الحشيش عبر التاريخ:


الحشيش عبر التاريخ:


كلمة حشيش باللغة العربية تعني العشب ، وقد اطلقت على المادة المخدرة الموجودة في نبات القنب ولعل المسلمون عرفوه برياً فسموه الحشيش ، وفي رواية اخرى يقال ان كلمة حشيش مشتقة من كلمة ( حشيش ) العبرية التي تعني الفرح كناية عن شعور المتعاطي بالنشوة أما كلمة الحشاشين التي انتقلت الى اللغات الاوروبية  فاطلقت بالاصل على طائفة من الاسماعيلية عاشت مع زعيمها حسن بن صباح في قلعة الموت بين اواخر القرن الحادي عشر واوائل الثاني عشر في الجبال الكائنة في شمال ايران ، ويقال انه كان يحث مريديه على تعاطي مزيج من الحشيش والدتورا والافيون ثم يتركهم بصحبة الفتيات في بستان جميل ثم يوحي لهم وهم تحت تأثير المخدر انهم يرون الجنة ومتعها التي سيدخلونها اذا نفذوا اوامره ، ثم يأمرهم بإغتيال خصومه .

خواص الحشيش :

توصل الكيميائيون الى استخراج 4 مركبات من النبات هي : الكانابينولات والحشيش الذي يبيعه تجار المخدرات يحتوي على شوائب كثيرة من ضمنها البهارات والبراز المجفف .

ويحتوي دخان سيجارة الحشيش على 25-50% من مادة تتراهيد روكانابينول التي تدخل الجهاز التنفسي ويتم امتصاصها من خلال الغشاء المخاطي المبطن للجهاز التنفسي، فتدخل الدم وتصل للكبد حيث يتم تمثيلها وتقوم هذه المواد بدورها بالوصول الى المخ واحداث تأثيرها عليه تختلف ردود فعل المتعاطين حسب سلوك الجماعة ، ومن المألوف ان يشعر المتعاطي :- يشعر المتعاطي في اول تعاطيه للحشيش بالنشوة المصحوبة بالضحك غير المبرر ، ويضطرب الادراك حيث الخيالات الوهمية ، وعند تكرار التعاطي لا يحصل المتعاطي على نفس شعور النشوة الذي حصل عليها في أول تجربة له .

كما يحدث اختلال في حجم وشكل ما يراه من أشياء ، ويصبح مرور الوقت بطيئاً ويضعف الإنتباه والتركيز ، فنرى ان المتعاطي يبدأ بالحديث عن موضوع معين ولا يستطيع إكماله بسبب النسيان ومع إزدياد الجرعة يبدأ المتعاطي بالخيال غير الطبيعي ويقوم بتفسير خاطيء لما تدركه حواسه ، ثم تظهر الهلاوس البصرية والسمعية ويتوهم انه استطاع ان يكتشف بواطن الامور ، وتضطرب الذاكرة ، حيث يفقد المتعاطي على نسيان الأحداث مما يجعله لا يتعرف على أخطائه ، من اثار الحشيش النفسية حدوث هذه الاثار بصورة متقطعة فيمر المتعاطي بدورات متوالية من الهلوسة واختلال الحواس واضطراب الانفعال ليعود الى حالته الطبيعية بعد فترة ، ثم يضطرب بعد ذلك ، وهكذا تؤدي الجرعة الواحدة لمن يتعاطى الحشيش لأول مرة الى النعاس ثم النوم ، وقد يسبب الحشيش آثارا مزعجة لبعض الاشخاص ممن يتعاطون لاول مرة .

فيشعر بفقدان السيطرة على التنفس وانعدام الزمن بسبب عدم الارتياح والقلق الشديد والشعور بأنه موشك على الموت ، وقد يساعد على ظهور هذه الاعراض سرعة النبض التي يسببها الحشيش .



آثار الحشيش على الجسم :

1-احمرار العينين بسبب تمدد الاوعية الدموية .

2-انخفاض ضغط الدم .

3-عدم التوازن الحركي .

4-سرعة دقات القلب التي تؤدي الى هبوطه في الاشخاص المصابين بأمراض القلب .

5-يسبب تعاطي الحشيش المفرط الى ازدياد الشهية والرغبة في الاكثار من اكل الحلوى .

6-أمراض الكبد بسبب تأثير الحشيش على الخمائر .

7-حدوث ضمور في خلايا الدماغ .

8-تؤدي المواد الفعالة الموجودة في الحشيش الى تشويه الجنين .

9-أمراض الجهاز التنفسي وسرطان الرئة .

10-أمراض القلب .

11-الإجهاض عند النساء الحوامل .

ادمان الحشيش :

يؤدي تعاطي الحشيش والماريجوانا المتواصل الى ظهور التحمل اي ان المتعاطي يضطر الى زيادة الجرعة للحصول على نفس المفعول ، ويؤدي الإنقطاع المفاجيء عن تعاطي الحشيش بين المدمنين الى الشعور بالاكتئاب والقلق واضطراب النوم ورجفة الاطراف مما يدفع المتعاطي الى العودة للتعاطي إعتقاداً من ان ذلك يعالج ما يعانيه منه ، ناسياً ان سبب معاناته هو الحشيش ، ويلاحظ تحمل متعاطي الحشيش لجرعات كبيرة من الكحول أو العقاقير ذات التأثير النفسي مما يزيد من الأمر سوءاً .



