التيار الآخر.. سياسة التجهيل


التيار الآخر.. سياسة التجهيل

مروان لعرج:

فوجئت لما رأيت أحد التلاميذ رافعا لافتة مكتوب عليها بالبند العريض "أنت لا تصلح لنا، أغرب عنا" في وجه وزير التعليم، و ذلك خلال إحدى زياراته التفقدية لإحدى المؤسسات الإبتدائية، و الذي تقبلها بصدر رحب، شيئ غريب حقا!! لكنه تلميذ فرنسا و وزير فرنسا.
قبل سنوات ليست بالبعيدة و البضبط في الستينات و السبعينات إلى حدود التمانينات من القرن الماضي، كان الشاب، التلميذ، الطالب المغربي، واعٍ كامل الوعي بحقوقه و واجباته، مومنا بكلمة "لا" و مدى قدراتها الفائقة على التغيير و كانت ورقة رابحة في يده يلعب بها كلما وجد أن الوضع في خطر، و في تأزم.
أيضا كان واعٍ كامل الوعي بمعاني المواطنة، الوطنية، التضحية...إلخ، و كان يظهر ذلك جليا من خلال كل تلك الحملات التي كانت تنظمها الحركات الطلابية، المناهضة لكافة أشكال خرق توازن المنضومة التربوية و الحقوقية على حد سواء.
أما شباب الألفية الثالثة فلا حياة لمن تنادي... كيف ذلك؟
الكل سمع بسياسة تخريب، عفوا، يعريب التعليم التي لم يكن يقودها سوى الزعيم التاريخي لحزب "العروبة"، (الذي بالمناسبة كافة قيادييه الحاليين و أبنائهم، هم وليدات مدارس البعث الأجنبية)، علال الفاسي في شخص بيدق من بيادقه يدعى عز الدين العراقي، و كانت مرامي هذه السياسة هي أن يتكلخ التلميذ و من تم الشعب، على اعتبار أن تلميذ اليوم هو رجل الغد و هذا الأخير هو المكون الأساس للمجتمع، و كل ذلك للحفاض على الإسم الفاسي ضمن الحكومات الحالية، التي تشكل حسب مقاس محدد، و ليس لإصلاح التعليم و النهوض بالشعب. يللوقاحة!!
لذا أصبحنا نرى داخل مدارسنا العمومية التي لا يمكن أن تسمى مدارس، نظرا لحالتها العامة تلاميذ 95 بالمائة منهم غير واعين بما يدور حولهم، إذ لم نقل أميين، و عاجزين عن التفريق بين الصحيح و الخطأ، تلاميذ همهم الوحيد الحياة السهلة و العيش الرغيد دون عناء، اجتيازا لتلك المقولة الشهيرة "من جد و جد و من زرع حصد"، بإختصار تلميذ الألفية الثالثة ذاهب إلى الهاوية ... و الكل يسفق بحرارة لما تقدم به السيد خشيشن ألا و هو "الإنجاز العضيم" المثمثل في المخطط الإستعجالي الغافل لمكامن الخلل بالمنضومة التعليمية، و الذي صرف عليه ملايين الدراهم خلال سنة من "لمهاضرات" و الندوات التعريفية، و هاهي سنة أخرى مرت على تنفيده ماذا تحقق؟، خصوصا بعد فشل ميثاق التربية و التكوين "ماكَدو فيل زادوه فيلة".
و مايزيد الطينة بلة في "نكستنا" التعليمية، هو هذا الإعلام العمومي السمعي بصري المتجمد، حيث أنه من سابع المستحلات أن تجد ضمن برمجت قانتينا ماهو تعليمي و تثقيفي، و حتى تلك البارامج السياسية الي فيها ڤويا الضو، أجلوها من فترة الذروة إلى فترة النوم تاركة مكانها لأفلام مكسيكية و تركية رديئة، لا يمكن حتى التفكير في مناقشتها... وذلك إستمرارا طبها في سياسة التجهيل ... ضمن العهد الجديد.
فقد نجح مخربو، عفوا، مخططو المسار التعليمي في مهمتهم، و نجحو في تشكيل "حكومة آل فاس"، التي لا طالما حلموا بها...و خير دليل على ذلك هو كل تلك الأنساب التي سمعناها ضمن الحكومات الإتلافية الأولى و الزلنا نسمعها إلى الآن "آج حجيرة، آل بادو، آل غلاب، آل الفاسي... والائحة طويلة، كما نجحو في تقريب الإسم الفاسي من القصر بل نجحوا في اقتحامه، و كل ذلك كان مخططا له مند عهد الراحل الحسن الثاني. كيف ذلك؟
تقرير البنك الدولي صنفنا في مؤخرة الترتيب
مدارسنا لا تمت للمدارس بصلة...
فهل سنظل هكذا؟ هل يظنون أنهم خالدون ضمن مناصبهم الوزارية الهشة؟ هل سيضل التعليم والصحة والقضاء ... فيهم الدغل؟ ...واهمون
فقضيتنا الأولى بعد قضتة "الوحدة التربية"، هي "التعليم" و تليه الصحة و القضاء... لذلك ضد نواياكم الخبيثة و سنبلغ مرادنا بالعزم و الإرادة...
فجهودنا موحدة و عزيمتنا أقوى من أي ضغط ستمارسونه علينا ... إذ كان أجدادنا قاوموا لأجل الإستقلال، و أباؤنا لأجل الحرية، فنحن سنقاوم لأجل تنمية البلاد والسير قدما في ركب الإصلاح و قبل كل هذا إسقاط سياستكم التجهيلية... فانتظرونا.



1.أرسلت من قبل mohamed في 12/11/2009 19:18
ana ya akhi tilmid wana3ich kolo ma ta9ol min tahmich wa takhrib lakib lahawla lana wala 9owa tomaras 3alayna siyasat al9am3 min taraf alidariyin