الرئيس الكولومبي ينوه بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس

ناظور24 : ط الشامي


عبد المنعم شوقي : زيارات الشخصيات الدولية كلها تسوق اسم مدينة الناظور عالميا وبدون مقابل والفضل بعد الله تعالى يعود لإخواننا في مركز الذاكرة المشتركة وعلى رأسهم أخونا الأستاذ عبد السلام بوطيب




خلال تواجده بمدينة الناظور كضيف شرف لمهرجان سينما الذاكرة المشتركة الذي انطلقت فعالياته بالمدينة منذ 11 نونبر الأخير ليمتد إلى 16 من نفس الشهر ،عبر السيد خوان مانويل سانتوس الرئيس الكولومبي السابق عن اعتزازه الكبير للتواجد في مدينة الناظور والإشادة بأجواء الاستقبال الحار الذي خصص له .

ونوه الرئيس الكولومبي بالتجربة الديمقراطية المغربية وبالإصلاحات التي عرفتها المملكة المغربية خاصة بعد الإعلان عن دستور 2011 من طرف جلالة الملك محمد السادس حفظه الله ، كما أشاد بالعمل الاحترافي والمهني الكبير الذي تقوم به الأجهزة الأمنية المغربية بشهادة دول كبيرة في العالم ، مضيفا بأن المغاربة من حقهم الافتخار والاعتزاز بمردودية أجهزته الأمنية .

الرئيس الكولومبي السابق السيد خوان مانويل سانتوس ، تم تكريمه بفندق مارشيكا وتأثر كثيرا بحفاوة الاستقبال والتقدير الذي يكنه له المغاربة للدور الذي لعبه في بلاده من أجل تحقيق المصالحة.

الزميل عبد المنعم شوقي رئيس المكتب التنفيذي لتنسيقية فعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب وفي تصريح صحفي له ، عبر عن سروره العميق للزيارات التي تقوم بها شخصيات دولية وازنة إلى الناظور خلال كل دورة من دورات مهرجان سينما الذاكرة المشتركة ، فإذا كانت النسخة السابقة عرفت حضور السيد رئيس الحكومة الاسبانية الاشتراكية السيد ساباطيرو ، فإن هذه النسخة أثثتها زيارة الرئيس الكولومبي السابق السيد خوان مانويل سانتوس الحاصل على جائزة نوبل للسلام تقديرا له على ما قدمه لبلده من مصالحة ، وهذه الزيارات - يضيف الزميل عبد المنعم شوقي - كلها تسوق اسم مدينة الناظور عالميا وبدون مقابل والفضل بعد الله تعالى يعود لإخواننا في مركز الذاكرة المشتركة وعلى رأسهم أخونا الأستاذ عبد السلام بوطيب ،والمهرجان أصبح في عمره ثمانية سنوات ، بمعنى أنه يكبر سنة بعد أخرى.

وأكد الفاعل الجمعوي النشيط بأن التصريحات التي أدلى بها السيد الرئيس الكولومبي السابق خلال تواجده بالناظور هي مهمة ، بحيث تحمل شهادة رجل كبير في الإصلاحات المهمة التي عرفتها بلادنا في عهد جلالة الملك محمد السادس والتي نوه بها كثيرا ، كما دعا المغاربة إلى الافتخار بإنجازات الأجهزة الأمنية المغربية والتقدير الذي تحضى به على الصعيد الدولي.

ونوه رئيس المكتب التنفيذي لتنسيقية فعاليات المجتمع المدني بشمال المغرب الزميل عبد المنعم شوقي بالحضور المتميز الذي عرفه حفل افتتاح المهرجان رغم سوء الأحوال الجوية والرياح القوية التي كانت تهب على المدينة ، مثمنا وبشكل عالي جدا المجهودات التي يبذلها الزملاء الإعلاميين لنقل وقائع فعاليات مهرجان السينما منذ النسخة الأولى ، وهي المجهودات التي يقدرها إخواننا في مركز الذاكرة المشتركة.

وفي ختام تصريحه ، أ‘عاد الزميل عبد المنعم شوقي إلى أذهان الجميع بأن منظم مهرجان السينما في نسخته الثامنة ، ليس بمؤسسة منتخبة ، ولا بمؤسسة حكومية ، بل هي جمعية كباقي جمعيات المجتمع المدني ، اختارت أن تحيي كل سنة حفل قدوم السنة الأمازيغية بمكناس ، وتنظيم مهرجان سينمائي بالناظور واستقدام أفلام جد مهمة منها ما سيتم عرضه لأول مرة ، وهذا إنجاز مهم يحسب لمنظمي المهرجان ، والجمعية المشرفة على هذا المهرجان لا يدخل في صميم اختصاصاتها حل مشاكل الناظور سواء ما تعلق بالأزبال ولا بالبناء العشوائي ولا...ولا...، هذا أمر موكول للمجالس المنتخبة وللقطاعات الحكومية بخصوص إحداث تجهيزات وبنيات ثقافية ورياضية بالإقليم.




تعليق جديد
Twitter