إبليس عليها جالس


تطوان: مصطفى منيغ

بعد طول سنين يقف حيالي إبليس ، فأضبطه بمعاداتي مُتلبِّس ، في البداية لم أكترث بما أضاء به ليلي الدامس ، وعود خلف أخرى من لدنه طرحت في طريقي بعض الوساوس ، لكنها ضعيفة كانت لدرجة تخيلته بها شخصا بما في ضميره البعيد عن الخير في أذني هامس ، لم يصل لملء نومي كما خَطَّط بأبسط الكوابيس ، فقد كنت مندفعا عن نية سليمة لكل نتاج فكري فأجده ظاهريا ذاك المتحمِّس ، وإن كان جوهريا حينما أطبقه بمعيته على أرض الواقع كنشاط سياسي مشروع معاكس ،إبليس بكل المقاييس ، ما اهتمَّ بالسياسة ومركزه بين بعض السياسيين أكثر من اهتمامه بالدرهم كأنه حقاً البئيس ، الخائف من الغد حالما يُكْتَشف أمره فينزوي كما كان بدايةً بلا رفيق ولا صديق ولا حتى من البشر العاقل يتخذه أنيس ، يحتاط من المواجهة المباشرة مفضلا الاكتفاء بما تفسح له الكواليس ، ليختفي بما شاع عنه وما أكثرها من أشياء كرَّرها أثناء مواسيم الانتخابات حيث يبدو مجسدا صحبة حسنوات الظروف المصطنعة السياسي المتغلب على ما ينخر فؤاده من الهواجس ، حتى يُبعدَ نفسه عن صنيع الجواسيس ، المبثوثين مثله في الساحة السياسية الوطنية ضد المناضلين الحقيقيين المحبين وطنهم العاملين على التمسك بالوحدة الترابية لبلدهم المشاركين قولا وفعلا في التأسيس ، لكل جميل جليل يرسخ أكثر وأزيد العدل والإنصاف والسلام بكل الصفات النقية الحسنة التي زرعها الباري جلَّ وعلا في مخلوقاته الشريفة من عموم الإنس .

... مرة أراد وبإلحاح أن أصطحبه إلى المملكة العربية السعودية تحت غطاء أداء العمرة موضحاً لي أنها رحلة تتم بالمجان ، فأجبته أن يصطحبني إلى اليمن ، ليُدرك بالواضح وليس المرموز كم يتحمل ألأشقاء هناك من شدائد المحن ، فأدار وجهه صوب سفارة عساه يقتلع من مسؤوليها صفة الغضب عليَّ كأنني من دولة لا تحترم اختيارات إنسان ، ينحاز بكرامة وعزة نفس حيث الحق كان ، وهكذا وبأخريات محيا إبليس ظهر بالحجة والبان ، كم من زمَّارة نفخ فيها بأبشع الألحان ، وكم من بندير ضربه بسرعة متناهية كأنه جان ،يبحث بين المحاكم من ينقذه كأن بارحة السنين الخوالي هي حاضر الآن ، حيث القضاة منزهين عن العبث أصحاب الضمائر الحية مفخرة المغرب في هذا الزمان ، فليبحث كأطفال تاهوا عن المكان حينما لعب بعقلهم ما شربوه من دخان ، مشبع بمخدر التيهان ، يحسب متعاطيه أنه عنترة بن شداد العَبْسِيّ تائه بين الفلوات ليصطدم بحقيقة مبيته في زنزانة بتهمة عرقلة المرور في منظر تقشعر منه الأبدان .

... ويظل إبليس عليها جالس، على ماذا يا ترى ؟؟؟ ، ذاك ما سنراه في تتمة الموضوع ليتيقن سياسي معين أن الذهب الصافي شبيه بأخلاقيات الأحرار والحرائر الحميدة من عموم الناس، والنحاس المكتسب بالغش والتدليس ، بضاعة مرفوضة مصدرها زمرة من مناحيس .

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

مدير مكتب المغرب لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان في سيدني – أستراليا

الكاتب العام الوطني لنقابة الأمل المغربية

مدير نشر ورئيس تحرير جريد السياسي العربي

البريد الإلكتروني

nahno2011@yahoo..fr


تعليق جديد
Twitter


في نفس الركن
< >

الجمعة 13 أبريل 2018 - 16:28 بعيدا عن السياسة