" الديمقراطية التشاركية و دورها في تحليل السياسات العمومية وادوار المجتمع المدني فيها"


ناظور24

نظمت شبكة الامل للاغاثة و التنمية المستدامة بالحسيمة يومه التلاثاء 28 يونيو 2016 بشراكة مع الصندوق الوطني للديمقرطية في اطار مشروع "تعزيز اليات المناصرة و المساءلة المجتمعية في الحكم المحلي: اي دور للشباب و الفاعل المدني " ندوة حوارية حول موضوع " الديمقراطية التشاركية في تحليل السياسات العمومية وادوار المجتمع المدني فيها " بقاعة الندوات التابعة لفندق لابيرلا . الندوة التي انطلقت اشغالها على الساعة الرابعة بعد الزوال , عرفت حضورا وازنا من المجتمع المدني و رؤساء و ممثلي المجالس الترابية المحلية الى جانب الحضور الاعلامي والصحفي .

و حسب المنظمين فإن الهدف من الندوة هو المساهمة في تفعيل اليات الحكامة و اجهزتها داخل الجماعات الترابية و اشراك المجتمع المدني في الديمقراطية المحلية , انسجاما مع ادواره الدستورية .

عرفت الندوة الحوارية مشاركة أساتذة بارزين في الحكامة الترابية و حقوق الانسان بدءا بالاستاذ محمد الزناتني رئيس قسم الشؤون الاجتماعية بعمالة اقليم الحسيمة و المسؤول عن برنامج المبادرة الوطنية الذي قام بتقديم حصيلة برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باقليم الحسيمة, تلتها مباشرة مداخلة للاستاذ عبد السلام امختاري بصفته رئيس جمعية تسغناس للثقافة و التنمية بالناظور والتي تمحورت حول التفاصيل الدستوري ورهانات المشاركة في بلورة السياسات العمومية المحلية , متبوعة بمداخلة الاستاذ محمد الحموشي بصفته رئيس منتدى انوال للتنمية و المواطنة بميضار و التي ركز فيها عاى الديمقراطية التشاركية : المداخل و الرهانات , لتتمحور المداخلة الاخيرة للاستاذ عبد الصماد بلقايد الكاتب العام ببلدية سلوان حول الديمقراطية التشاركية و المجتمع المدني في صناعة القرار , وعلى ضوء النقاش و الحوار بين المتدخلين و الفاعلين في الشان التنموي اختتمت الندوة الحوارية بمناسبة اختتام مشروع "تعزيز اليات المناصرة و المساءلة المجتمعية في الحكم المحلي : اي دور للشباب و الفاعل المدني "و التي من خلالها تم تقديم النتائج و توصيات التقرير التركيبي العام من طرف شباب مجلس الامل للحكامة و التنمية القيادية لمتابعته و اعتماده كارضية للمساءلة المجتمعية في ظل الديمقراطية التشاركية .