الدغرني: ليفني تزور المغرب بدعوة رسمية والمطالبة باعتقالها "حلم"


الدغرني: ليفني تزور المغرب بدعوة رسمية والمطالبة باعتقالها "حلم"
الرباط ـ خدمة قدس برس :
الصورة / طارق الشامي

قلل الناشط الامازيغي أحمد الدغرني من أهمية دعوة عدد من النشطاء المغاربة إلى التظاهر في طنجة أمس الخميس احتجاجا على زيارة وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة رئيسة حزب "كاديما" تسيبي ليفني، وأكد بأن هذه الدعوة لا قيمة لها على الأرض لأن ليفني تأتي بدعوة رسمية من مؤسسة مدعومة من الاتحاد المتوسطي.

ونفى الدغرني أن يكون قد تقدم بطلب للقاء ليفني أثناء زيارتها لطنجة، وقال: "الجو الذي تأتي فيه ليفني إلى المغرب جو مخزني، وهي مدعوة من الدولة وأنا لست من الدولة. أنا شخصيا أكن لها تقديرا ومحبة كبيرة جدا لأنها ديبلوماسية وشخصية ماهرة".

ووصف الأمين العام للحزب الديموقراطي الأمازيغي المنحل أحمد الدغرني في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" دعوة التظاهر ضد زيارة ليفني إلى طنجة بأنها "ساذجة"، وقال: "هؤلاء الذين أطلقوا دعوة لاعتقال ليفني حالمون وواهمون، لأنه لا أحد يستطيع اعتقالها في المغرب ولا الاقتراب منها، هؤلاء الذين أطلقوا هذه الدعوة ليسوا أحياء، إنهم ميتون، فهي تعرف المؤسسة التي استدعتها، وهي "مؤسسة أماديوس" التي يمولها الاتحاد من أجل المتوسط الذي أوجده نيكولا ساركوزي ويرأسها نجل وزير الخارجية المغربي ابراهيم بن الطيب الفاسي الفهري، ولذلك فهؤلاء لا يعرفون شيئا ويطلقون كلاما ساذجا من بعض القوميين العرب الذين يتقاضون أجورا على كلامهم، لأن الدعوة شبه رسمية في المغرب ولا أحد من السلطة ومن تبعهم بإحسان يستطيع أن يردد هذا الكلام".

وقلل الدغرني من أهمية دعوة جمعية مساندة الشعب العراقي وحزب العدالة والتنمية للتظاهر ضد ليفني، وقال: "بالنسبة لنا هنا في المغرب من يدعو لمحاربة التطبيع هو واهم ويعيش وهما شرقيا، وباستثناء تلك المجموعة التي دعت لاعتقال ليفني أو ذلك الحزب الإسلامي السياسي الحكومي المسخر لتشويه صورة الإسلام، وأعني به حزب العدالة والتنمية، الذي يسير إسلاما يخدم السلطة، هذا وحده الذي دعا للتظاهر ضد زيارة ليفني، وهذا حزب معروف بترويجه لإسلام المخزن في المغرب. وهناك مجموعة نشأت في عهد صدام باسم لجنة مساعدة الشعب العراقي، ولا أحد يعرفهم في العراق لا من البرلمانيين ولا من الحكومة ولا من الشعب،هم ينتمون لعراق صدام حسين، وهم ماضويون يتحدثون عن عراف مات رحمه الله ويدعون أنهم يساندون الشعب الفلسطيني ولا وجود لهم لا في غزة ولا في رام الله، وهم باختصار خرافيون يحتفظون ببعض الامتيازات التي كانت أيام البعث العراقي ولا أثر لهم".

