التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب


التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب


ناظور24:


قد يتصوّر البعض أنّ الحديث عن تحوّل السفر لقطعة من عذاب رهين بركوب عربات آلية لا تؤمن بضرورة توفير وسائل الراحة والرفاهية لمتنقّلين أدّوا واجب الاستفادة عن آخره، لكن هذا الطرح قد يبقى جزءً من الحقيقة في غالب الأحيان، والحقيقة كلّها يمكن ملامستها ضمن أزيد من زمكان كما لامسها فريق لموقع ناظور24 حين انتقاله إلى إحدى المحطّات الخاصّة بحافلات النقل الحضريّ وسيارات الأجرة الكبيرة بالنّاظور، وهي الواقعة ضمن تقاطع شارعي الجيش الملكي والساقية الحمراء بالمدينة، حيث تمّ هذا الانتقال في تزامن مع تلقّي فضائها لنصيبه من التساقطات المطرية الوافدة على المنطقة مؤخّرا.

محطّة.. متعدّدة الاستعمالات


المحطّة المعنية لا ترتبط فقط بدلالة اسمها، بل استغلّت الارتجال الملحوظ في تدبير فضاءات المكان لتشمل موقفا لسيّارات نقل البضائع الممارس أغلبها ضمن غطاء السرّية وخارج أي تعريفة للاستفادة، كما تحوّلت أيضا، ضمن نفس الاستفادة من التخبّط التدبيري، إلى فضاء عرض ثلّة من الخدمات، من نقل الأثقال بالعربات اليدوية إلى منطقة تداول تجاريّ متجوّل، مرورا عبر توفير الوجبات السريعة، وبيع السجائر المهرّبة واستجماع مختلف سلع التهريب المعيشي، ما يجعل القضاء بكونها محطّة متعدّدة الاستعمالات.. تنفتح على الجانب المشروع والغير المشروع.

حافلات الناظور.. قطب أحاديّ يفرض ما شاء



وتعتبر نفس الساحة|المحطّة بمثابة نقطة بداية وانتهاء لمختلف خطوط الشركة الوحيدة للنقل الحضري الرابطة بين مدينة الناظور والضواحي، شركة تستفيد من انعدام مناخ المنافسة لترويج خدماتها قسرا أو بطيب خاطر صوب المستهلك المتواجد بالنّاظور، خدمات يبدو جليّا أنها تفتقد لرؤى مُعاملاتية مع المحيط الماديّ لتواجدها، شأن افتقادها لمقاربات تحسين جودة الخدمات والصيانة والعناية بالموارد البشرية المشتغلة في مناخ من الارتجال ضمن عربات بدأت عوامل التعرية الزمنية تبصمها.. ففي الوقت الذي تبرز عدّة شركات مماثلة عبر مختلف ربوع الوطن والعالم كشريك للفعل التنموي، لم تستطع مدبّرة النقل الحضري بالنّاظور حتّى المبادرة، وفق القنوات الشرعية، تبليط الجزء المستغلّ من لدنها كإجراء ينمّ عن احترام زبائنها المقدّرين والآلاف يوميّا.

طاكسيات النّاظور.. واجبات بدون حقوق



لم يشفع مبلغ مائة وثمانية وثمانون مليونا وثمانمائة ألف سنتيم، المؤدّى سنويا من لدن ألف وستمائة سيارة أجرة مشتغلة بالمحطّات المخصصة لها بتقاطع شارعي الجيش الملكي والساقية الحمراء بالنّاظور، في تمكين الراغبين في التنقل ولا مهنيي النقل من عملية تبليط بسيطة للفضاء المذكور، خصوصا وأنّ أرباب سيارات الأجرة يؤكّدون تأديتهم لواجب استغلال المحطّة المحدّد في ألف ومائة وثمانين درهم ترهق جيوبهم سنويا بمعية الإثني عشر ألف درهم المستخلصة كواجب سنوي للتأمين.. إذ أنّ مجرّد الوقوف بهذا الفضاء المشكّل لبؤرة السفر بالمدينة، يجعلك تقف على كارثة تدبيرية تلقي بظلالها على الحياة اليومية للأعداد المهولة من قاصديها بنية السفر، زيادة على المعاناة الكبيرة التي تؤرق بال مهنيي النقل المشتغلين بهذا الفضاء.

برك مائية، كميات هائلة من الطمي، صعوبة مشي، شكاوي المسافرين وسائقي سيارات الأجرة.. هذه صور من المعاناة المحيطة بفضاء عاجّ بسيارات الأجرة، ويقترب في كافة تفاصيله من الأوراش المختصّة في التحضير لعجين صناعة الفخّار عوض اقتراب صوره من محطّة استقطاب لراكبين ناشدين لوسائل الراحة.


