التــسول الإفريـقي


التــسول الإفريـقي

عزيز باكوش:

من المظاهر الملفتة بمدينتي في الوقت الراهن تسول من طراز خاص برز على سطح الأحداث منذ قرابة عقد من الزمن ، أعداد هائلة من رجال ونساء جنوب الصحراء يسربلهم البؤس وترسم النظرة إليهم أزمنة من القهر المخدوم جراء تكالب حرمان الطبيعة وهيمنة أنظمة الحكم المستبدة ، إن النظرة المتفحصة العميقة في ظاهرة ما بات يعرف بالتسول الإفريقي وجع إنساني ضارب في أدغال العبث العولمي الجارف ، وتعتبر-ممنتيا- نموذجا صارخا للظاهرة ، سيدة افريقية في حوالي الثلاثين من العمر مفتولة العضلات قوية البنية ذات عينان مشعتان زائغتان ، متأهبة للمسح وللإصغاء كما لو أعدت لذلك ، تجرجر صبيا لا يتجاوز عمره السنتين اوثلاث على أبعد تقدير ، وإذا كان لابد من استحضار ظروف نشأة هذا الصبي ونموه ، فإن الأمر سيغدو صاعقة بلا جدال . فالذاكرة قد لا تسعف أحيانا على التقاط بشاعة المرحلة ، لكنها ترغم على التفكير آنيا في توفير ما تسد به الرمق ، أي الحد الأدنى للعيش موازاة مع درجة الإرهاق نتيجة أعراض الجوع الماثلة للعيان.
واذكر انه مما استوقفني أثناء الحديث معها بروز بطنها ..لقد سبب لي ذلك الانتفاخ حرجا كبيرا ، وتعمدت أن أخوض حواري معها بغير مبالاة النظر إلى بطنها الذي يحكي جراحات لا حد لها ولا حصر.
-ممنتيا- افريقية من ليبيريا ، تحكي ظروف سفرها إلى المغرب فتعبر بفرنسية قوية " كيف أستطيع أن أصف ما حدث خلال رحلة امتدت عشرات الآلاف من الكلمترات ، رحلة كلها سفر وجوع وتسول ، تسبقها دمعة توغلت في الجرف الأسفل من عين مثل بئر غزير، تعرضت لاغتصاب جماعي على الحدود مع أنغولا تضيف ، لكن الفاعل هذه المرة لم يكن سوى 6 شبان من أبناء جلدتي" -ممنتيا- هنا لا تقو على الحكي، فتنهار ، تركوها ليلا تنزف وانسحبوا كما الذئاب في الأدغال ، كابرت وكابرت تضيف –ممنتيا- لكن الظروف لم تسعفها كي تبسط معاناتها بالكامل يلزم ساعات وساعت من الاستماع الفاجع ، كان كل همها أن تسكت طفلها المشاغب الصامت ، وبين الفينة والأخرى وكما لو تسكت فما آخر ، ترسل بعضا من ريقها إلى من في بطنها ، بعد رحلة حفت بها كل المخاطر ،وصلت - ممنتيا - إلى شمال إفريقيا أو ما بات يعرف لدى مهاجرين جنوب الصحراء بمشارف الأمل والحلم الأبيض ،حيث الإطلالة على أوروبا، ولم يكن هذا الأمل سوى المغرب نقطة اللاعودة ، البلد الإسلامي العربي المضياف والكريم وفقا لرواية أغلب المهاجرين من دول جنوب الصحراء ، بوابة أوروبا عبر إفريقيا . خلال رحلتها التي دامت قرابة 4 أشهر ، استقلت -ممنتيا - عشرات الشاحنات والحافلات، وافترشت الربيع والعشب والحديد وروث البهائم نامت نهارا وسارت ليلا، سارت ليلا ونامت نهارا ، وتكبدت مشاقا يعجز اللسان عن وصفها ، ولما وصلت إلى نقطة الاعودة ، شعرت بنوع من الأمان، حرصت على دخول المنزل من أوسع أبوابه ، فتعلمت النطق بثلاث جمل عربية هي" السلام عليكم " في سبيل الله يامسلمين" ..شكرا " - ممنتيا- ممتنة في ذلك للصدفة الرائعة ، فالقدر قادها ذات صباح إلى مدرسة نائية بضواحي فاس ، حيث تعرفت على أستاذة ارتبطت بها اشد الارتباط وشاركتها الماء والحليب والعدس ، ولم تغادر المكان إلا وقد حفظت سورة الفاتحة ورطنت أكثر من قاعدة عربية وعشرات من جمل الأدب والحديث ، لا تنكر-ممنتيا- أن ابنها - ولدي - هكذا تناديه مجهول الأب ،إنها تصرح بذلك كما لو كان واجبا وطنيا ، لكنها بالمقابل تفصح عن والد من يوجد ببطنها ، إنها حامل في الشهر الثالث تقريبا ، تتذكر الواقعة كما لو بالأمس القريب ، حدث ذلك في قريتها الصغيرة في ضواحي العاصمة الليبيرية . كانت جائعة حتى أنها لم تأكل ليومين تقريبا ، وحينما وصلت قرية بجنوب مالي ، وكانت في غاية التعب والإرهاق ، استوقفتها سيارة على متنها شابين عليهما آثار الطبقة الميسورة ، فادعت ببديهة ملفتة إنها باحثة في علم الآثار، قدمت من ليبيريا بناء على دعوة من إحدى الجامعات وهي تقيم في فندق بالعاصمة ، إلا أنها تعرضت للسرقة وضاع منها كل شيء ، جرأتها دفعت بها إلى تلبية طلب أحدهما بمرافقته إلى غرفته ، وكان متهورا ، وكانت بحاجة لدفئ ما ، قضت الليلة معه، وخلال ذات الأمسية ، حدث فيها ما جعلها تعيش وتحيا بعد فقدت الأمل في الحياة ، - ممتنيبا- انتفخ بطنها مرتين ، الانتفاخ الأول كان بما لذ وطاب ، والثاني بمن شب وخاب ، هي الآن حامل في شهرها الثالث تعمل على توفير الطعام لفردين علاوة على نفسها ، إنها تبحث عن رمق العيش لها ولطفل بلا اسم وبلا هوية ، في وطن بلا أفق ، الأمر باقتضاب ، آفة ، ثلاثة أجيال خائبة ، جيلها المغامر الجريء الفاقد لبوصلة الحياة بوطنه الذي يعبر المسافات من اجل المستقبل الموعود ، والجيل الثاني وقد تشبع و سيقتفي الأثر حتما ، خلال العقود الثلاث القادمة ليعيد إنتاج نفس الخيبة ، فيما الجيل الثالث في بطنها حيث ترتسم الدهشة في أفق يصعب ارتياد تفاصيله المؤلمة.