الحسيمة تودع أحمد أومغار أحد مؤسسي المنظمة الماركسية 23 مارس


الحسيمة تودع أحمد أومغار أحد مؤسسي المنظمة الماركسية 23 مارس
 
توفي يوم امس الأربعاء 5 دجنبر بمدينة الرباط المناضل اليساري أحمد أومغار الكاتب الإقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالحسيمة والعضو السابق في اللجنة المركزية لمنظمة العمل الديمقراطي الشعبي والحزب الاشتراكي الديمقراطي بعد صراع مع مرض  ألم به.

 ويعتبر المرحوم "مولاي احمد" كما كان يناديه اصدقائه ومعارفه بمدينة الحسيمة من مؤسسي منظمة 23 مارس السرية كما ذاق مرارة السجن رفقة بعض رفاقه وكان ذو توجه ماركسي وناضل في الاتحاد الوطني لطلبة المغرب حين كان طالبا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس.

و انتخب احمد اومغار رئيسا لفريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم سنة 1996، كما كان عضوا في النقابة الوطنية للتعليم ( ك. د . ش ).
وعرف عن المرحوم حسب بعض معارفه بموضوعيته الأمر الذي جعله محبوبا عند أصدقائه ووسط جيرانه في الحي الذي يسكنه في مدينة الحسيمة.
 

طالع السعود الأطلسي
 
فقدناه في غفلة منا
أحمد أمغار...مناضل ندثره بالوفاء
 
لم نكن نعرف، نحن رفاقه، أو أغلبنا على الأقل، أن اسمه مولاي أحمد أمغار...أي أننا كنا نجهل انه سليل "شريف" من آل البيت... ولكننا كلنا نعرف، نلمس، نحس، نرى، نسمع أنه مناضل ومواطن من بين أشرف الشرفاء...نناديه أحمد ونحن ننادي بداهة شريف فعل وقول وأحاسيس... أحمد أمغار الذي انسل أول أمس منسحبا من تضاريس هذه الحياة التي "تحايينا" معه فيها، ملتمسا دفئ الذاكرة ووفاء التاريخ، ذلك الأحمد كان الشرف، ماؤه وهواؤه ومعنى وجوده وكل مبتغاه ومناه والحدود الفاصلة بين غضبه وفرحه... كان من الريف الأبي بكل المعاني، لذلك الريف و ذلك الإباء...المعاني التاريخية، السياسية، الاجتماعية، الثقافية و...النضالية.
أحمد أمغار قبل عقود من مغادرة دنيانا هذه كان قد خرج ذات نهاية ستينات القرن الماضي من الحسيمة، ومن ثنايا جبال الريف العصية على زلازل الجغرافيا وعواصف التاريخ... متجها إلى فاس، متأبطا عزمه على اقتحام أسوار العسف وإرادته في كسر أغلال الغبن وإصراره على ممارسة مواطنته في كل دوائر وطنه المتعدد و المركب و هو الواحد...وطن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب... وطن منظمة 23 مارس اليسارية السرية... وطن ظهر المهراز... (الحي الجامعي في فاس)،  وبعدها وطن الاعتقال، ثم وطن العمل التربوي، وطن العمل النقابي، وعودة لوطن العمل السياسي من منظمة العمل الديمقراطي الشعبي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وأخيرا إلى الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وكل تلك "الأوطان"، يضمها الوطن الأصل والأعم والأهم، وتصب فيه، هذا الوطن المغربي الشاسع بوقائع التاريخ والفائر بحرارة الجغرافيا والعميق بكثافة أحلام تقدمه.
الفقيد أحمد أمغار كان مناهضا للفقد الأفظع... فقد القيم، فقد الأمل... منذ عرفته، شتاء 1978 وقد ترافقنا في حملة وحمأة "ضخ" الحياة في "أوطم" (المدرسةالنضالية الطلابية، الاتحاد الوطني لطلبة المغرب)، أحسست أنني أمام بركان كفاحي استجمع حممه من "عصور" مد ثوري ليس آخره ملحمة المؤتمر الخامس عشر للاتحاد الطلابي و إن كانت بدايته انتفاضة مارس .1965 بركان "ثوري" هو كوكتيل من أنات الفقراء الصاعدة من ما تحت الحياة في مدن و قرى الوطن...و صيحات الألم القابضة على زغاريد الأمل المنبعثة من أقبية الموت في المعتقلات...سنوات ستينيات و سبعينيات ذلك العمر التراجيدي الذي طال الوطن...كوكتيل أججته توابل انتفاضات شعبية و طلابية في شتى بقاع تلك الأممية التي كانت حلمنا اليومي مع كل مطلع شمس...حلم يبدأ و لاينتهي بفلسطين الهزائم و فلسطين المقاومة و فلسطين التحريض اليومي على غزل وطن عربي يانع بديل لذلك الخراب الفظيع الذي استشرت فيه النكسات.
 لكنته العربية الريفية القوية والدقيقةفي مخارج الحروف، بنيته الجسمية المتينة،و  صرامته المبدئية، عناصر ساعدته على تشكل تميز حضوره المادي والمعنوي في مسار نضالي، طلابي، نقابي وسياسي، طويل ضمن صفوف وآمال قوى اليسار الديمقراطي المغربي. قضينا "تاريخا" من علاقة رفاقية عميقة، حميمية، معنوية،... نرعى ونراعي قيم الديمقراطية... وكل مناه أن نتمسك بحبل الأمل في أن الحق هوالمآل وفي أن ماعدا عزة الوطن... إلى زوال.
أحمد أمغار... آن لك أن تمرح في براري ذاكرة الوفاء  لأمثالك من المناضلين... بعد أن أنهك الجسد شموخ الروح. كما عرفته أول موقف نضالي، لايأبه إلا بالجوهر، اليوم أقول له سنحفظ لك الجوهر فيك... أحمد أمغار المناضل الديمقراطي أو للدقة.... الديمقراطي أحمد أمغار المناضل... لا نودعك، نحن فقط نستودعك فسيح ذاكرة الأمل بتقدم هذا الوطن.