أشحشاح : شباب الريف الحسيمي لا ينقصه شيئ


أشحشاح : شباب الريف الحسيمي لا ينقصه شيئ
قال محمد أشحشاح، لاعب شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، إنه كان يتمنى لعب مباراة فريقه أمام أولمبيك خريبكة، السبت المنصرم، لحساب الدورة 13 من بطولة القسم الأول، غير أن الإصابة منعته من ذلك. وأضاف أشحشاح في حوار مع " الصباح الرياضي " أنه يتماثل للشفاء وسيكون جاهزا في المباراة التي يحل فيها فريقه ضيفا على النادي القنيطري نهاية الأسبوع الجاري. واعتبر أشحشاح مشاركته بشكل منتظم في المباريات الأخيرة ساهم بشكل كبير في تطوير مستواه، مؤكدا أنه استعاد مكانته بين أبرز مهاجمي الفريق نفسه. وأكد أشحشاح أن شباب الحسيمة يتوفر على مؤهلات بشرية جيدة، وسيظهر بمستوى جيد في مرحلة الإياب، وسيعود إلى سكة النتائج الإيجابية، من خلال استغلال فترة توقف البطولة لترميم الصفوف واستعادة التوازن.
ـ أولا ما سبب غيابك عن التداريب ؟
ـ أصبت في كتفي، خلال الجولة الأولى من مباراة شباب الحسيمة والكوكب المراكشي، بعد اصطدام مع الحارس حمزة بودلال. لم أحس بمضاعفات الإصابة إلا بعد نهاية المباراة. ونصحني الطبيب بالخلود للراحة لمدة عشرة أيام وتناول بعض الأدوية. والحمد لله أنا الآن أتماثل للشفاء وسأكون جاهزا في المباراة المقبلة أمام النادي القنيطري.
ـ ما هو شعورك وأنت تغيب عن مباراة أولمبيك خريبكة ؟
ـ بطبيعة الحال شعرت بالحسرة، ولست سعيدا لغيابي عن هذه المباراة. كنت أتمنى الحضور والمشاركة. ولكن هذا حكم الله.
ـ أصبحت عنصرا أساسيا ومؤثرا في الفريق، فما السر في ذلك ؟
ـ هناك العمل الشاق، فمباشرة بعد الصعود إلى القسم الأول، واصلت التداريب التي كانت قاسية جدا، جنيت ثمارها والحمد لله أشعر بأن حالتي البدنية والصحية على ما يرام، وأجد نفسي أسير في الطريق الصحيح. وكثير من المتتبعين يشهدون بتطور مستواي، وهذا أمر يجعلني ألعب بارتياح كبير. أعتقد أن مشاركتي بشكل منتظم في المباريات الأخيرة ساعدني كثيرا على استرجاع نسبة مهمة من إمكانياتي. وقد أحسست أن الروح عادت إلي بعدما أهديت لزميلي سلمان ولد الحاج كرة أحرز بها هدف التعادل أمام الكوكب المراكشي.
ـ كيف تتوقع مسيرة شباب الحسيمة في ما تبقى من بطولة الموسم الحالي ؟
ـ بعد النتائج الحسنة التي حققها الفريق في بداية الموسم الحالي، لم يتأت للفريق المواصلة بالإيقاع نفسه بفعل تداخل عدة عوامل، غير أنني على اقتناع تام أن شباب الريف الحسيمي سيظهر بمستوى جيد وسيعود إلى سكة النتائج الإيجابية في مرحلة الإياب، من خلال تظافر جهود كل مكوناته، وكذا استغلال فترة توقف البطولة لترميم الصفوف واستعادة التوازن. فنحن نقدم عروضا جيدة في معظم المباريات، التي خضناها، بيد أن الحظ لم يحالفنا في مباريات عديدة. وأعد الجمهور الذي يستحق الشيء الكثير، بأننا سنكون في المستوى.
ـ ماذ ينقص شباب الحسيمة ؟
ـ لا ينقصه أي شيء. شباب الحسيمة لدية مؤهلات بشرية جيدة، ويضم في صفوفه لاعبين متمرسين من ذوي التجربة. ورغم وجوده في المراكز المتأخرة، فأنا متفائل لمستقبله. وأظن أنه بمجرد تحقيق الفوز، سنتحرر من الضغط.
ـ ألا ترى أن كثرة الانتدابات مجازفة كبيرة ؟
ـ هذا من اختصاص المكتب المسير. لا أستطيع الإجابة على هذا السؤال.
ـ كيف تتوقع مباراتكم أمام النادي القنيطري نهاية الأسبوع الجاري ؟
ـ النادي القنيطري بدوره يطمح إلى تحقيق نتيجة إيجابية، خاصة بعد تعادله عصر الأحد المنصرم أمام شباب قصبة تادلة بميدانه. وهذا طموحنا أيضا. سنبحث عن العودة بالفوز.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي ( الحسيمة )
عن الصباح الرياضي





1.أرسلت من قبل hlm bninsar في 26/12/2010 18:59
viva chabab alhosima inchaelah rabda ata9imam di mostawa anwam inchaelah

2.أرسلت من قبل ilias amazigh في 31/12/2010 21:02
viva arif ayuz iyayathma irifian