ارتفاع وتيرة الاحتجاجات المنددة بالاقصاء والتهميش بالريف


ارتفاع وتيرة الاحتجاجات المنددة بالاقصاء والتهميش بالريف
نـاظور24 : ميـكرونيـوز

ارتفعت وتيرة الاحتجاجات المنددة بالاقصاء والتهميش بالريف، حيث نضمت تنسيقية متابعة الشأن المحلي ببلدية “ميضار” بإقليم الدريوش مسيرتين واعتصاماً في الطريق العام، تلبية لدعوة اللجنة المستقلة لمتابعة الشأن المحلي بميضار التي دعت في وقت سابق إلى إضراب عام لمدة 12 ساعة الجمعة.

حيث توقفت الحركة الاقتصادية بوسط المدينة بشكل كلي وقام كل أصحاب المحلات والمقاهي بوقف أعمالهم التجارية وسد أبواب المحلات منذ الساعة الثامنة صباحا إلى حدود الساعة التاسعة ليلا، والتف الجميع بالاعتصام المتوج بمهرجان خطابي الذي نظمته اللجنة وسط الطريق الرئيسية بالمدينة منذ الساعة الثانية بعد الزوال، وظلوا يرددون شعارات مطالبة بإتمام أشغال التهيئة الحضرية التي توقفت منذ زمن دون مبرر، وخلق مستشفى إقليمي وبناء مؤسسات تعليمية جديدة ومرافق رياضية وثقافية، والتراجع عن الارتفاع الغير مسبوق لأسعار الماء والكهرباء وغير ذلك، كما رددوا شعارات أخرى تطالب بمحاسبة ناهبي المال العام وتوزيع الثروة بشكل عادل واحترام إرادة المواطنين في العيش بكرامة ومساواة.

اعتصامات وسط الطريق بالريف الأوسط احتجاجاً علىالتهميش


وقد ألقى المنسق العام للجنة متابعة الشأن المحليبميضار كلمة مطولة تناول فيها أهم النقاط المدرجة في الملف المطلبي وحيى الساكنة على انخراطهم المكثف في حركة الاحتجاج بالمدينة، ودعاها إلى المزيد من الوحدة والاستعداد للتصعيد حتى تتحقق المطالب، كما شارك في المهرجان الخطابي الى جانب ساكنة ميضار أعضاء عن اللجان المحلية لكل من قاسيطة وأزلاف وتفرسيت، وألقوا كلمات تعبر عن تضامنهم مع احتجاجات ساكنة ميضار وتدعوا إلى تشكيل تنسيقية أو جبهة إقليمية لتوحيد مطالب واحتجاجات هذه اللجان، وأدان المتدخلون أيضا ما تعرض له الشباب المعطلين بالحسيمة من قمع عنيف وأعلنوا عن مساندتهم لكل الحركات الاحتجاجية المطالبة بالتغيير والتقدم.
.

ارتفاع وتيرة الاحتجاجات المنددة بالاقصاء والتهميش بالريف

اضراب عام ببلدية "ميضار"

تجدر الإشارة إلى أن احتجاجات لجنة متابعة الشأن المحلي بميضار انطلقت منذ أسابيع وتعرف تطورا سريعا من حيث حجم مشاركة اغلب ساكنة المنطقة وانخراط شبابها في نشاطات اللجنة وتحركاتها الداخلية، وهو ما يؤشر على أن الأيام المقبلة والمتزامنة مع الإعداد للانتخابات لن تمر هادئة، خاصة وأن المحتجين قد عبروا عن رفضهم لأي حوار غير مجدي ما لم يتم تحقيق الحد الأدنى من المطالب عمليا وبشكل عاجل

بالإتفـاق مع ميكرونيـوز