الأمير الخطّابي.. بعد 47 سنة من الرحيل


الأمير الخطّابي.. بعد 47 سنة من الرحيل
ناظور24:

بحلول ذكرى السادس من فبراير المصادفة هذه السنة لمرور سبع وأربعين سنة عن وفاة الزعيم المجاهد الأمير محمّد بن عبد الكريم الخطّابي، وتزامنا مع عدد من الأنشطة الثقافية التي سيعرفها هذا اليوم لإحياء المناسبة، يقترح موقع ناظور24 على زواره الكرام برنامجا بثّ على قناة الجزيرة بعنوان "أسطورة الريف".










1.أرسلت من قبل massinrif@hotmail.fr في 06/02/2010 21:50
azul ayathma irifyan mani ma thadjam allah oma arham elmojahid aladhi jahada fi sabilik abd elkarim elkhattabi arham jami3 elmojahidin fi koli makan wa nsor almojahidin aladhina yojahidon haliyan fi koli makan amin yarabi

2.أرسلت من قبل حسن من المانيا في 06/02/2010 22:00
في مثل هذا اليوم من السادس من فبراير 1963 سيرحل عن عالمنا احد مهندسي مقاومة التحرير الشعبية الاكثر ايثارا للجدل في القرن العشرين,مبشر حرب العصابات ضد قوى الاستعمار المدجج باعتى الاسلحة الفتاكة ومبدع معركة انوال الخالدة التي اربكت العدو وخلخلت ميزان القوى التي كانت لصالحه,شهيد الحرية والكرامة التي انجبته جبال الريف الشامخة,محمد بن عبد الكريم الخطابي اسد الريف الرابض المعروف وسط معارفه بمولاي محند
ونحن نخلد اليوم الذكرى السابعة والاربعين منذ رحيله عن عالمنا,نقف نحن معشر الريفيين من اجيال متعاقبة التي تجهل الكثير عن التاريخ البطولي للرجل امام اسطورة حية من ريفنا العتيد التي الهبت حماس العالم في النضال والصمود والمقاومة واعطت درسا قيما لاعداء الحرية والسلام بين الشعوب كما ظلت شعلة لايخبو لهيبها تنير طريق الخلاص لكل الشعوب المقهورة والتواقة الى الاستقلال وفك قيود الاستعباد
وفي ظل هذا التاريخ البطولي لاسد الريف الذي بقي محاصرا في وسائل الاعلام الرسمية وغيب نهائيا من برامج التعليم واختفى من كتب المدرسة واقصي من الذاكرة الجماعية لافراد المجتمع المغربي عامة والمجتمع الريفي خاصة,نستلهم اليوم ذكراه ونطالب برفع الحيف والغبن التاريخي عن شخصه وعن منطقة الريف التي انجبته مع اعادة رفاته الى وطنه الام ودفنه في مسقط راسه بربوة اجدير التي تشهد على شهامته واخلاصه لتراب ارضه الامازيغية ليبقى لنا مزارا يربطنا بماضيه النضالي المجيد ارتباط الجنين بحبل امه السري
نحن لانريد ان نفقده كرمز من رموز المقاومة برصيده النضالي الذي اصبح ملكا لكل البشرية بعدما ان فقدناه جسدا منذ سبعة واربعون عاما ليموت غريبا عنا في احضان وطن اخر لما تنكر له وطنه الاصلي بفضل المؤامرات الدنيئة للمخزن واعوانه التي استهدفت تاريخه النضالي الذي كتبه بالدم والدموع
واخيرا نقول لمعشر الريفيين ان احياء ذكرى بطل التحرير محند امقران يجب ان تقترن بالافعال والاشياء الملموسة ونحن نتذكر مثلا قولته الشهيرة رحمة الله عليه-´فكر بهدوء واضرب بقوة

3.أرسلت من قبل يوغرطة في 09/02/2010 22:31
كان رجل زمانه وكفا به مفخرة اول مستعمل لحرب جديدة تسمي حرب العصابات وبهذه الحرب نالت امم حرياتها وتدين لمهندسها الكثير الكثير من التبجيل والتوقير رحمت الله عليك ايها المجاهد الاشم ايها القائد الاغر ياهزم الاستعباد يا مستنهذ ض الهمم سلام الله عليك ما احوجنا الي رجال بمثل طينتك انت معلم الحرية وصاحب مبذا قلته ايم الايستعمار وبعد الاستقلال واتهمت بالخيانة رغم انك بعيد عنها كل البعد سوي انك كنت تبغي استقلال كاملا وغير مبتور ولكونك كنت السباق وسابق لعصرك اليوم يتحصرون علانية او غير علانية علي عدم العمل بما كنت تقوله لصالح هذا الوطن اللهم ارحم مجاهدن الاغر اسد الريف برحمتك الواسعة وتغمد برحمتك شهداء الريف شهداء الاستعمار وشهداء طلاقات الغدر ورحمهم وانصر قضية الريف في جميع المحافل ويسر لها النصرة ومكنه من النهوض مجددا امين ونحن علي عهدك باقون ولدرب نضال الضرغام سائرون حت النصر او الشهدة هي الحسنين ان شاء الله