أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال


أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال

محمد زروقي : ناظور24



تعيش مدينة السعيدية وضعا مزريا و سيئا للغاية نتيجة لما اقدمت عليه شركة اسبانية من تحويل شوارعها و ازقتها الى وديان و برك مائية مما اغرقها في الاوحال لتصبح غير صالحة للاستعمال بعد ان فوت كل من المكتب الوطني للماءالصالح للشرب و البلدية مشروع اقامة الصرف الصحي بمدينة السعيدية لهذه الشركة ، ليطلقا لهذه الاخيرة العنان لتعيث بدورها فسادا في المدينة دون حسيب او رقيب ، مما اثار سخط سكان المدينة الذين ضاقوا ضرعا بلامبالاة الساهرين على تدبير شان المدينة في تعاملهم مع ما يجري على الارض من تجاوزات هذا المسؤول الاسباني التي اضرت بالبنية التحتية لشوارع المدينة و ساهمت بشكل كبير في تعطيل مصالح المواطنين ، و على الرغم من تلقي هؤلاء المسؤولين عدة شكاوى من مواطنين تنقل معاناتهم وتلتمس منهم التدخل العاجل لاعادة الامور الى نصابها خاصة اذا علمنا ان معظم الازقة كانت في حالة جيدة قبل تعرضها لهذه الاضرار الجسيمة من طرف المسؤول الاسباني و نخص بالذكر هنا ( تجزئة فرانكو 03، تجزئة فرانكو 01 ، تجزئة الصفاء ......)

غير ان هذه الشكاوى لم تجد أذانا صاغية ، اذ نأى كل طرف بنفسه عن هذه المسؤولية لتلقى اللائمة على السلطات الولائية باعتبارها هي الوصية عن متابعة هذا الشروع حسب قولهم الا ان هذا الكلام لم يعد ينطلي على احد لعدة اعتبارات ، اذ لا يعقل ان يعطى مشروع بهذا الحجم لمقاولة ما على تراب البلدية دون ان تاخذ سلطاتهاعلما بذلك و معها السلطات المحلية وفق ما تنص عليه شروط دفتر التحملات ان سلوكات و تعاملات كل من مسؤولي البلدية و مسؤولي الباشاوية و مسؤولي المكتب الوطني للماء الصالح للشرب توحي بان هناك تواطؤ مكشوف لهؤلاء مع هذا المسؤول الاسباني الذي اساء لهذه المدينة الجميلة ، الجوهرة الزرقاء التي بدات تستقطب عدة مستثمرين اجانب ( فرنسيين و المان و اسبان ) اختاروا هذه المدينة وجهة لهم ، غير ان ما حدث من تشوهات لهذه المدينة ومن تقاعس للسلطات المعنية في الحفاظ على جمالية المدينة و فشلها في كبح جماح شجع هذا المسؤول الاسباني جعل الكثيرين منهم يفكرون بجدية في بيع ممتلكاتهم و العودة الى ديارهم . نعم هذا هو حال مدينة السعيدية بعد ان خان مسؤولوها الامانة و اصبحوا غير مؤهلين بل غير مؤتمنين على تدبير شانها لذا وجب على السلطات الولائية التدخل العاجل لوضع حد لهذه المهزلة و محاسبة كل من ثبت تورطه في هذه النازلة و تقديمه الى العدالة

أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال

أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال

أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال

أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال

أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال

أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال

أمام لامبالاة المسؤولين مدينة السعيدية تئن تحت وطأة الاوحال