الدولة إقليم وشعب وسلطة وانتهى الأمر.


الأستاذ: الحسن بوحجار
الدولة إقليم وشعب وسلطة وانتهى الأمر.
أما المخزن فشيء كالشبح يخيل إليك أنك تعرفه ولكن هيهات هيهات أن تحدد ملامحه وتجلي حقيقته.
في صغري كنت أظنه رجلا يأكل ويشرب ويمشي في الأسواق ويملك السلطة كلها.
كبرت وعلمت أنه نظام على شكل هرم على قمته السلطان وفي قاعدته أصغر موظف حكومي.
كبرت أكثر وعلمت علم اليقين أني لا أعلم بالضبط من هو هذا المخزن.
في حالة الهدوء تتعامل مع الدولة ومؤسساتها.
أما في حالة الاضطرابات والقلاقل فستجد نفسك في مواجهة المخزن، حينئذ انس الدستور والمؤسسات وكل ما تعلمته عن دولة الحق والقانون.
المخزن ،مثل الغول، لا وجود له في الواقع و لا نص يعضده في القانون، لكنه موجود ورابض على صدر الشعب مثل جبل.
إذا دخلت في مشادة مع أتفه شخص في السلم الوظيفي أول ما يشهره في وجهك هو سلاحه البتار فيصرخ بملئ فيه ويقول لك:أنا ولد المخزن.
حينئذ لا يسعك إلا التراجع والانسحاب، ومن يملك القدرة على مواجهة المخزن؟!
وفي المثل الشعبي:ثلاثة لا يؤمنو البحر والزمان والمخزن.
المغرب دولة حديثة تملك دستورا من المفترض فيه أن يضبط العلاقات بين المكونات والكيانات جميعها.
وهو في نفس الوقت دولة غريبة مستعصية على الفهم إذ الكلمة العليا فيها للمخزن وليس للدستور.