"أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور


 "أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور
 
تغطية: جمال أزراغيد
 
أقام فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور ندوة ثقافية بعنوان:"أشكال التعبير الرقمي" وذلك مساء الجمعة 07/06/2013 بمكتبة المركب الثقافي التي ساهم فيها ثلة من الأساتذة الباحثين والمهتمين بهذا المجال. استهلت الندوة بكلمة كاتب الفرع الأستاذ جمال أزراغيد الذي رحب بالحضور والمشاركين في الندوة ،ثم أبرز السياق الثقافي الذي جاءت فيه هذه الندوة وهو البحث في سؤال التعبير الرقمي وأشكاله الذي أفرزته التطورات التكنولوجية الحديثة من خلال وسائطها الالكترونية والرقمية مما غير من إيقاع التعاملات الفردية والجماعية وساهم في انتقال الإنسان من كينونته الواقعية الأولى إلى كينونة افتراضية استدعت تحولا في الرؤيا للعالم... وأكد في الأخير أن اتحاد كتاب المغرب دائما يكون سباقا إلى مساءلة الظواهر الإبداعية الجديدة والإجابة على الأسئلة الثقافية الراهنة ، واليوم يرغب في مقاربة هذا التجلي الثقافي الجديد ألا وهو الأشكال التعبيرية الرقمية للوقوف عند كل شكل إبداعي على حدة مستقبلا...
ثم أعطيت الكلمة للمتدخلين ، فكانت المداخلة الأولى بعنوان:"العمل الموسيقي والتحولات الرقمية: تحديات ورهانات" تقدم بها الأستاذ الباحث عبد القهار الحجاري ـ مختص في علم الموسيقى ـ  ليبين أن الوسائط الرقمية  صارت تهيمن على الحياة اليومية في العصر الرقمي وعلى جميع المجالات وأخضعتها إلى سلطتها بما فيها حقل العمل الموسيقي.وقد فرضت هذه التحولات الرقمية تحديات ورهانات:

 "أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور
1 ــ تطوير كفاية الاختيار:أمام هذا التدفق غير المسبوق للملفات الموسيقية عبر الوسائط الرقمية يستدعي من الفرد تبني كفاية الاختيار ـ التي هي مجموعة من القدرات ـ  لتذوق العمل الموسيقي وتحليله ونقده وكشف قيمه الثقافية. وهذه الكفاية سيرورة تبدأ في سن مبكرة عبر التربية الموسيقية . والمغرب مازال متأخرا عن بقية البلدان العربية في تعميم وتجذير هذه التربية لأسباب تكمن  في ضعف إرادة الدولة وهيمنة ذهنية التحريم...
2 ــ المعرفة المعلوماتية:ضرورة تكوُّن الموسيقي في الإعلاميات خاصة فيما يتعلق بالبرمجيات الموسيقية ( برمجيات تسجيل الموسيقى ــ برمجيات كتابة النوطة ــ برمجيات إنشاء ومعالجة الصوت...)
3 ــ الابتكار والتجديد:
تمخض عن هيمنة الوسائط الرقمية هيمنة نزعة الاستهلاك الثقافي(تسويق المنتج الموسيقي وارتباطه بالإشهار مما خلق الحاجة الدائمة إلى الجديد باستمرار ، والمنافسة الشرسة بين الفضائيات ...
4 ــ التواصل والتفاعل والتشارك:
إذا كانت هذه هي مميزات العصر الرقمي فإنه لا بد من ربط علاقات افتراضية عبر الحدود للبحث عن آفاق النجاح. والمشروع الموسيقي قطب اجتذاب وإشعاع المواقع، المدونات، الأسواق الافتراضية، محاربة آفة القرصنة ... إلخ.
5 ــ الوصول إلى العالمية: وهي أعلى مستويات التألق والانتشار الفني خارج الحدود القومية. وقد طرح الأستاذ سؤالا يتعلق بكيفية الوصول إلى العالمية؟ فكان جوابه هو الخصوصية النغمية والإيقاعية وضرب مثالا ب" الراي" الذي أصله الغناء الشعبي بالجزائر وشرق المغرب ( الشيوخ ـ الكصبة ـ الكلال) ، وغيرها من الأمثلة..ليخلص بأنه عندنا قوالب شعبية وإيقاعات يمكن جعلها أساسا لأعمال موسيقية عالمية...

