الحكاية الاولى : التسكع المقنن..

حكايات مؤلمة في زمن الفوضى ..


محمد بوتخريط . هولندا.


الناظور..المدينة الجميلة بجمال اهلها وطيبتهم وبساطتهم وحرارتهم الانسانية في تقبل واستقبال كل قادم اليها.. مدينة تربى اهلها على ثقافة تقبل الآخر، لكنها... ظلت قليلة الخدمات وشبه منسية .
الناظور .. احتضنت عدداً لايستهان به من القادمين اليها .. وهم الآن اهل الدار، تقاسم الناظوريون معهم رغيف الخبز والوجع والامان.. مدينة ارى فيها نفسي ...ارى فيها نفسي في انسانها الكادح ..البسيط .

اشياء كثيرة شدت انتباهي في رحلتي الاخيرة لها ومنها في بداية شارع بحي لعري الشيخ جهة الحي الاداري يقف شاب على عتبة اسمنيتة ، وكأن ملامحه تحكي حكايات مؤلمة من زمن دامي مضى ..فضول دفعني ان اتخطى .. واعبر الشارع اليه ..
اوقفني صوته لثوان وهو ينظر الي ويقول : "يبدو أن للأخ سؤال.. "؟
قلت : نعم، أتعبني حالك ، وقد عبرت لأسأل .
فهمت من لهجته أنّه غير" ناظوري"، ودفعني فضولي كعادتي إلى أن أتعرّف عليه اكثر، فعرّفته نفسي وعرفت أنّه ليس "ناظوريا" ، وانه من منطقة غير بعيدة من المدينة اسمه ( سعيد ) ، مجاز..مُعطل..وقد جاء إلى المدينة للبحث عن لقمة العيش.
بدأنا الحديث عن حاله والمدينة ، انعرج هو للحديث عن الريف و"الروافة" كما نطق الاسم..حكى انه يعشق الريف حتى النخاع..تحدث لي عن بعض النجاحات ، والكثير من الانهزامات والانكسارات.
والحديث ذو شجون، تقمصت بعض البلادة وسالته عن اي "الانهزامات والانكسارات" يتحدث ..
تجاهل سؤالي ..وكاني لم اساله..

قال في معرض كلامه "انّ سبب انهزاماتنا وانكساراتنا هو انقسامنا ، وان رغم كثرة عددنا فلا وزن لنا ولا اعتبار في نظر "أعدائنا".
تكلّمنا كثيرا عن الريف و"الروافة"، وكنّا متّفقين على أسباب هزائمنا، وأضاف بأنّه ضدّ هذه الانقسامات التي ركّزها الاستعمار القديم و"الجديد" فينا ليسهل عليه احتلالنا وإذلالنا، ونحن ما زلنا نفرّق بين..وبين..وبين..حتى انهكت المدينة الانقسامات والاختلافات .. وأنهكتنا صراعاتنا فيما بيننا.

