهم.

يشار أن عددا من وسائل الاعلام الوطنية تابعت هذه المقابلة الحبية ومنها التلفزيون البوركينابي، بينما قُدّر عدد الجمهور الحاضر بحوالي 3000 لكنه تزايد مع مرور دقائق المقابلة، حيث دخل أغلبية الحاضرين بالمجان بعدما لم تلق التذاكر المطروحة في السوق أي اقبال، كما أيضا حضور عدد قليل جدا من الجالية البوركينابية بالمغرب والتي عملت على تشجيع منتخبها الوطني



أسود الأطلس تُروض خُيول بوركينا فاسو بـهدفين لصفر (فيديو )