 "أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور

أما المداخلة الثانية فكانت من نصيب الدكتور علي صديقي تحت عنوان:"الكتابة الرقمية عند سعيد يقطين" الذي أبرز أن الأدبيات العربية المعاصرة تشيع فيها مصطلحات"الكتابة الرقمية" و"الإبداع الرقمي"و"الكتاب الالكتروني" و"الترقيم" وغيرها من المصطلحات التي ما تزال تعاني من الخلط وعدم ضبط حدودها. غير أنه استثنى مجموعة من الباحثين مثل: زهور كرام ، فاطمة البريكي، وسعيد يقطين الذي يعد من أبرز منظري الكتابة الرقمية والنص المترابط في العالم العربي لضبطه مفهوم الكتابة الرقمية وتحديد خصائصها ومميزاتها، وذلك من خلال كتابيه الرائدين:"من النص إلى النص المترابط، مدخل إلى جماليات الإبداع التفاعلي"2005 و"النص المترابط ومستقبل الثقافة العربية (نحو كتابة عربية رقمية)"2008.ثم قسم مداخلته إلى محورين:
المحور الأول : انصب على تعريف مفهوم الكتابة الرقمية وخصائصها. فالترقيم Numérisation لغة هو التعجيم والتبيين والكتابة والقلم والخط أما اصطلاحا فهو عملية تحويل النص المكتوب، المطبوع أو المخطوط، من صيغته الورقية إلى صيغته الرقمية، ليصبح قابلا للمعاينة على شاشة الحاسوب.
ورأى أن النص ينقسم ، باعتبار الوسيط المستعمل في إنتاجه وتلقيه، إلى قسمين:
1 ــ النص المقروء: يتحقق من خلال الكتابة الورقية مثل الكتاب الورقي. أهم خصائصه:الخطية والتتابع ـ السكون والثبات ـ أحادي العلامة ،فهو نص لغوي فقط ـ يقرأ قراءة خطية عمودية ـ نص تناظري ...
2 ـ النص المُعايَن:يتحقق بالكتابة الرقمية ، والحاسوب فضاء لمعاينته.أهم مميزاته: نص رقمي لا يتحقق إلا من خلال شاشة الحاسوب ـ عبارة عن شذرات ملائمة لحجم الشاشة ـ  مترابط ـ يقرأ قراءة أفقية ـ متعدد العلامات ،فهو يستوعب إلى جانب اللغة الصورة والصوت والحركة...
والنص المعاين نوعان:

 "أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور

1 ـ النص المرقم / الالكتروني يتحقق من خلال الكتابة المرقمة، يعد فيه الحاسوب مجرد وسيط لإنتاجه أي أنه مجرد آلة إلكترونية لإنتاجه قصد تحويله فيما بعد إلى عمل مطبوع/ورقي.
2 ـ النص الرقمي يتحقق من خلال الكتابة الرقمية ، يصبح فيه الحاسوب وسيط لإنتاجه وفضاء لتلقيه ومعاينته أيضا، لأن هذا النص غير قابل للتحول إلى عمل مطبوع/ورقي حتى لا يفقد خاصية الترابط التي تميزه.
كما أبرز أن سعيد يقطين قد ميز بين الترقيم والكتابة الرقمية. فالأول هو عملية تحويل النص المقروء (المطبوع والمخطوط) أو المسموع(الشفوي) ليصبح قابلا للمعاينة والسماع من خلال شاشة الحاسوب. أما الثاني  فهو يتحقق عندما ننتج نصا ليُتلقى على شاشة الحاسوب.
وفيما يخص النص الرقمي فإن يقطين ـ حسب المتدخل ـ قد ميز بين نوعين:
1 ــ النص الرقمي البسيط روابطه محدودة أقرب إلى الكتاب المطبوع...
2 ــ النص الرقمي المركب تتحقق فيه السمات الجوهرية للنص الالكتروني بما فيها تعدد الروابط والانفتاح على مكوناته وتفاعل القارئ معه...
والمحور الثاني من المداخلة انصب على مفهوم الإبداع الرقمي وخصائصه. فالإبداع الرقمي  أو التفاعلي عند سعيد يقطين هو مجموع الإبداعات (والأدب من أبرزها) المتولدة مع توظيف الحاسوب الذي اتخذت معه صورا جديدة في الإنتاج والتلقي... والحاسوب منتوج وأداة إنتاج وفضاء للإنتاج وعلاقات إنتاجية.
ويتميز الإبداع الرقمي، حسب يقطين، بثلاث خصائص:

 "أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور

1 ــ العنصر اللغوي: كل نص إبداعي لغوي؛
2 ــ تعدد العلامات:استثمار النص الرقمي كل الإمكانيات التي يتيحها الحاسوب للمبدع لتقديم نص متعدد العلامات(  اللغة، الصوت، الصورة الثابتة والمتحركة)
3 ــ الترابط النصي: أهم خاصية تميز النص الرقمي ، فهو يكسر خطية النص المكتوب ويجعله متعدد الأبعاد ويسمح للمتلقي بالتحرك في فضاء النص وفق المسارات المتعددة...
إلى جانب هذه الخصائص هناك خصائص أخرى كالتفاعل والانفتاح والتمركز حول المتلقي والقراءة الأفقية.
ورأى في الأخير أن قراءة النص الرقمي تتطلب توفير شرطين أساسيين هما:
1 ــ امتلاك الحد الأدنى من المعرفة المعلوماتية؛
2 ــ معرفة كيفية إنتاج النص المترابط.
كما رأى أن الإبداع الرقمي في العالم العربي يعرف انحسارا لأسباب منها:
ــ جدة تجربة الإبداع الرقمي وضعفها؛
ــ التباس مفاهيم الإبداع الرقمي؛
ــ عدم امتلاك المبدعين تقنيات الحاسوب اللازمة لإنتاج نص رقمي.
ولتجاوز هذا الوضع يدعو سعيد يقطين إلى:
ــ ضرورة الوعي بأهمية الحاسوب في العصر الحديث؛
ــ تطوير معارفنا بالمعلوميات في مختلف المجالات، وذلك بإدراجها في المنظومة التعليمية والممارسة الثقافية؛
ــ تكوين ورشات للعمل بين الكتاب لتطوير ممارستهم الأدبية عبر الحوار والنقاش....
ــ إصدار دوريات ومجلات علمية تعنى بالمعرفة المعلوماتية والإبداعات الرقمية...