مضاعفات الادمان :

1-انعدام الحوافز :

وهي حالة يتصف فيها بالكسل والبلادة وضعف الانتاج وفقدان الطموح والإنعزال وتبلد العواطف وسوء الحكم مع ظهور الأوهام الاضطهادية وضعف الذاكرة .



2-المضاعفات العقلية :

والمقصود بها الاضطرابات العقلية التي تؤدي الى اضطراب في التفكير والسلوك والتي تشبه حالات الذهان ، وقد ثبت ذلك من خلال المتابعة الطبية النفسية والتي تحدث بغض النظر عن مدة أو كمية التعاطي ، اما الذين يتعاطون بجرع كبيرة فتكون الاعراض المرضية اكثر شدة ، وقد يعاني المدمن حالات تشبه حالات الفصام العقلي .



3-القدرة الجنسية :

على عكس ما يروجه المدمنون من ان الحـشيش ينشط الرغبة الجنسية والاداء الجنســـــي في الذكور اثبتت الدراســـات العلمية ان تعاطي الحشـــيش يؤدي الى انخفاض مســـتوى هرمون الذكـــوره ( تستوستيرون ) في الدم مما يؤدي الى تضخم الثديين وتأنث الجسم والضعف الجنسي .

ويعتقد المتعاطي ان الحشيش يطيل قدرة الشخص على اطالة العملية الجنسية وسرعة القذف وبالحقيقة ان ذلك لا يحدث ولكن المتعاطي يعتقد ذلك بسبب اضطراب ادراكه للزمن .


الحشيش عبر التاريخ:


4-المناعة :

تشير الدراسات الى تأثير الحشيش على كريات الدم البيضاء التي تحمي الجسم من الامراض مما يؤدي الى ضعف المناعة وتكرار الإصابة بالإلتهابات المختلفة .



5-جهاز الدورة الدموية والجهاز التنفسي :

يؤدي الحشيش الى زيادة سرعة دقات القلب كما ان دخان الحشيش يسـبب تهيج الشعب الهوائية اما القطران والفحوم المائية التي يحتوي عليها دخان السجائر فلها تأثير سلبي مباشر مما يؤدي الى هبوط في وظائف القلب ، وانتفاخ الرئة والاصابة بسرطان الرئة .

6-قيادة المركبات وتشغيل الالات الثقيلة :

يؤدي تعاطي الحشيش الى ضعف في التركيز وكذلك ضعف الاداء البصري الحركي اضافة الى اضطراب الادراك مما يسبب ضعف السيطرة لقيادة المركبة أو تشغيل الاجهزة المختلفة ويزيد من احتمال مخاطر التعرض للحوادث الخطيرة .



7-الحشيش والجريمة :

هناك ترابط بين تعاطي الحشيش وجرائم العنف لما جاء في القصة القديمة على الحشاشين الذين كانوا يقدمون على الاغتيال امتثالاً لأمر زعيمهم حسن بن صباح ان الحشيش يضعف سيطرة الشخص على نفسه فيندفع الى العنف ، وان التبلد و الكسل اللذين يسببهما الحشيش يؤديان الى البطالة فيضطر المدمن للسرقة ، او ان الحشيش يدفع ذوي الميول الاجرامية لارتكاب الجرائم .

يؤدي تعاطي الحشيش الى خيالات جنسية مع فقدان الاحساس بالزمن مما يدفع المتعاطي الى ارتكاب جرائم الجنس والاغتصاب وقد يعتقد الشخص ان الحشيش يساعد في اطالة العملية الجنسية ويؤخر عملية القذف ، ولكن في الواقع هذا لا يحدث ولكن الشخص يعتقد ذلك لأن الحشيش يؤثر على الادراك الزمني .



وقد يفيد معرفة الحقائق التالية :



1-ان تعاطي الحشيش على انفراد وفي حالات الغضب او الإكتئاب يزيد من احتمال ظهور الحالات العقلية التي تتصف بالأوهام .

2- ان بذور الحشيش عند تدخينها تشتعل وتفرقع وقد تدخل شرارتها العين .

3-كثيراً ما يحتوي الحشيش على شوائب خطرة على الصحة

4-لغرض الكسب المالي غير المشروع عادةً ما تكون المادة المباعة من الحشيش هي ليست حشيشاً بشكل كامل وانما خليط من مواد اخرى تستخدم للخداع والمادة الرئيسية التي تمزج مع الحشيش هي البراز المجفف .

5-يعتبر تعاطي الحشــيش مع قيادة المركبة طريقاً للحوادث الخطيرة والتي قد تسبب العوق أو الموت .



إستشاري التحليل النفسي والعلاجي د. عاهد حسني ت / 0779914117








الحشيش عبر التاريخ:


1- ما من متعاطٍ للمخدرات إلا وكان له صديق يدعوه للتعاطي وهنا تظهر قيمة الصديق الصالح والصديق السوء ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنما مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد ريحا طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد ريحا خبيثة



2- وقال أيضا : المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل - قال تعالى : {قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلكم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها حتى إذا اداركوا فيها جميعا قالت أخراهم لأولاهم ربنا هؤلاء أضلونا فآتهم عذابا ضعفا من النار قال لكل ضعف ولكن لا تعلمون ) ٢- وقال تعالى : ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا*يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا*لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا



3- وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم



4- وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص



5- وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار، قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين العباد



6- كل نفس بما كسبت رهينة- وأن ليس للإنسان إلا ما سعى- بل الإنسان على نفسه بصيرة .