كادت حكايات الريف و"الروافة" ان تنسيني السؤال الذي من اجله قطعت الشارع ..اليه.
سألته : ماذا تفعل هنا ؟
أنا حارس هنا...أجاب في ذهول من سؤالي.
اعدت سؤالي بتعجب واستغراب : حارس!! و..ماذا تحرس هنا..المكان يبدوا خاليا ؟
أجابني جواباً لم يرض فضولي : السيارات...السيارات..انتظر فقط قدوم "الزبائن"...انا حارس سيارات..
قلت له بتعجب واستغراب كبيرين ما الذي أثار اهتمامك في هذه الوظيفة ؟
سحب كرسياً من طاولة مقهى مجاورة وخاطبني وهو يغرس جسمه النحيل على الكرسي: عن اي وظيفة تتحدث يا صديقي...الامر مجرد " تسكع مقنن" وتكون المحصلة النهائية فقط مجرد سد للرمق.
التفتّ إليه وسألته في دهشة ما هذا؟ ألستَ مُجازا... أليس في هذه المدينة خبر مفرح ؟!
أجابني وكأنه لا يريد النظر إلي: يبدو أن ذلك قدرنا يا "عْشيري "..لقد اسودّت علي الدنيا ، بل اني أقف على حافة الجنون... أنا لست وحدي "الحارس" هنا.. هناك الكثير من امثالي..كثيرون يعيشون نفس مأساتي ! وهنا على الاقل لا يعرفني احد..ولا يعرف احدا ن كنت مجازا او عاطلا او معطلا...
أنا في هذا العمل منذ سنوات ويؤمن لي دخلاً ما!. وذلك أفضل من أن أكون عاطلاً من العمل ..ولكن رغم كل هذا يراودني قرار الرحيل من هنا والبحث لي عن مكان آخر استرزق منه وفيه .. لم تعد "الوظيفة" آمنة ولا المكان اصبح آمنا!! ما يحز في نفسي فعلا اننا نجد أنفسنا احيانا بدون عمل بسبب المتطفلين على هذه "المهنة" وما أكثرهم.. الكثير من المتطفلين الذين يمتهنون مهنة "حارس سيارات" ، لا توجد لديهم أي احترافية أو كفاءة أو حتى معرفة كافية لقيامهم بهذه المهنة..
بل وهناك من هؤلاء من يجرؤ و يصنع ورقة مكتوب عليها حارس .. بل واحيانا تكون مختومة بختم مزور لكي يبرر أنه موكل من طرف البلدية لحراسة السيارات ..والخطر الاكبر ان بعض هؤلاء ذو سوابق قضائية والويل طبعا لكل من سولت له نفسه عدم دفع ثمن "حراسة سيارته" فلا حلول وسط بين سبِّه أو الإعتداء عليه او على سياراته.!!

التفتّ إليه وأعدت سؤالا سبق ان سألته اياه في دهشة وحيرة ؟ أليس في المدينة ما يُفرح؟!
تشقق فمه عن ابتسامة شامخة تحمل الكثير من المعاني قبل أن يطلق تنهيدة طويلة ولم ...يجبني.
لم أجد إجابة مقنعة، فاخترت عبورالشارع ثانية إلى الجهة المقابلة وأنا محمل بأسئلة تبحث عن إجابات قد تستغرق وقتا طويلا قبل العثورعن إجابات مقنعة تشفي الغليل..
لم تفارقني حكاية الحارس طوال طريقي إلي البيت.. حالة من التجهم والصمت بل والذهول انتابتني، ومشاهد كثيرة لم تفارق مخيلتي..
تذكرت عراكا حظرته قبل فترة في المدينة ضحيته كان رجل تعرض إلى اعتداء جسدي على مرأى من أبنائه وزوجته في الشارع العام للمدينة..على خلفيّة ركن سيارته أمام شخص يسمي نفسه "حارس سيارات" اتخذ من الرصيف مكاناً لممارسة نشاطه. فاثناء محاولة الشخص ركن سيارته .. واجه رفضاً شديداً من شاب اتخذ من الرصيف والموقف المحاذي له مساحة خاصة له. و لما حاول الاستفسار عن منعه من التوقف، واجهه الشاب بوابل من السب والشتائم قبل أن يتطوّر الأمر إلى اعتداء جسدي..

حكايات هؤلاء لا تتوقف.. مرارة لا تنتهي.. مشاهد عبثية مؤلمة..
هذه ليست المرة الأولى التي يتعرّض فيها مواطن للضرب من قبل محتكري الأرصفة ومواقف السيارات ممن يدعون انهم حراس سيارات ..
حظرت حكايات كثيرة يتحدّث فيها الناس عن حوادث يومية مشابهة، أبطالها حرّاس سيارات مزيفين..
---
يتبع...
القادم : (حراس السيارات المزيفين .. حكايات مؤلمة في زمن الفوضى)


في نفس الركن
< >

الجمعة 13 أبريل 2018 - 16:28 بعيدا عن السياسة