الأسعار تكوي جيوب المواطنين بالحسيمة


فكري ولدعلي:الحسيمة

حبذا لو كانت حرارة الشمس فقط هي التي تكوي أجساد المواطنين خلال شهر رمضان هذا، الذي تزامن مع فصل الصيف . يمكن للطبقة المتوسطة من المواطنين تفادي هذا الاكتواء بالجلوس في الظل أو الالتجاء إلى شواطئ البحر أو الاعتكاف في الأقبية الباردة في المنازل.

لكن ما عسى المواطن صاحب الدخل المحدود أو الفقير المعدم أن يفعل عندما تُحرق جيوبَه الأسعارُ اللافحة التي لا تبقي و لا تذر. فبذكرنا المواد الغذائية نلمس أن البطاطس التي هي طبق معظم الأسر لا ينزل ثمنها عن خمسة دراهم للكيلوغرام الواحد، ما بالك إذن باللحوم و الأسماك و الفواكه التي أصبح معظمها من الكماليات التي لا يحلم باقتنائها السواد الأعظم من الأسر. حتى بعض المواطنين الميسورين يساعدون على استفحال الغلاء حينما يتهافتون على اقتناء بعض الفواكه الموسمية مهما بلغ سعرها و كأنها أكسير الحياة، والتي سيهلكون دونها إذا لم يتناولوها بذلك الثمن. فالذي يشتري باكور التين ب 50درهما و التين الشوكي (الهندي) ب 40 درهما و التين ب 30 درهما ، هو الذي يساعد المضاربين على رفع الأثمان إلى ذلك المستوى الصاروخي. فحبذا لو كان الفلاح المسكين الذي عمل شهورا طويلة في الحقل هو المستفيد الأكبر من تلك الأثمنة، ليس كذلك، إنهم المضاربون كما قلت. نفس الشيء يمكن قوله عن البحارة الذين يبيتون ليلة كاملة في الصيد ليبيعوا مثلا صندوق السردين المتكون من 22 كيلوغراما لدى دخولهم الميناء بثمن متواضع، وليشتري المواطنُ كيلوغراما واحدا من ذلك السمك بعشرين درهما في أحسن الأحوال.

كثرة الجوع و الشره الذي يصاب به بعض الناس أثناء شهر الصيام يجعلهم يشترون كل ما يقع بصرهم عليه من المواد الغذائية و يكدسونها في مطابخهم حتى و إن كانت متوفرة لديهم هناك بما فيه الكفاية. و صدق من قال: "يُصاب بعض الرجال بالوحم أثناء شهر رمضان".