ازرفان طنجة : وحدة هوية الشعب المغربي التي لا تقبل التجزيء


ازرفان طنجة : وحدة هوية الشعب المغربي التي لا تقبل التجزيء
تخليدا للذكرى الثلاثين للربيع الأمازيغي، حلت جمعية إزرفان بتنكي (طنجة) ضيفة على جمعية يوبا للثقافة والتنمية أيام 03 و 04 من شهر أبريل 2960 الموافق ل 17 و 18 أبريل 2010، وذالك في إطار إعادة تنسيق العمل الأمازيغي على المستوى الوطني، وللتأكيد على وحدة هوية الشعب المغربي التي لا تقبل التجزيء .

وقد تخلل هذا اللقاء مجموعة من الفقرات والنقاشات التي تهم واقع الحركة الأمازيغية في تامازغا والدياسبورا ، كما نظمت مجموعة من الزيارات لمواقع تاريخية بالمدينة، في بادرة ترمي إلى الخروج من النمط الكلاسيكي للأنشطة الإشعاعية.

وقد خلص هذا اللقاء إلى التأكيد على ما يلي:

* مطالبتنا:

_ الدولة المغربية بترسيم الأمازيغية في دستور ديمقراطي شكلا ومضمونا.
_ بإعادة كتابة التاريخ المغربي بأقلام وطنية وموضوعية.

* تنديدنا:
_ بالاعتقال السياسي الممنهج من طرف الدولة المغربية ضد مناضلي القضية الأمازيغية.
_باستمرار التضييق والحصار الممنهجين تجاه الإطارات الأمازيغية.
_ بمنطق الفلكلرة الذي تمارسه الدولة المغربية تجاه الأمازيغية في التعليم والإعلام.
_ بتمادي الدولة في سياسة نزع الأراضي

* تضامننا:
_ مع جميع العاطلين والمعطلين من أجل حقهم في الشغل.

* دعوتنا:
_ الحركة الأمازيغية إلى رص صفوفها والتصدي للمخططات الرامية إلى تشتيت نضالاتها.