وجدد الدغرني موقفه الداعي إلى موقف أمازيغي قادر على إقامة علاقات جيدة مع العرب والإسرائيليين على حد سواء، ونفى أن يكون قادة العدالة والتنمية أو لجنة مساندة الشعب العراقي ممثلين للعرب في المغرب، وقال: "العرب يعرفون الأمازيغ كشعب، فقد زرت الخليج والتقيت مع أمراء وقيادات ونخب، وهم يعرفون الأمازيغ كشعب، ويعرفون المغرب باعتبارها بلاد مراكش، ولا أحد يعرف خالد السفياني ولا سعد الدين العثماني، فهؤلاء ينتمون إلى عصور غابرة وأيام الغزوات، ويدعون أنهم عرب ولا أحد من العرب يعترف بهم، والمؤرخون العرب الأصليون لم يقبلوا ما تقوم به هذه المجموعة. ونحن ننظر إلى الأشياء بواقعية جديدة تنطلق من مواقف السلطة الفلسطينية والحكومة التي أنشأتها "حماس" في غزة، وهؤلاء مسؤولون عن أنفسهم، وأتمنى شخصيا لو أن "حماس" و"فتح" يعطوننا مشروعا سياسيا ديمقراطيا يكون نموذجا لحل المشاكل السياسية والاقتصادية التي نعيشها، نحن ننظر إلى إسرائيل كنموذج يمكن الاستفادة منه في باب التعايش مه مختلف التوجهات".

وأضاف: "هؤلاء حالمون وواهمون ومن بقايا حسان بن النعمان وموسى بن نصير وعقبة بن نافع يتحدثون عن القبور ولازالوا يشيدون بالغزوات والحروب، ولا أحد منهم قرأ الدستور العراقي الحالي الذي يعتبر نموذجا لأرقى الدساتير في الشرق الأوسط، وإذا كانوا يريدون خيرا فعليهم أن يعملوا لنقل شيء من الدستور العراقي إلى بلداننا، أما غير ذلك فيعكس عدم احترام للشعوب ويدعون إلى الحروب والغزوات ولا يستفيد منهم إلا الدكتاتوريون، لأنه لا أحد يتمنى أن يكون حسان بن النعمان ولا خالد بن الوليد هذا التاريخ انتهى"، على حد تعبيره

الدغرني: ليفني تزور المغرب بدعوة رسمية والمطالبة باعتقالها "حلم"



1.أرسلت من قبل أحمد منصور في 22/11/2009 13:34
أعتقد أن هذا الكائن الضائع لم يجد له مكانا في هذا العالم رغم لعبه بجميع الأوراق و خسرانه لجميع هذه الأوراق التي لعبها...
ابتدأ هذا العميل برفع شعارات الدفاع عن الأمازيغ فلم يقتنع بما يدعو إليه إلا قلة قليلة من أصحاب النفوس المريضة ... ثم عمل سرا على التنسيق مع الصهاينة ردحا من الزمان فلما لم يلتفت إليه أحد و لم يعره الشعب المغربي بأمازيغه و عربه أي اهتمام بدأ يظهر ولاءه للعدو الصهيوني علانية أملا في الظهور و خطف الأضواء لكن لم يتحقق له أي شيء من هذا و هو بمثل موقفه هذا من زيارة تسيفي ليفني إلى المغرب لا يريد شيئا غير الظهور و إثارة الاهتمام ... و هو في هذا يريد تقليد الأعرابي الذي بال في المسجد و نال شهرة كبيرة لكن الفرق كبير بين هذا الأعرابي و الدغزني الذي فقد كل آماله و خسر كل أوراقه للوصل إلى مرتبة ذلك الأعرابي...
أما عن ترحيبه بسيدته تسيفي ليفني فأقول له نيابة عنها : أنت أقل من يكون لك موقف في مثل هذه الحالات و الوقائع لأن هذه المرأة أو الشخصية العسكرية و السياسية الكبيرة و الوازنة على الصعيد العالمي ليس لها الوقت لسماع مثل هذه المواقف ممن ليس له أي وزن لأنها لا تلتفت إلا لمن كان مثلها من قادة الدول العربية فهي تلتقي بالرئيس حسني مبارك و ملك الأردن و ملك المغرب و غير هؤلاء الدكتاتوريين الذين يحكمون شعوبا عريضة و لن تلتفت لقول شخص لا يكاد يسمعه حتى هو بنفسه....
لا أتشفى في هذا الكائن الخائن العميل لكني أتألم لحاله حيث أراد بيع نفسه في سوق النخاسة لكن لم يجد من يعطي فيه ثمنا ... فالويل كل الويل للخونة و سحقا للعبيد.

