الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج تهتف بإسم جلالة الملك وتشيد بقراراته


الجالية الجزائرية المقيمة بالخارج تهتف بإسم جلالة الملك وتشيد بقراراته
متابعة


صبّ أفراد الجالية الجزائرية بالخارج، جام غضبهم على نظام العسكر وقناعه المدني عبد المجيد تبون، بسبب الأوضاع المزرية التي تعيشها بلادهم والتي تزداد تأزما يوما بعد اخر.

وجاءت التفاتة جلالة الملك تجاه الجالية المغربية المقيمة بالخارج، لتزيد من حنق وغضب الجزائريين على تبون العسكر، حيث انتشرت العديد من الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، تشيد بقرار جلالة الملك وتهتف بحياته وتتمنى لو كانت الجزائر تعيش في ظل السدة الملكية.

يشار إلى أن الأزمة الداخلية التي تعرفها الجزائر، والتي حركت الشارع الجزائري، جعلت عددا من الجزائريين يقارنون بلدهم بالمغرب، بعد الإنجازات التي حققها سياسيا واقتصاديا وحتى صحيا بفضل التدبير المحكم لجائحة كورونا، واحتلال المملكة الرتبة العاشرة في لائحة الدول التي نجحت في تلقيح مواطنيها.

وازداد إعجاب الجزائريين المقيمين في الخارج بالتجربة المغربية، بعد تدخل جلالة الملك محمد السادس وتوجيهه أوامره بتسهيل عودة أفراد الجالية المغربية إلى وطنهم الأم لقضاء العطلة الصيفية، مع اتخاذ عدد من القرارات الهامة، مثل تخفيض أسعار تذاكر السفر عبر الطائرات والبواخر بشكل غير مسبوق.

وتقول إحدى الجزائريات في الغربة: “فرحاتكوم، الملك تاعكوم عاونكم باش تروحوا للمغرب.. حنا الله غالب تلت سنين مارينا لبلاد (الجزائر)”.

وأضافت السيدة الطاعنة في السن: “مات ولد أختي جاونا بزاف ديال الغاشي (الناس) وما نجمناش باش نروحو، هاد الرايس ماعرفينش وين رايح بينا، الله ياخد فيه الحق”.

ونوه أحد الجزائريين المقيمين بالخارج بالتجربة المغربية وشكر جلالة الملك محمد السادس على مبادرته بتسهيل السفر إلى المغرب وجعله ممكنا، وبأقل تكلفة، رغم استمرار خطر وباء كورونا.

وانتقد المتحدث نفسه، السلطات الجزائرية حيث قال: “حشومة على بلادنا دلتنا في البلاد ودلتنا في أوروبا، وقنلصلياتنا لا تهتم بنا. ونتمنى هاد الرئيس ديانا يدير لشعبو بحال لي دار محمد السادس، سهل على شعبو باش يمشي يشوف والديه وعائلتو”.

وبموازاة الإشادة بجلالة الملك وبما حققه لشعبه، لم يفت الجزائريين التطرق بكل عفوية وتلقائية إلى مرتزقة البوليساريو، حيث صبوا جام غضبهم على الرئيس الجزائري المعين عبد المجيد تبون وأسياده الجنرالات، بسبب صرفهم مليارات الدولارات على هذه الجبهة الوهمية مقابل تهميش الشعب الجزائري.

وفي هذا الإطار، قال مواطن جزائري مقيم بالخارج إن "هاد البوليساريو ربحنا معاها غير لخسارة ولعداوة.. كيفاش البوليساريو عندهم أربعة مترات وخلينا المغرب لي عندو تاريخ؟ والمغاربة عاونوا الجزائر ضد فرنسا، والجزائريين كان يروحو لوجدة وبركان باش يدربوا على القتال".

وعبر مواطن جزائري آخر عن إعجابه بالتجربة المغربية، ونوه بقرار جلالة الملك محمد السادس في ما يخص تسهيل عودة الجالية المغربية، وطالب السلطات الجزائرية بفتح الحدود، والسماح للجزائريين في الخارج بزيارة بلدهم على غرار ما فعل المغرب.

وقال أحدهم: "عندي رسالة إلى الرئيس عبد المجيد تبون، خاص الجزائر تفتح الحدود، حرام عليكوم، بزاف دناس في فرنسا وبلجيكا وهولندا حبوا يروحوا يشوفوا الوالدين تاعهوم".

يشار إلى أن قرار جلالة الملك محمد السادس تسهيل عودة الجالية المغربية إلى أرض الوطن، خلف صدى كبيرا لدى وسائل الإعلام الدولية، وتطرقت إليه قنوات تلفزيونية ووسائل إعلام عالمية، مثل قناة AT5 الهولندية التي قالت إن آلاف المغاربة يتأهبون للذهاب إلى المغرب بعد التدخل الملكي.

أما جريدة NRC الهولندية فاختارت جلالة الملك محمد السادس شخصية الأسبوع، مشيرة إلى تدخل جلالته لتخفيض أثمان تذاكر الطائرات والبواخر، ما سيمكن ملايين المغاربة من دخول المغرب لزيارة عائلاتهم وقضاء العطلة الصيفية.