إدانة من الحركة الأمازيغية لأحكام في حق عناصرها


إدانة من الحركة الأمازيغية لأحكام في حق عناصرها

أصدرت التنسيقية الوطنية للحركة الثقافية الأمازيغية بيانا تنديديا حول الأحكام القاسية التي نالت من معتقلي الحركة بموقع مكناس هذا نصّه الصادر يوم الجمعة الماضي، دون أي تصرّف:

-تحية المجد والخلود إلى شهداء الفكر الديمقراطي الإنساني شهداء القضية الامازيغية، و كدا شهداء المقاومة المسلحة و أعضاء جيش التحرير.

- تحية التحدي و الصمود إلى المعتقلين السياسيين للقضية الامازيغية القابعين في سجون الغطرسة العروبعثية بامكناس.

رغم ما تعرض و يتعرض له الإنسان الامازيغي من تهميش وإقصاء ممنهجيين في كل بقاع تمازغا مند أعوام، لا زال المخزن العروبي الاوليكارشي يستمر في منهجه الرامي إلى إقبار الحركة الثقافية الامازيغية واستئصال نضالاتها ودلك بتسخيره لأذياله من داخل الساحة الجامعية من جهة، أو إستعمال (العدالة) لتصفية حسابات سياسوية ضيقة من جهة أخرى. رغم الشعارات الرنانة التي ترفعها دولة المافيات أبناء وحفدة الحركة اللاوطنية من قبيل (دولة الحق والقانون، إصلاح القضاء، الإنصاف والمصالحة،.....)؛ ولعل أبرزها الأحكام الجائرة الصادرة أمس في حق معتقلينا السياسيين الأبرياء بأمكناس من طرف الهيئة العنصرية ب(محكمة الإستئناف) في مسرحية كان بطلها المخزن الأرتدوكسي البائد ممثلا في (هيئة المحكمة والنيابة العامة)، حيث كانت الأ حكام كالتالي:

* مصطفى أوسايا وحميد أعطوش 10 سنوات سجنا نافذة وأدء 100000درهم.
* محمد الشامي، محمدالنواري، يوسف أيت الباشا ويونس هجى: سنة سجنا نافذة وغرامة 1000درهم لكل واحد منهم.
* فيما تمت تبرئة كل من :عمرودي، يدير أيت القايد، محمد زدو، عمر التغلاوي.

إن هذه الأحكام لن تزيدنا إلا عزيمة وإصرارا على مواصلة النضال إلى غاية تحقيق كافة المطالب العادلة والمشروعة ولعل أبرزها الإفراج الفوري عن المعتقلين المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية وتحرير الشعب الأمازيغي من قيود العروبة و الإسلام السياسي.
وبناءا على ماسبق نعلن للرأي العام الطلابي الوطني والدولي مايلي:

• إدانتنال:

+الأحكام الجائرة الصادرة في حق معتقلينا السياسيين بأمكناس.
+إستمرارالإعتقال السياسي لمناضلينا.
+السياسة البربرية القديمة/الجديدة للمخزن ضد كل ماهو أمازيغي.
+سياسة المؤامرة التي تتعرض لها القضية الأمازيغية.
+العنف المادي و المعنوي الممارس على الحركة الثقافية الأمازيغية.

• تضامننا مع:

+المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية وعائلاتهم وكدا المفرج عنهم.
+الحركة التلاميدية الأمازيغية بمختلف المناطق.
+إيمازيغن جراء مايعانون من إقصاء وتعتيم إعلامي ممنهجين.
+كل الشعوب الأصلية التواقة إلى التحرر والإنعتاق وعلى رأسها الشعب الأمازيغي.

• تثميننا ل:

+الشجاعة والروح النضالية العالية التي يتسم بها معتقلينا في الدفاع عن مواقفهم رغم إستمرار الإعتقال السياسي.
+الجهود التي قامت بها هيئة الدفاع رغم طول أطوار المحاكمة.
+نضالات الشعب الأمازيغي على مستوى الشارع السياسي.

• دعوتنا:

+كل الضمائر الحية و الديمقراطية وكدا المنظمات الوطنية والدولية إلى مواصلة الجهود والضغط على المخزن من أجل الإفراج عن مناضلينا.
+إلى المزيد من الدعم المادي والمعنوي للمعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية.
+إيمازيغن إلى الوحدة ورص الصفوف للدفع بعجلة النضال الأمازيغي إلى الأمام.
+هيئة الدفاع إلى مواصلة الجهود من أجل فك خيوط هذا الملف المفبرك ضد معتقلينا السياسيين.
وفي الأخير نؤكد على تشبتنا ببراءة مناضلينا من التهم المنسوبة إليهم. وعاقدون العزم الدخول في الأشكال النضالية التصعيدية التي نراها مناسبة حتى الإفراج عن المعتقلين السياسيين للقضية الأمازيغية وتحقيق كافة مطالب الشعب الأمازيغي.

عن التنسيقية الوطنية
للحركة الثقافية الامازيغية
حرر يوم :26/11/2009



1.أرسلت من قبل moradinho في 01/12/2009 12:00
walakin wach momkin chi 7ad igoli chno daro haddoooo o3lach 7akmo 3la hadaaak ab 10ans??????????????????????????