 "أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور

أما المداخلة الثالثة الموسومة بـ :"الثقافة العربية والثورة المعلوماتية" فكانت للدكتورامحمد أمحور التي استعرض فيها مميزات الألفية الثالثة :العولمة، سرعة تدفق السلع ورؤوس الأموال والأفكار والخدمات والبشر من مكان إلى آخر بكل حرية، ثم أشار إلى العلاقة الوثيقة بين الثورة المعلوماتية والعولمة لأن الثورة المعلوماتية عمقت من التجليات السياسية والاقتصادية والثقافية والاتصالية للعولمة أي أن العالم أصبح متصلا ومترابطا إن على مستوى الدول والحكومات أو على مستوى الشعوب والأفراد حتى أصبح الجميع يرغب في الانخراط في ما يسمى:"نموذج المجتمع الشبكي". وبيَّن أن في خضم هذا المجتمع الشبكي تبرز ظاهرة التدوين باعتبارها شكلا من أشكال التعبير الرقمي. وقد نمت على يد مثقفين جدد أطلق عليهم اسم "المثقفين المدونين" ورأى أن المدونات الخاصة بإبداعات أصحابها وسيرهم تجمع بين المتعة والفائدة.
ثم حدد المرتكزات التي تقوم عليها المدونات في نشر الثقافة العربية:
ــ نشر الأخبار الثقافية والسياسية؛
ــ التركيز على نتاج الماضي من كتب علمية وأدبية ولغوية؛
ــ إهمال الثقافة ذات البعد المحلي؛
ــ نشر الثقافة ونتاج الماضي.
ورأى أن نشر النتاج الفكري العربي القديم موجود عند الغرب ومترجم إلى لغاتهم مستخدمين إياه في خلق نتاجهم الفكري.
ثم أكد أن ما ينشر اليوم جيد غير أنه غير كاف للتعريف بما هو جديد في حضارتنا وثقافتنا العربية والإسلامية. لكون هذه الثقافة بكل مكوناتها الإبداعية وأشكالها
التعبيرية ضئيلة الوجود في الشبكة العنكبوتية. ولكي تكون هذه الثقافة مؤثرة داخل المجتمع الشبكي لابد من:
ــ تضمنها لمحتوى غني حتى تستخدم بكثافة وتكرار؛
ــ تأهيل البنية التحتية لتسهيل توزيعها؛
ــ تأهيل تقني ولغوي لبناء واجهات مقبولة لنشرها؛
ــ انفتاح على مختلف الطاقات الإبداعية؛
ــ إيلاء أهمية للتكنولوجيا الشبكية؛
ــ عناية بالترجمة من اللغة العربية إلى لغات أخرى؛
ــ الرفع من ميزانية الأبحاث ومراكز الأبحاث في العالم العربي.

 "أشكال التعبير الرقمي" عنوان ندوة فرع اتحاد كتاب المغرب بالناظور

وفي الأخير دعا المجتمع الشبكي إلى ضرورة الاهتمام بـ:
ــ الثقافة باعتبارها تواصلا، وذلك من خلال تقبل أنماط العلاقات والمعاني والخبرات ما بين الأجيال؛
ــ الثقافة المحفِّزة على الابتكار والإبداع؛
ــ الثقافة بوصفها حصادا متجددا من إبداع الفكر والفنون والمعمار.
وبعدئذ فتح باب النقاش  فأغنى الحضور النوعي والمهتم المداخلات بملاحظاته وأسئلته القيمة التي انصبت على: غياب الفنون المشهدية  والموسيقى من المنظومة التعليمة ـ اعتماد المسرح على الوسائط الرقمية في الوقت الراهن ـ أثر الحاسوب على الموسيقى ـ الوضع الأجناسي الجديد الذي يفرضه النص الالكتروني ـ مفهوم الأدب الرقمي ـ فرض الذوق على المتلقي ـ الاستغلال السياسي للموسيقى ـ غياب الاهتمام بالكتاب في العالم العربي ـ ابتلاع النت لمكتبات كاملة...إلخ
وفي الأخير وزعت الشواهد التقديرية على الأساتذة المشاركين في الندوة الذين شكرهم المسير كما شكر مدير المركب الثقافي محمد هناتي الذي فتح في وجه فرع الاتحاد المكتبة لكي يعقد هذه الندوة المتميزة بمقاربتها للثقافة الرقمية بأشكالها التعبيرية المختلفة على أمل أن تخصص ندوات أخرى للوقوف عند كل شكل من هذه الأشكال التعبيرية بالدراسة والتحليل العميق لبيان مميزاتها.