الأمازيغوباميين وعقبة المخزن الجديد


الأمازيغوباميين وعقبة المخزن الجديد
فكري الأزراق

Fikri2959@yahoo.fr
www.fikrielazrak.tk



إن المتتبع للشأن السياسي المغربي بصفة عامة وبالريف على وجه الخصوص سيلاحظ اكتساح المخزن الجديد الذي يقوده بعض القادمين من ضفة اليسار الراديكالي إلى أحضان السلطة، للعديد من المواقع داخل التركيبة المجتمعية الريفية، وهي المواقع التي تساعدهم على تمهيد الطريق للصورة الكاريكاتورية لــ "الفيديك" وبالتالي السيطرة على المشهد الحزبي بالريف، ومن ثم تدجين العمل السياسي الريفي برمته لتسهيل عملية ضبط الحراك المجتمعي، السياسي والثقافي والاقتصادي والسوسيواجتماعي، وبالتالي صناعة مجتمع على مُقاس المخزن الجديد.

هذا الإكتساح الشبه الكلي لــ "البام" بالريف يبدوا ظاهرا للعيان في أكثر من مجال، مثلا، المشهد الإعلامي الريفي أصبح قريبا من ببغاء يردد بلا ملل ولا كرر قُصاصات "لاماب" -مع استثناءات قليلة-، والنسيج الجمعوي الريفي انقسم إلى قسمين، أحدهما منبطح يدور في فلك رجل الظل في الحزب الملكي، آملا –أي النسيج المنبطح- أن يصبح يوما في خانة "النادي الملكي المدني" الذي يعقد صفقات بمبالغ خيالية في أماكن حالمة. وقسم آخر اختار أن لا يصطف في طابور المهانة والخنوع كما يريد بعض السابحين في فلك رجل الظل، وهذا النسيج الممانع لخيارات المخزن الجديد أصبح عقبة صعبة التجاوز بالنسبة لقادة التراكتور بالريف، كيف؟

منذ طبخ خطة "جبر الضرر الجماعي" في مطابخ "النيو-مخزن" ومهندسوا الخريطة الأمنية والسياسية الجدد يعملون على تهيء الأرضية السياسية والجمعوية المناسبة لتنفيذ برنامج خفي –وقد تم الشروع فيه قبل أكثر من سنة- يهدف إلى تدجين وتطويع منطقة الريف لتصبح أكثر انبطاحا تحت أحذية "عُلية القوم" بعد أن كانت أكثر شموخا، وهكذا تم صناعة مجتمع مدني نيو-مخزني مهمته ترديد أسطوانات الخطاب الرسمي المشروخة، وقوامه مجموعة جمعيات لا تتوانى في الترويج لمصطلحات فضفاضة جوفاء سرعان ما تتكسر فوق جبال الريف الشامحة، من قبيل : "المصالحة" و "التنمية البشرية"..,الخ، وهي جمعيات "معاشية" (مثلما نصف الزراعة بالمعاشية نصف أيضا هذه الجمعيات طالما مهمتها منحصرة في كسب العيش فقط) لا تملك سلطة التقرير في مجموعة من اختياراتها، وهي متواجدة في أكثر مجال، وخاصة في المجال الثقافي الأمازيغي بالريف حيث تعمل على تنفيذ برامج "النيو-مخزن" وفق تصورات أرنب سباق القصر داخل الساحة السياسية، وهي البرامج التي تهدف إلى "فك" الإرتباط الوثيق بين مجموعة من الفاعلين داخل الحركة الأمازيغية بالريف وبين مشاكل وقضايا الإنسان الريفي بشموليتها، وهو ما تبين بشكل واضح في مجموعة من المحطات مؤخرا، ومن أبرزها، عدم تضامن النسيج الجمعوي النيو-مخزني مع ما تعرض له معطلي الريف من قمع وتنكيل من طرف قوات القمع، وهوما يؤكد للمرة الألف مسألة انبطاحه وتبعيته لأعيان المخزن الجديد.

