"اسكاس أماينو" بأوتريخت الهولندية رمزية الإحتفال والواقع الامازيغي.


"اسكاس أماينو" بأوتريخت الهولندية رمزية الإحتفال والواقع الامازيغي.

تقرير: محمد بوتخريط (هولندا)

يبدأ امازيغ العالم وعلى امتداد مناطق تواجدهم كل مقدم الثالث عشر من يناير في اطلاق مراسم الاحتفالات بالسنة الامازيغية الجديدة ,

وكما احتفل امازيغ المغرب وفرنسا واسبانيا وبلجيكا وكندا ودول أخرى. كان لهولندا أيضا نصيبها من هذه الإحتفالات..وكالكثير من المنظمات والمؤسسات والجمعيات الامازيغية التي تحتفل بالحدث اعلنت جمعية سيفاكس بمدينة أوتريخت الهولندية مساء يوم أمس( 21 من يناير) من جهتها عن برنامجها، ودعت الجميع للحضور والاحتفال بالمناسبة بمقرها المتواجد في نفس المدينة . وهو التزام أخذته جمعية سيفاكس على عاتقها منذ زمن بعيد.
ما ميز احتفالات هذه السنة انها انطلقت وسط حراك أمازيغي ملموس و صحوة امازيغية واضحة بعد مجموع التحركات التي عرفتها الحركة الأمازيغية والتي اسفرت على مجموعة من المكاسب لا يمكن نكرانها وإن كانت لا تضمد في مجملها جراحات جريح واحد او أسرة شهيد واحدة. ولكن يبقى ان مثل هذه الإحتفالات هي في حدها إحدى هذه المكاسب خاصة في المغرب والتي وإن كانت تقام قديما في بعض الأماكن فكانت تقام وسط اجواء كاتمة للصوت.!

كانت بداية الإحتفال ، بعد إستقبال الظيوف بوقوف دقيقة صمت ترحما ووفاء وعرفانا على روح فقيد الأغنية الأمازيغية محمد رويشة والذي يبقى عزاءنا فيه هو الإرث الثمين الذي تركه لنا .
ومن ثم كلمة الجمعية في شخص محمد همامي, شاكرا الحظور, ومهنئاً لهم حلول السنة الأمازيغية الجديدة.

بعد ذلك نُضمت ندوة حضرها عدد من الفاعلين الجمعويين ومدعوين مهتمين بالشأن الأمازيغي : الأستاذ عبد الرحمان العيساتي – أستاذ اللسانيات بجامعة تيلبورخ وعضو المجلس الإداري بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ومؤسس أول قناة تلفزية بهولندا ناطقة بأمازيغية الريف .
الذي بدأ مداخلته بالحديث عن السياسة اللغوية في المغرب , حيث يرى بأن المغرب وكأنه يعيد تجربته التي سلكها في هذا الشأن قبل الإستقلال وأيام الحركة الوطنية..وركز في مداخلته على ضرورة إشراك المواطن في هذا الشأن كونه مواطنا مسؤولا وكيف بالتالي يمكن ضمان سلامته ورعايته وتربيته على القيم ليعيش "مواطنا" آمنا في أرضه قادرا على اتخاذ القرارات والحسم فيها .
الاستاذ محمد العتوتي الذي تطرق في حديثه الى تحركات حركة 20 فبراير في ارتباطها ببعض المستجدات السياسية التي يعرفها المغرب خاصة المتعلقة بالحكومة الجديدة والدستور الجديد الذي يعتبره كما الحركة "دستورا ممنوحا" .
الفنان خالد إزري من جهته تحدث في الجانب المتعلق بالموسيقى كلغة روحية عالمية بين جميع الشعوب وعن مقومات وإيقاعات الموسيقى الأمازيغية كما تناول الحديث عن الأغنية الأمازيغية و التدبير المؤسسي للشأن الموسيقي ، وأهمية الموسيقى في حفاظها على التراث و اللغة

كانت فرصة ودعوة في نفس الآن لجميع الحضور للتشارك والتفاعل عبر العروض المقدمة والتي تناولها المؤطرون (في مجملها) باقتضاب, وكل في مجاله .ولاقت استحسان وقبول الحضور، تركزت في مجملها حول المشاكل المعترضة لكل الخطوات والمجهودات والتطورات التي يعرفه كل مجال من المجالات التي تم تناولها خلال العروض وكذلك المشاكل التي تعرفها والتحديات المنتظر مواجهتها.!

وأعقب هذه العروض (بعد استراحة قصيرة تناول خلالها الحظور وجبات الكسكس المخصصة أساسا للحدث ) العديد من القصائد الشعرية الهادفة تنوعت مواضيعها بين التغني باللغة الأمازيغية وتاريخ الريف وأبناءه ومعاناتهم وبين بعض المشاكل الإجتماعية والسياسية.. محملة برؤى وأفكار فلسفية ضمن إيقاعات مختلفة , قصائد هادفة جميلة تناوب عليها كل من نجيب اليندوزي ويوبا زالين صاحبتها سلسلة من التصفيقات.

