البعثة الالمانية تزور مسجد السلام بدوسلدورف


البعثة الالمانية تزور مسجد السلام بدوسلدورف
ناظور 24 : ميكرونيوز من المانيا
 
في اِيطار التعريف بالدين الاسلامي بمقاطعة رايس هولس التابعة لمدينة دوسلدورف الالمانية ، وموازاتا مع البرامج  المسطر  لجمعية  مسجد السلام  لذات المقاطعة ، تقدم الطاقم المشرف على  تسيير أعمال المسجد على استدعاء المجلس البلدي لذات المقاطعة  ، والذي شمل شخصيات من أحزاب  ألمانية مختلفة ، لحضور فطور جماعي أقامته الجمعية المذكورة على شرفهم  بمقر المسجد  السالف الذكر مساء يوم الخميس الموافق ل 16 غشت من السنة الجارية 2012.
 
قبل الافطار بدقائق معدودة ، ألقى السيد عبد العزيز فشرو  رئيس جمعية السلام ، كلمة باللغة الالمانية حيث رحب بالحاضرين ، ولخص باٍيجاز رمضان وفوائده ، وذكر الملئ أن الصوم يشكل ركن من أركان الاسلام الخمسة ، وشكر البعثة الالمانية التي استجابت للدعوة ولبت النداء وتحملت المجيئ الى مسجد السلام  لملامسة الاجواء التي تمر فيها عملية الافطار الجماعي .
 
جدير بالذكر أن الجمعية المذكورة  دأبت منذ مدة على هذا النوع من التواصل مع السلطات الالمانية التي ترحب بدورها بمثل هذه الانشطة  التواصلية ، كما أنه يبقى من باب الانصاف والاعتراف بالجميل اٍذ يرجع لهذه النخبة الالمانية الفضل ، حيث قدمت الدعم للجمعية اٍبان تقديمها طلب بناء المركب الثقافي فوق المساحة التي اقتنتها في السنوات الاخيرة ، والتي تظم مسجدا للصلاة وقاعة للمطالعة وأقسام للتدريس والحضانة ومطبخ وقاعة للمحاضرات ومرافق أخرى . 
 
 
السيد فولف جانج ينيتسكي رئيس فريق حزب الاتحاد الديموقراطي  المسيحي لذات المقاطعة  قال بأنه لديه شعور عارم  بحضور هذا الافطار ، معللا ذالك أنه من بين المتعاطفيين والداعميين  لعمل الجمعية وما تقوم به من مجهودات ، وأضاف أن الجمعية  مرت بمراحل صعبة، وبالضبط 4 سنوات مضت لما كانت تستغل محلا للصلاة  بكابلا ستراس ، اٍلا أنه لم يخف ارتياحه  اٍزاء  المراحل التي قطعتها الجمعية ، والتي تبشر بالخير مقارنة مع السنوات الماضية ، وبالمناسة ألقى كلمة مختصرة بين فيها نقط التلاقي بين الديانة المسيحية والاسلامية ، صفق لها الحاضرون بحرارة .
 
وجبت الاشارة أيضا أن الجمعية لها أهداف واضحة  تتلخص في بناء مركب ثقافي من نوع خاص ، حتى يتم استيعاب عدد المصليين الذين يفوق عددهم  300 شخص ، من جهة ثانية طاقم الجمعية  يعتبر من الجيل الثاني المكون والمتفتح . ويعمل بين الفينة والاخرى على استدعاء شخصيات ألمانية ومغربية ، وعلى ذكر المغرب ، سبق لجمعية مسجد السلام أن استدعت  الاستاذ مصطفى الرميد قبل توليه منصب وزير العدل لشرح مضامين الدستور الجديد ، كما استقبلت الاستاذ السيد محمد الحمداوي الذي ألقى محاضرة بذات المسجد .