2.أرسلت من قبل Jawad في 24/11/2009 00:32
Man qala lakom annana la no2azir monadilona Ahmad Draghni!!?? nahno Amazigh kollona ma3an mottahidon fi ra2yina ma3a Draghni walam nakhdolho qatt!! bal anna almakhzan alladi halla alhizb ddimoqrati Al-awwal fi naw3ih fi almaghrib li yakon bidalik almaghrib bila dimoqratiya

3.أرسلت من قبل Aksil nmazigh في 25/11/2009 13:25
Llah ikhllik lina A Draghni!!! Lka2in da2i3 howa nta (Modakhala 1) , Bayn f smitek blli nta daye3 nichan , wach men lma3qol yikon smitek AHMAD ya3ni smiya ajnabiya w tji tatkallem 3la l-amazigh w twadderhom f bladhom??

4.أرسلت من قبل anir ayaw في 28/11/2009 22:17
nahno Amazigh kollona ma3an mottahidon fi ra2yina ma3a Draghni walam nakhdolho qatt!!
اولا اسمه الدغرني وليس الدرغني ,تقول كلنا الامازيغ معه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ اذن قم بتنظيم مظاهرة دعم لاسرائيل على غرار المظاهرات المؤازرة لفلسطين كما حدث في المدن الامازيغية الحسيمة ,الناظور,امزورن,ازغنغن ,,,,,,,,,,,,, اقسم لك انك سترجم لا تتحدث باسمنا نحن احفاد مولاي محند وهو كان مع المظلوم اينما كان نحن امازيغ نطالب بالامازيغية لغة رسمية اولى في المغرب وبحقنا في تاريخنا واسمائنا ولاكن نحن مع كل شعب مظلوم كيفما كان عرقه ودينة ولا نؤيد اي دولة غاصبة
ijen dhnamirt i wen isnen dhmazixth min dhswa i7atta xadhmazixth oyazzu dhmazixth atiri machi am yin itazzoun lmaslaha nsen
nechnin itxassa anarha ag dhmazixth machi ag israel thanni dhazzu lmaslaha ines mazghakom dh3izem khes nigh fa9eth chway
irith dhisiyasiyen dhaf3eth khadhmazixth 9a yinna azoun ataren dhamkhomber ja imazighen xijen omxomber machi nsen takamanegh imxombar nvara asemd anmouneth anfek imxombar negh oxa nafgheth avara onazzu vo siyassa nvara anazzu jaj v3a oxa narha avara ayuz ikaniw wadhmamay khdhiraya bazaf :) azul
x==kh :)

5.أرسلت من قبل faissal في 28/11/2009 22:25
amaaaaaaaaaaaazighi wa aftaKHir walasto ma3A lkha2in dgharni ,
dhamaziiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiigh odjigh chi ag wodhay dgharni /
dgharni tfo 3lik min amazighiyin horrin ibn 9abilat bani waryaghel llati ja2at bi 3izzi lmaghrib ,
ma3a ho9ou9ina ka amaziiiiiiiiiiiiiiiigh fi loghatina wa asma2ina wa tha9afatina watarixina
wadhidda israeeeeeeeeeeeeeeeeeel wa ma3a filistiiiiiiiiiiiiiiiin wala tata7addatho bism kolli l2amazigh 3ala l2a9al hadha wahidon dhiddakom
azul