كما تضمن برنامج الحفل فقرات موسيقية للفنانين الكبيرين خالد إزري وعلي فطيس من أمازيغ ليبيا .
حملت موسيقى وأغاني علي فطيس الحضور في رحلة عبرعدة أغاني أمازيغية ليبية أبرزت ثراء التراث الموسيقي الأمازيغي في ليبيا.أتحف الحاضرين بأغاني تعانق هموم الشعب الأمازيغي الليبي بكل تجلياته, كما للتعريف بقضايا وهموم هذا الشعب وقضيته .

بعد ذلك جاء دور الفنان خالد إزري...(وأفتح القوس هنا لأذكر )أنه ليس من الضرورة أن تكون أمازيغيا ليتملكك إحساس بالإعجاب و الإستمتاع بل و"بالإنبهار" أحيانا عند الاستماع إلى الفنان الأمازيغي الريفي "العالمي" خالد إزري ، حيث انه بأغانيه البسيطة احيانا وموسيقاه "الهائجة" في أحيان أخرى...يستطيع أن يلامس عمق النفس الإنسانية ، وان ينقل إليك من الصور والمعاني ما تعجز عنه قنوات كثيرة أخرى أو بيانات سياسية مليئة بالكلمات الموزونة والشعارات "الرنانة ".
هذا هو خالد إزري ، الفنان الممتنع والمتجدد.
تلمس فيه دائمًا ذلك الإنسان الوفيّ الذي يمتاز بأخلاقه الكريمة وتواضعه العملاق..
بدأ أولى أغانيه في الحفل بأغنية " يَمَّا " عن "الأم" وكأنه يعانق من خلال ذلك في حب كل أمهات العالم ، يخاطبها وهو المكبل في ثياب الفقر أمام أميرة الحب والحنان والتضحية ،و يسجد خالد شاكراً لكل هذا البياض والحب...
إنسان وفيٌّ للأرض ،متفتحا على الآخر...شعبي الى درجة الذوبان لا يتوقف عن التعبيرعن نزعته الإنسانيّة الشاملة في مختلف لقاءاته كما في أعماله الفنيّة. ظاهرة غنائية جميلة تختلف عما حولها من شطحات ومزامير جوفاء اصبحت تملأ الساحة . غنى أغنيته الجميلة والمعبرة : (تُوغَانَاغْ أَنْمُونْ أَمْ إِضُوضَانْ اُُوفُوسْ، رَخُّو اِجَّنْ يَطَّافْ زَرْمَاضْ إِيجَّنْ يَطَّافْ يَفُّوسْ)."كنا كأصابع اليد الواحدة ، والآن كل سلك طريقه، من سار يسارا ومن سار يمينا...أصبحنا كمريض هدَّه المرض...لنضع يدا في يد..فالجبل إن حملناه معاً أحسسناه خفيفا "
أغنية تحمل معاني وعبر كثيرة لإفرازات لواقع سياسي واقتصادي واجتماعي معاش..
كما أعاد خلال اللقاء إلى الأذهان بعض أغاني هرم الأغنية الريفية الوليد ميمون. أغاني عبرت ولا زالت تعبر عن أحلامنا بالحرية والكرامة ونبذ الإضطهاد والعنف...تحمل معاني جميلة جدا .
غنى "ثقِّيم خ إيجن وازروا " والتي استهلها بقراءة مترجمة الى اللغة الانكليزية، أغنية تحكي عن هموم المرأة في الريف وعن العزلة والإقصاء الاجتماعي وغيره.
هكذا كان خالد إزري - كما عهدناه دائما- يلامس هموم الشعب بكل فئاته ، ويعانق تجاذبات الحياة في كل جوانبها الإنسانية والسياسية والإجتماعية , أولا من خلال ما يختار من الكلام البسيط والقوي ،ثم بعد ذلك من خلال اللحن الجميل و...الصوت القوي الشجي.
ليختم الحفل بأروع وأجمل أغانيه " ثمورث إينو" التي طالب بها الجمهور الحاضر مراراً وتكراراً..ورددوها كاملة ‏عن ظهر قلب مرات عدة.

هكذا كان الحفل واحدا من أنجح وأجمل ليالي الإحتفالات بالسنة الأمازيغية الجديدة.كان احتفال وفي نفس الآن إعادة الاهتمام لشكل من أشكال التراث المحفوظ في الذاكرة الجماعية للأمازيغ .


"اسكاس أماينو" بأوتريخت الهولندية رمزية الإحتفال والواقع الامازيغي.