محطة الإحتفالات الأمازيغية بــ "أسوكاس أماينوا" بالريف هذه السنة التي شكلت منعطفا حاسما بالنسبة لــ "الأمازيغوباميين" الذين تفاجئوا فعلا بصمود وثبات بعض الفاعلين الأمازيغيين الذين رفضوا أن يصطفوا في طابور المهانة والخنوع تحت ضغوطات "البام"، وهكذا احتفلت الفعاليات المستقلة بـــ "أسوكاس أماينوا" رغم كل المكائد التي دبرتها جهات معروفة وبتنسيق مع "الأمازيغوباميين" للحيلولة دون تجمع الفاعلين الأمازيغيين المستقلين في احتفالات رأس السنة وبالتالي بلورة تصورات أخرى، وتطوير استراتيجية النضال الأمازيغي المستقل.

إن الإعيان والمهندسون الجدد يعلمون جيدا مدى قوة الحركة الأمازيغية المستقلة في التوازنات السوسيوسياسية بالريف، وبالتالي يعملون على محاربتها بالطرق المخزنية المتعارف عليها في التاريخ السياسي، وهي نفس الأساليب التي تم استعمالها مؤخرا للحيلولة دون تجمع الأمازيغيين في احتفالات "أسوكاس أماينوا"، فقد تم تنظيم نفس الإحتفالات في نفس يوم احتفال الحركة الأمازيغية بالناظور، من طرف بعض الأعيان الجدد بتنسيق مع "جمعيات النيو-مخزن". هذه الأخيرة قدمت إغراءات مالية كبيرة للفنانين الأمازيغيين لأجل حثهم على المشاركة في احتفالات الأعيان الجدد بمليلية و "أزرو همار"، وفي هذا المضمار وجبت الإشارة إلى أن أحد الفنانين الأمازيغ الذي يُصنف نفسه كمناضل وفنان ملتزم، قال بالحرف الواحد لكاتب هذه السطور في دردشة قصيرة على النت : "أنا فنان وليست لدي ميولات سياسية، وأي إطار وجه لي الدعوة سأقوم بتلبيتها". هذه العبارة نقلناها للقارئ كما هي، ولهذا الأخير صلاحية التحليل.

إن سياسة "الحزب الواحد" التي ينهجها "البام" في كل التراب المغربي ومنه الريف، وجدت في الناظور سدا منيعا لإكتساحها للخريطة الجمعوية والسياسية والإعلامية بالناظور، فرغم انبطاح جزء كبير من الفاعلين في هذه الحقول الثلاثة أمام البام، ورغم صناعة هذا الأخير لهيئاته التابعة له (التي هي رسالة إلى المرتمين في أحضان المخزن مفادها : رغم انبطاحكم لن أثق فيكم، سأصنع هيآتي بنفسي) .... رغم ....رغم .... لا زال الذين قالوا "لا للإستبداد المخزني" متشبثون بقولهم وبخط النضال المبدئي الذي لا يعترف إلا بالمنافسة الشريفة المبنية على برامج ومشاريع مجتمعية واضحة دون شراء الذمم ولا التهديدات البوليسية التي اعتقد البعض عن خطأ أنها من مميزات الماضي الأسود فقط.



1.أرسلت من قبل Azir في 21/01/2011 14:15
سأكتب بالعربية ليعلم المتعربين أني لست عربي،
خير دليل على ما تقول هو ما وقع بأيث توريشش و بالظبط ببن الطيب حيث نعرف جيدا دور الذي قام به المجتمع المدني بهاته المنطقة منذ بداية التسعينات في نشر ثقافة النظال وعدم الخذوع للمخزنة ومساعدة الأطفال والشباب في تنمية مواهبهم،قامت جمعية بإسم الله بمباركة سيد الباشا الجديد وبعض اعظاء المجلس البلدي المحسوبين على حركة الشعبية وربما في قائمة المنتظرين مباركة البام لهم،بإستغلال وبشكل مفاجئ إحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة بالرغم أن جمعية بويا دأبت على إحتفال به منذ ١٩٩٦
لم يكتفوا بهذا قاموا بنشر مجموعة من التهم في حق مناظل الجمعية بإتهام احدهم بكونه كان يريد إثارة الفوضى بتعمده دخول على النساء وإتهام جمعية بويا بنشر الفتنة والتفرقة عكس بإسم الله،
وبكوني احد ضحايا المخزن إخترت المنفى على الركوع لن ولن نكف عن فضح هؤلاء ولن ينال من إرادة الشعب في التغيير من اجل مجتمع ديموقراطي وعادل والخزي والعار للجبناء والعملاء