6.أرسلت من قبل أحمد منصور في 29/11/2009 01:21
هذا بالضبط ما أعرفه عن أهل الريف الأمازيغ الحقيقيون مع الحق ضد الباطل و مع المظلوم ضد الظالم و قد ساند الشعب الفلسطيني المستضعف كل أهل الأرض من الأحرار و الشرفاء من هوغو شافيس إلى موراتيلوس و غيرهما أما الدغرني و من سار على دربه فليس أكثر من خائن عميل يحب الظهور و لو على حساب جثث الشهداء فلعنة الله و الملائكة و الناس أجمعين على الخونة و العملاء و الظالمين. و المجد للحرية و الأحرار و أقول لكل إخواني الأمازيغ لا أرضى لكم متحدثا باسمكم مثل الدغرني أو من كان على شاكلته من الخونة و العملاء و العبيد بل أومن أن يقودكم عبد الكريم الخطابي و محمد بن عبد الكريم الخطابي و غيره من الشرفاء الأحرار

7.أرسلت من قبل anir ayaw في 29/11/2009 21:28
نحن هنا في الريف اخي احمد ابناء واحفاد عبد الكريم الخطابي لانشمت في اخواننا في فلسطين انما معهم روحنا فداهم لن نرضى امثال الدغرني ومحمد محى ممثلين لنا وخير شاهد ان جمعية الصداقة مع اسرائيل التي تأسست في الريف عقدوا جمعهم العام في سرية تامة لا من الأمن انما من الشعب وخير دليل اننا مع فلسطين هذه الصور من امزورن مدينة امازيغية ريفيةhttp://www.imzourenews.com/modules/news/article.php?storyid=221
http://www.imzourenews.com/modules/news/article.php?storyid=209
الى من" يتحدث باسم الأمازيغ"الديكم تعليق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لتعش فلسطين حرة ابية وليمت الخونة اللذين لادين ولاعرق لهم ميتة الجنرال سلفستري في معركة انوال الخالدة

8.أرسلت من قبل noureddine في 07/12/2009 23:17
منذ 50 سنة او اكتر و انتم ترددون نفس ااشعار ولم تحرروا و لو شبر واحد من فاسطين با وهاكم الزائفة لقد انتصرتم على اسرائيل ازيد من الف مرة لكن لا نرى الا الهزائم واحدة تلو الاخرى اذا كنتم ابناء عبد الكريم رحمه اله شجعان و ريفيون معرفون بالقتال من الذي منعكم لم تحرروا فلسطين الى حد الان .ان الامازيغ الحقيقيون هم الذين يحاربون الضلم في كل مكان و ليس مقتصرا على فلسطين وحدها هناك شعوبا اخرى مهضومة في حقوقها و على ارضها لكن لا تبالون بها ذنبها الوحيد انها ليست عربية .فعندما تتضامنون مع فلسطين فانكم تتضامنون مع العرق العربي فقط دون سواه فما هذه المفاضلة المعيارية حتى في التضامن الانساني .اما المضاهرات التي تتحدثون عنها فلم تغير من الوضع الفلسطيني شى .كلنا ضد الاستعمار وقد حاربه الامازيغ منذ القدم لكن نحن الامازيغ موقفنا من فلسطين واضح شعب سلبت منه ارضه و مهضومة حقوقه فوقها .كما لا ننسى ان هناك شعوب اخرى مهضومة حقوقها فوق ارضها فلنتعامل معها بالمثل .اما تصريحات السيد الدغرني فهو يتحدث بالمنطق فاذا قال لا احد يستطيع ان يلقي القبض على ليفني فعلا لم يحدث اي شى فانا شخصيا ارى ان العرب هم الذين يتاجرون مع دولة اسرائيل ويستقبلون وزرائها فوق ترابها اما الدغرني فهو ليس رئيس دولة فهو مواطن عادي فعديد من المغاربة من منهم فنانة و شخصيات معروفة زارت اسرائيل لكن لم نسمع يوما احد كتب او شجب او ندد فليزر اسرائيل من يشاء الا الدغرني فلا .فقد قلنا علينا ان نحارب الضلم كيفما كان وليس حلال على بعض وحرام على بعض فهذا نفاق .----------نورالدين شوقى.