الجزائر تفقد آخر قلاعها داخل هياكل الاتحاد الإفريقي


الجزائر تفقد آخر قلاعها داخل هياكل الاتحاد الإفريقي
متابعة


عجزت الخارجية الجزائرية عن تقديم ترشيح جديد لرئاسة مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، الذي ظلت تسيطر عليه لسنوات في شخص مندوبها الدائم إسماعيل شرقي.

وكان وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل، أكد أول أمس في تصريح نقلته وكالة الأنباء الجزائرية أن بلاده، التي تشرف رئاستها لمجلس السلم على الانتهاء مع نهاية الشهر الجاري، لن تتقدم لرئاسة ذات المجلس لولاية 2018-2019

ويعزز تصريح مساهل حظوظ المغرب للوصول لرئاسة مجلس السلم الإفريقي، حيث أكد ناصر بوريطة، وزير الخارجية والتعاون الدولي أن المغرب سبق له أن قدم ترشيحه لمجلس السلم والأمن الإفريقي، خاصة وأن المغرب يتوفر على مقومات رئاسة المجلس، من خلال مساهمته الكبيرة في حفظ السلم الإفريقي ماديا وكذلك بجنوده المشاركين في قوات حفظ السلام الأممية.

وفي حال وصول المغرب لرئاسة هذا المجلس، ستمكنه من التعبير عن آرائه تجاه أي قرار صادر عن هذا المجلس قد يمس القضية الوطنية والوحدة الترابية.