لا عين رأت.. ولا أذن سمعت



مختلف المستفيدين من هذا الفضاء الرديء يجمعون عن غياب أيّ إحاطة بمتطلبات المحطّة من لدن أي مسؤول كان، مؤكّدين أنّ غياب المراقبة تنمّ عن الاستهتار الباصم لتعامل مدبّري الشأن المحلّي مع القضايا اليومية للمواطنين، زيادة على ضعف الدراسات المستنبطة لأولوية المشاريع، والتي تعمد إلى تمرير مبادرات بعيدة عن الانشغالات الآنية لعموم الساكنة وكذا إرهاصات تجميلها في مخيّلة قاصديها.. في حين يجمع المهنيون على غياب أي مُحاور من الجانب المسؤول الذي لا يتوانى في استخلاص المستحقّات ويتماطل في فتح قنوات الحوار وانتهاج أساليب الإصلاح الجذريّ.. حيث تمادى الأمر إلى درجة إقرار أغلبية القاصدين للفضاء المذكور بكون حملة الترقيعات المشنونة ضمن الأشهر الدافئة للسنة، ومواسمها الانتخابية العابرة، لم تكن إلاّ ليجد المواطنون العاديون أنفسهم داخل إسطبلات عملاقة ينتقلون ضمنها طولا وعرضا في إجراء أصبح عاديا وأولج الحياة الكريمة باب الاستثناء.


روبورتاج مصوّر عن الحالة التي تواجدت عليها المحطّة المذكورة إبّان زيارة فريق من ناظور24 لها اليوم..







التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب

التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب


التنقل شتاء بالنّاظور.. قطعة من عذاب



1.أرسلت من قبل www.biggboss61.skyblog.com في 21/12/2009 19:06
iwa Kochi YaSbah :D.... baraKa A9at AGbadJa3 hahahah

2.أرسلت من قبل nadori في 21/12/2009 21:13
ملي كتنتخبو كيعجب ليكم الحال.علاش متكلسوش فديور أديلكم فنهار الإنتخاب؟

3.أرسلت من قبل أخوكم من ولاية الناظور في 21/12/2009 21:38
السلام عليكم

تقرير رائع لناظور24
ليس هناك شيء واحد يثبت أننا نعيش في المدينة في هاته الصور
عيب وعار عليك يا طارق يحيي ان بقيت مكتوف اليدين ولم تفعل شيء لهاته الساكنة المظلومة

4.أرسلت من قبل أخوكم من ولاية الناظور في 21/12/2009 22:04
السلام عليكم

أود أن أضيف اختصاص أخر للمحطة المتعددة الاستعمالات وهو وجود بعض العاهرات والموميسات في هاته المحطة تعرضن خدماتهن على الطبقة الكادحة من الشعب
وأجزم أن جل هاته العاهرات يحملن أمراضا جنسية كالسيدا ... حفظكم الله

5.أرسلت من قبل 9anoun في 22/12/2009 00:13
mawdou3 jamil

6.أرسلت من قبل brosli في 22/12/2009 00:45
salam maghrib bisifa 3amathan yarwina akthariya mochkil nlwad l7ar slak minghang ayaythma kochi khzan dayis

7.أرسلت من قبل mazilia في 22/12/2009 02:01
tha dalmahata wa ila fala minbghiti tamhi la tobiss wala ataxe khasak albot adyal aplastik khasak mintkon achta aglas afdarak waha aostana idakhlo a3lik alwidan hamakayan fanador ilah ihdi waha mizaniyat walo kolchi klawha abla matastanaw itsawab nador haka yab9a abla mathalmo itawar nador laha9ach fihom chafara

8.أرسلت من قبل salama في 22/12/2009 11:05
contunuez nador 24 vous ete sur la bonne piste

9.أرسلت من قبل salaam في 22/12/2009 18:01
viva nador24 achokr aljazil lakom aala hada attaaalik ila alaamam

10.أرسلت من قبل حسن في 24/12/2009 11:45
السلام عليكم
اذا اسندت الامور الى غير أهلها فماذا تنتظر غير مثل هذه الكوارث وأكثر. أين بأس الرفيين أين جأشهم أين من كانت ترتجف أحشاء المستعمر الاسباني منهم....؟
تحركوا سيروا على نهج أسلافكم فان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم...؟

11.أرسلت من قبل Taleeb في 07/01/2010 12:37
intfaghad zi thudrin nagh diwdan nachin anawad gha parada ni ndakor dittan kta nashin talaba tobisath nahra ma nighawam mamach tirin di nhar n wanzarr m3a nta it3ma drosst wadawm 9agh cha bentalla achfarr itkhamarr waha al3amil kadalikk tarik kta wakitarr o alah yakhod ifhom lha9. 3awd manidjantt ljam3yatt lmojtam3 lmadani nigha ranhni kta zi gina