الأمن يـوقف إسلاميين بالناظور وسلوان قـبل رأس السنة .


الأمن يـوقف إسلاميين بالناظور وسلوان قـبل رأس السنة .
ناظور24 : متابعة

في مؤشر على رفع حالة الاستنفار الأمني على بعد أيام من الاحتفالات برأس السنة الميلادية، نفذت الأجهزة الأمنية، يوم الجمعة الماضي، عملية وصفت بالدقيقة بشكل متزامن بمجموعة من مدن المملكة، استهدفت نشطاء إسلاميين ومعتقلين سابقين، في إطار قانون الإرهاب.

وأكد مصدر مطلع أن العملية الأمنية، التي نتج عنها توقيف مجموعة من المشتبه فيهم، وقعت بين السادسة والثامنة صباحا بشكل متزامن بمدن الدار البيضاء وسلا والناظور وسلوان وإمزورن وتادلة وآزرو وصفرو وميسور ووطاط الحاج والفقيه بنصالح وسيدي الطيبي.

وذكر المصدر ذاته أن مجموعة مهمة من الموقوفين تم الإفراج عنهم، ليلة الجمعة، بعد الاستماع إليهم، فيما تم الاحتفاظ بمجموعة أخرى نقلت إلى مقر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء، مضيفا أن من بين المفرج عنهم، بعد انتهاء التحقيقات، عبد الله الحمزاوي، منسق اللجنة المشتركة للدفاع عن المعتقلين الإسلاميين بسلا، إلى جانب أربعة أعضاء من تنسيقية سلا، وكذلك منسق اللجنة بمدينة سلوان، الذي تم الإفراج عنه بعد ساعات من التحقيق.

وكشف نفس المصدر أن العملية جاءت بشكل متزامن بالمدن المذكورة، حيث تم اقتياد الموقوفين إلى المقرات الأمنية من أجل التحقيق معهم قبل إطلاق سراحهم، موضحا أن العملية تأتي أياما قليلة قبل احتفالات رأس السنة الميلادية، التي تعرف الرفع من حالة التأهب الأمني، خاصة مع تزامنها هذه السنة مع تزايد التهديدات الأمنية للمملكة.

وفي سياق متصل، عقد بوشعيب ارميل، المدير العام للأمن الوطني، الأسبوع الماضي، اجتماعا بمقر ولاية أمن الدار البيضاء، حضره المدراء المركزيون للمديرية العامة للأمن الوطني، وممثلو المديريات المركزية ورؤساء المصالح الأمنية بولاية أمن الدار البيضاء ورؤساء المناطق الأمنية ورؤساء الهيئة الحضرية والسير والجولان وباقي الأطر الأمنية، من أجل دراسة التحضيرات الأمنية التي سيتم اعتمادها بمناسبة ليلة رأس السنة الجديدة 2015.

وأوضح مصدر أمني أنه تم خلال الاجتماع المذكور استعراض الترتيبات الأمنية التي سيتم اتخاذها بهذه المناسبة، كل حسب مهمته ومجال اختصاصه، حيث حث ارميل جميع رؤساء المصالح الأمنية على ضرورة تغطية جميع المحاور والنقط والحضور الفعلي للعناصر الأمنية بكل تلاوينها تلك الليلة بالشارع العام، تفعيلا للقاعدة الأمنية للإنتاج المشترك للأمن.