الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية


الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

ناظور24:

دعا الدكتور احمد الريسوني الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية بالمغرب واهتمامات جمعيات المجتمع المدني اعتبارا لكون مؤسسة الاسرة تحفظ الضروريات الشرعية الخمس، وهي الدين والنفس والنسل والعقل و المال، وبالنظر ايضا لكونها تهم كافة افراد المجتمع بدون استثناء، اذ تهم الطفل والرضيع والجنين والشاب واليافع والكهل ذكورا واناثا .

واضاف الداعية الريسوني، خلال الندوة العلمية التي نظمها فرع الناظور لحركة التوحيد والاصلاح، امس الاحد 16 يونيو الجاري،  تحت عنوان الاسرة المغربية ومواجهة التحديات، ان كافة افراد الاسرة مطالبون ببذل ما في وسعهم اتجاه الاسرة، خاصة ان الاسرة تعتبر اقدم مؤسسة وعمل منظم في التاريخن ولازالت قائمة الى حدود الساعة منذ ادم وحواء، عكس المؤسسات الاخرى التي ابتدعها الناس والمحكومة بالطابع الظرفي والوقتي، وحسب الريسوني فلن يكتب النتجاح لاي حضارة بدون مؤسسة الاسرة القائمة على الزواج الشرعي والطبيعي.

واشار الريسوني ايضا الى الوضعية الشاذة التي وصلت اليها الاسرة في المجتمعات الغربية بعدما ظهرت الى الوجود اشكال غير واقعية من الاسر، مثل الاسر من الجنس الواحد ، ساعهمت في تفكيك مجتمعاتها، وقال بهذا الخصوص ان هذه العدوى لن تسلم منها بلاد الاسلام وعلى راسها المغرب، بحيث ظهرت في الاونة الاخيرة اصوات تدافع على مثل هذه العلاقات غير الانسانية، والتي تكتسي طابع البهيمية ومخالفة الطبيعة الانسانية التي جعلت من الزوج والزوجة النواة الاولى للاسرة .غير انه استدرك قائلا بان حاملي الهم الاسلامي بالمغرب والبلاد الاسلامية مستعدون للتصدي لهذه الافكار الهدامة التي تبغي تفكيك المجتمع غبر افراغ مؤسسة الاسرة من هدفها وطبيعتها البشرية .

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

وأضاف في هدا السياق ان انهيار مؤسسة الاسرة بالمجتمعات الغربية ينبئ بمستقبل كئيب  لشعوبها، سيما ان 50 في المائة من المواليد بدون اسرة ، وشدد على  ان الاسرة هي الوحيدة القادرة على حفظ الجنس البشري، فتوقف الانجاب مثلا ، حسب الريسوني، سيؤدي بضفة مباشرة الى اندثار العنصر البشري.
واشار الريسوني في هذا الاطار الى ان الاطفال الذين ينشؤون بدون اسرة هم الاكثر فشلا في التعليم، والأكثر ارتماء في عالم المخدرات والإجرام بصفة عامة، وبالتالي الاقل نجاحا في حياتهم، عكس الاطفال الذين ينشؤون داخل كنف الاسرة ، باعتبار ان الاسرة هي المصدر الوحيد للسكينة والطمأنينة والمودة والرحمة لأفرادها الذين لا يقتصرون فقط على الاب وإلام والأبناء بل يمتدون الى الاخوة والأخوال اي الى الفروع والأصول الى ابعد مدى..
وضرب امثلة على الاثار السلبية لغياب المودة والسكينة والرحمة لدى الانسان والتي تكفلها مؤسسة الاسرة،  بالاثرياء الذين يضعون حدا لحياتهم عبر الانتحار رغم توفرهم على المقومات المادية التي تدفع عنهم الخصاصة المادية . .

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

واعتبر الريسوني مؤسسة الاسرة حياة تعاقدية تقوم على عقد يتضمن مختلف الحقوق والواجبات لكل طرف داخلها،  وانه ليس مجرد عقد يحكمه الايجاب والقبول فحسب ،  وإنما هو عقد له تفاصيل دقيقة،  وبالتالي فالأسرة هي اول نظام تعاقدي بين البشر عبر التاريخ ، وفيه احالة على القانون المطبق على هذا العقد وهو الكتاب والسنة.
وهاجم الريسوني الذين يريدون تقنين الاجهاض وتكريس حياة الاباحية بدون متاعب الحمل، معتبرا ذلك قتلا للنفس التي خلقها الله وقدر مثواها .
وفي الاخير دعا الريسوني الى جعل موضوع الاسرة من بين اهتمامات جمعيات المجتمع المدني والخطب في المساجد وتدريس اداب الاسرة في المقررات التعليمية .
وبعد ذلك فسح المجال امام المتدخلين الذين اثاروا مجموعة من المواضيع التي تهم الاسرة وقام الدكتور الريسوني بالإجابة عنها بكل تفصيل

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية

الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية


الريسوني يدعو من الناظور الى جعل موضوع الاسرة في صلب البرامج التعليمية