أعضاء المجلس الجهوي لجهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف يصادقون على مشروع ميزانية2012 وبرمجة الفائض التقديري


أعضاء المجلس الجهوي لجهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف يصادقون على مشروع ميزانية2012 وبرمجة  الفائض التقديري
نـاظور24 من الحسيمة : فكري ولد علي

تم يوم الإثنين الماضي بمقر المجلس الجهوي لجهة تازة الحسيمة تاونات كرسيف وبحضور والي صاحب الجلالة على الحهة وعمال صاحب الجلالة للأقاليم الثلاث والتي حضرها بالنيابة بعض كتاب عمالات الاقاليم ورئيس الجهة والمدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في عمالات و أقاليم الشمال بالمملكة" السيد البريني المصادقة على مشروع ميزانية 2012 خلال الدورة العادية الثالثة وعلى الفائض التقديري للمجلس
و صادق أعضاء مجلس جهة تازةء الحسيمةء تاونات يوم الأربعاء خلال الدورة العادية الثالثة لشهر شتنبر الجاري و التي قدرت ب 33 مليون و995 ألف و300 درهم .
كما صادق أعضاء المجلس خلال هذه الدورة التي ترأسها رئيس المجلس الجهوي السيد محمد بودرا على الفائض التقديري الذي يناهز 5 ملايين و675 ألف و300 درهم ، موزعة ما بين إقليم تازة (مليون و699 ألف و400 درهم ) وإقليم جرسيف ( مليون و699 ألف و400 درهم) وإقليم تاونات ( مليون و699 ألف و400 درهم ) ، وإقليم الحسيمة ( 577 ألف و100 درهم ) .
وصادق أعضاء المجلس على تحويل اعتماتدات مالية ، وكذا على طلب قرض من صندوق التجهيز الجماعي بمبلغ 50 مليون درهم لأجل الوفاء ببعض الالتزامات المالية لميزانية المجلس الجهوي ، علاوة على بعض اتفاقيات الشراكة ، ومحضر الدورة العادية الثانية لشهر مايو 2011.
وقد تم خلال هذه الدورة تقديم عرض حول "مساهمة وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في عمالات و أقاليم الشمال بالمملكة" ، وعرض حول "الاستعدادات للدخول المدرسي لموسم 2011/2012 وتقييم البرنامج الاستعجالي لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي 2009/2011 بتراب الجهة.
وتضمن جدول أعمال هذه الدورة أيضا دراسة وضعية القطاع الفلاحي بالجهة ، ووضعية قطاع المياه والغابات ، وكذا القطاع السياحي بالجهة .
وفي هذا السياق قال "إن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يؤكد حرصه على تفعيل الدستور الجديد ليضع بذلك خارطة طريق للمغاربة تلزم الجميع التقيد بالقانون والتخلي بالقيم المسؤولية بجعل مصالح البلاد فوق كل اعتبار وإرساء دعائم الجهوية الموسعة من خلال النهوض بالمشاريع التنموية المندمجة والشاملة تراعي خصوصيات الجهات وتضمن للمواطنين مقومات العيش الكريم وتنشر قيم العدالة الاجتماعية وتفتح لهم الأبواب من أجل خوض انتخابات مستقلة نزيهة توفر كل شروط المنافسة الحرة " .
من جهته المدير العام لوكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في عمالات و أقاليم الشمال بالمملكة" السيد البريني إلى أن المجهودات المبذولة لتنمية الشمال تأتي لتؤكد "دور الوكالة في تحقيق الاندماج بين القطاعات، وكذا لعب دور أداة وصل حقيقية لهندسة التنمية الاقتصادية والاجتماعية جهويا".
كما اعتبر أن هذه الدينامية، التي ترتكز على فك العزلة وتحقيق التنمية الاقتصادية لفائدة السكان، "ساهمت في تطوير ملموس لمؤشرات التنمية البشرية والاجتماعية وكذا التنافسية الجهوية خلال العقد الأخير".