التنسيقية الإقليمية للأساتذة المجازين في الدراسات الأمازيغية بيان التأسيس


التنسيقية الإقليمية للأساتذة المجازين في الدراسات الأمازيغية بيان التأسيس
ناظور24

يستدعي منا الدرك الأسفل المتواجدة فيه حاليا الأمازيغية في التعليم، التحرك كأساتذة عاملين بهذا القطاع و كمتخصصين حاملين لشواهد جامعية في الدراسات الأمازيغية ، لنطالب جميعا بتحسين مكانة الأمازيغية في المنظومة التعليمية و ذلك بتدريسها كمادة مستقلة و بأساتذة متخصصين في المجال ، لا مجرد مادة للاستئناس تدرس حسب هوى الأستاذة و الإدارة. 

إن تدريس الأمازيغية بشكل حقيقي و جدَي لا تعوقه اليوم سوى الإرادة المغشوشة للمسؤولين بالوزارة ، فهناك كم لا بأس به من المراجع في شتى مجالات الثقافة و اللغة و الحضارة الأمازيغية تمكن من توفير الكتب المدرسية لكافة المستويات التعليمية ، كما أن ما كان متبجحا به ، في ذي قبل ،من انعدام الموارد البشرية المتخصصة في المجال لا مسوغ له الآن ، فعدد لا بأس به من المتخرجين بشهادة جامعية في الدراسات الأمازيغية يشتغلون في مهام التدريس لكن  ضائعين بين ركام مواد لا تدع لهم مجالا للعطاء أكثر في مادة الأمازيغية ، هذا و هناك أفواج متخرجة من الدراسات الأمازيغية بشواهد رمت بهم فقط الى ظلمات البطالة دون  الاستفادة منهم في تدريس مادة جديدة تنقصها الكفاءات المتخصصة . !!

هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ، نجد  أنا مهام السهر على السير العادي لتدريس الأمازيغية تسند في غالبيتها لغير أهلها من ذوي الغيرة و التخصص، بدءا بمهام على صعيد الوزارة و الأكاديميات و النيابات و كذا مراكز التكوين.كما نسجل أن التدريس الحالي للأمازيغية و بأساتذة بالكاد لم يتجاوزوا الخمس أيام في التكوين، مهزلة ما بعدها مهزلة ،مع كامل احتراماتنا لمن اجتهد في المجال و نمى كفاءته الذاتية . وما يعاب أكثر هو اقتصار الغالبية من هؤلاء الأساتذة على الجانب اللّسني في تدريس الأمازيغية و تناسي جوانب الثقافة و التاريخ و الحضارة الأمازيغية . كما لا يغيب عنا الغياب القريب من الإنعدام للمراقبة التربوية و المصاحبة التأطيرية من طرفة مفتشين ملمين بالمادة و متخصصين فيها، يسهرون على المراقبة والتتبع الميداني  للمشروع البيداغوجي الأمازيغي . كل هذا   يفند جل ما تقدمه الوزارة من إحصائيات حول عدد الأساتذة المُكوَّنِين ( المَنقوصي التكوين) وعدد المتعلمين المستفيدين من دروس الأمازيغية ( أو الأصح المستأنسين بها، لِتْهْرَاسْ الرُوتين ، لا غير ).
قس على كل ما ذكر، ما أقدمت عليه الوزارة مؤخرا  في إحداث تخصص التكوين في  تدريس الأمازيغية بثلاث مراكز جهوية للتكوين ( اكادير ، مراكش، مكناس ) ، مبادرة حسنة النوايا  لكن مخطئة المسار و الآليات ، حيث فُتح باب دخول غمار التخصص في هذه المادة أمام الكل أي كان تخصصهم الأصلي باستثناء قلة دخلوا مراكز التكوين بشهادة الإجازة في الدراسات الأمازيغية.
وكعاملين بنيابة  تارودانت فإننا نستنكر تهميشنا نحن المجازين في الدراسات الأمازيغية و بتكوين في الأمازيغية بمراكز التكوين و تجربة في تدريس الأمازيغية ، ليتم تعيين من التحق لتوه بالعمل في مركز تارودانت و ترك الكفاءات القادرة على إنجاح تجربة تدريس الأمازيغية في مركز النيابة دون اعتبار.
لكل هذه الأسباب ،و غيرها بالجملة ، و غيرتا منا على ما آلت إليه الأمازيغية في التعليم من درجات التهميش و الإقصاء ، و كرد اعتبار لشواهدنا الجامعية في الدراسات الأمازيغية ،بادرنا كأساتذة الى تأسيس "التنسيقية الإقليمية للأساتذة المجازين في الدرسات الأمازيغية". للمطالبة ب :
-        إسناد مهمة تدريس الأمازيغية للأستاذة المتخصصين فيها،حاملي الشهادة الجامعية في الدراسات الأمازيغية ،كمادة مستقلة .
-        أحقيتنا في الإستعانة بنا للتدريس بمدارس مركز النيابة.
-        ضرورة توفير فرص شغل للمتخرجين من الدراسات الأمازيغية ، بفتح مباريات التوظيف لولوج مراكز التكوين الخاصة بالأمازيغة .
-        التحقيق في المهام المسندة للبعض على صعيد النيابات و الأكاديميات و مراكز التكوين فيما يتعلق بالأمازيغة و إعطاء الأولوية لأهل التخصص في المجال .
-        تناول ومعالجة القضايا التي تهم  دعم مدرسي اللغة الامازيغية.
-        الزيادة في حصص تدريس الأمازيغية و العمل على تحديث و عصرنة الدرس الأمازيغي .
-        حقنا كموظفين في التسجيل  بالسلك الثالث الخاص بالأمازيغية في الجامعات العمومية .
في هذا الشأن، التأم الأساتذة و الأستاذات المعنيين، في جمع عام تأسيسي للتسيقية ، يومه 07 شتنبر بمدينة أولاد برحيل على الساعة العاشرة ،و بعد التداول في جوانب عدة أبرزها محور" من نحن وماذا نريد " ثم ما يتعلق بصيغ العمل ، حيث تم التأكيد بالإضافة الى ما ذكر في مستهل هذا البيان الى أن التنسيقية  ستركز عملها مرحليا على صعيد نيابة تارودانت. فانتخبت لذلك مكتبا إقليميا مكونا من :
 
المنسق الأول:  يــــوسف أوبجا  1683394
-        المنسق الثاني:  هشام حسون  1580883
 
-  الأمين :  أحمد الامين     1584618
- الكاتبة : خديجة الكدروري     1682756   
- المستشارون
- والعين ابراهيم               1684139
 
- فاطمة الزهراء حريرد        1683425  
 
- الدودي محمد                    1581066