ألكسندر الفرنسي يعتنق الإسلام ويصبح إسمه أحمد


ألكسندر الفرنسي يعتنق الإسلام ويصبح إسمه أحمد
فرحتان في شهر الحبيب عليه الصلاة والسلام في شهر ربيع الأغر بالزاوية الكركرية بمدينة العروي بعدما شهدنا إسلام أخينا " فلوريون" الذي تسمى باسم رسولنا الكريم " محمد" يدخل إلى دين الحق مسلم جديد من دولة فرنسا من مدينة " ستراسبورغ" مسلم من أصول فرنسية بولونية أستاذ لتربية البدنية وخبير في فنون الحرب "الوونغ تشو " بعدما أعياه البحث في عدة ديانات في حقيقة العبودية والمحبة أكرمه المولى بمعرفة دينه الحق بعدما عرف أن دين الإسلام هو دين المحبة والسلام والتسامح لا كما تصوره وسائل الإعلام و لا كما مثله البعض ممن نضروا الجزيئيات ولم يفهموا كليات الدين و لا مقاصده

فالحمد لله على نعمة الهداية لأخينا " ألكسندر" الذي اختار له شيخ محمد فوزي الكركري قدس الله سره اسم " أحمد" فهنيئا لنا بأحمد و محمد ونسأل المولى جل وعلى أن يدخل الناس في الله أفواجا إن سميع مجيب.