الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.


الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.

صـديـق عـبـد الـكـريـم / جيرونا/إسبانيا

للمرة الثانية خلال هذه السنة ينعقد ملتقى الجمعية الثقافية لقدماء ساكنة الحسيمة بمدينة "بلايا دي آرو"، بإقليم جيرونا التابع لجهة كاتالونيا الأسبانية يومي 30 أبريل و فاتح ماي 2010.

حضر الملتقى ما ينيف عن ثلاثمائة مشارك و مشاركة، أتوا من مختلف أنحاء المدن الأسبانية. و كان ضيوف الشرف من الحسيمة: السيد محمد بودرا رئيس جهة تازة – الحسيمة – تاونات – جرسيف، و السيدة سعاد بلقايدي مستشارة بالمجلس الجماعي لبلدية الحسيمة و رئيسة اللجنة المكلفة بالتنمية الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية بالمجلس، و السيد عبد الكريم صديق أستاذ الانجليزية و ممثل الجمعية الأسبانية بالحسيمة.

في اليوم الأول بعد الزوال أقيم معرض للصور يبيٌن من جهة زيارة المغفور له محمد الخامس إلى الحسيمة بـُعيـْد استقلال المغرب حيث استُقبل بحفاوة منقطعة النظير من طرف المواطنين سواء المغاربة أو الأسبان. و تُبيـن الصور من جهة أخرى المشاريع و الانجازات التي جرت – و لا زالت- في عهد جلالة محمد السادس، الذي يحظى بحُب خاص لدى هؤلاء الأسبان الذين يعتبرونه ملكا لهم كذلك، مثل خوان كارلوس –كما صرٌح لي جُلٌهم- و ذلك نظرا للعطف الخاص الذي تحظى به الحسيمة في قلب جلالته.

و في مساء نفس اليوم و أثناء العشاء أقيم حفل على الطريقة الريفية حيث ازدانت القاعة الكبيرة باللباس المغربي الريفي الأصيل: الجلاليب البيضاء المخطوطة رفقة الطرابيش الحمراء بالنسبة للرجال، و القفاطين الزاهية الألوان رفقة مناديل الرأس المزركشة بالنسبة للنساء. و لكن أكثر ما طرب له الجميع هو الزغاريد التي عمـٌت أرجاء الفندق، و كأنك في عرس بتخوم جبال الريف الشاهقة.

و في اليوم الثاني صباحا، أقيمت بالقاعة المغطاة مباراة في كرة القدم بين قدماء الأسبان هؤلاء، و الذين تجاوز عُمُر معظمهم سبعين سنة، و ذلك تكريما لأحد مدربيهم القدامى بالحسيمة، الذي حظر المقابلة و المدعو خوان إلبوري. و قد قامت بقذفة انطلاق المباراة الكروية هذه، السيدة سعاد بلقايدي مع تصفيقات الجمهور. و للعلم فهناك من بين من شاركوا في المقابلة لاعبون لعبوا أدوارا طلائعية مع فريق شباب الريف أثناء الخمسينات و الستينات من القرن الماضي. و نذكر منهم: بيبي رومان موريني ، و أنطونيو سانتانا، و باسكوال ماريا فرناندز، و ميغيل أوليفا بيريز.

و مساء اليوم الثاني ذلك، دُعيت إلى مأدبة العشاء الرسمية السيدة دولوريس باديـيا ريكارت عُمدة مدينة بلايا دي آرو التي حضرت لقاءً مثل هذا لأول مرة، و التي ألقت كلمة أعربت فيها عن إعجابها عن التلاحم الأخوي الذي يربط سكان الحسيمة سواء المغاربة مسلمين و يهودا، أو الأسبان، مسيحيين و يهودا كذلك. , و وعدت الحاضرين أن تساعدهم على القيام بجولات سياحية في مختلف الأماكن الأثرية بمدينتها خلال اللقاء السنوي المقبل. و قام السيد بودرا رئيس جهة تازة – الحسيمة – تاونات - جرسيف في حديث معها بشرح المفهوم الجديد للجهوية في المغرب و الذي عبٌر عنه جلالته مؤخرا، في خلقه للجنة الاستشارية للجهوية الموسعة، و التي تـُعتبر بحق المسار الصحيح في تعميق الديمقراطية المغربية. و بدورها عبرت السيدة ريكارت عن إعجابها من التحولات الإيجابية التي حدثت في المغرب.

أما حديث المستشارة السيدة سعاد بلقايدي مع العمدة دولوريس ريكارت فتمحور حول المكانة التي تحظى بها الأسرة خصوصا ، و المرأة عموما لدى جلالة الملك محمد السادس، باستصداره لمدونة الأسرة. و الوجه الجديد لمدينة الحسيمة الذي توجد على رأس مجلسه الجماعي امرأة لأول مرة في تاريخه. و قد أعدت السيدة بلقايدي كلمة مفصلة للحاضرين تضمنت شكرها و زملاءها المدعوين من الحسيمة عن الدعوة الأخوية، و الاستقبال الحار اللذيـْن حظوْا به في هذه المدينة الجميلة الهادئة المشابهة لمدينتنا، و التعاون المتبادل بيننا للنهوض بالمدينة التي وُلدنا فيها جميعا. كما أبلغت الحاضرين بأن جلالة الملك سوف يقوم الصيف المقبل بتدشين الطريق السيٌار ما بين الحسيمة و فاس و التي كان رئيس الجمعية بالومو قد طلب من جلالته العمل على إنشاءها و وعد جلالته بدراسة الأمر، الشيء الذي تحقق بعون الله. تطرقت في كلمتها أيضا للأشغال الجارية في موقع كلابونيتا ليصير بدوره منزها بحريا على غرار شاطئ سيبادييا، حيث سيُضفي جمالية أخرى للمدينة. و في الأخير ذكٌرت الحاضرين بأن الحسيمة كانت و لا زالت مدينة لا تعرف معنى الحقد و الكراهية، حيث أن سكانها منذ القدم عُرفوا بالتسامح و التفاهم و التعايش، رغم اختلافهم الديني و اللغوي و الحضاري.
و قد دعا كلٌ من بودرا و بلقايدي السيدة ريكارت لزيارة الحسيمة، الأمر الذي قبلته على الفور.

و في الأخير وشٌح السيد بالومو صدور الضيوف الثلاثة برمز الجمعية مع تصفيقات الحاضرين، و قدٌم للسيدة سعاد بلقايدي شهادة "ريفي شرفي".


الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.

الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.

الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.

الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.

الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.

الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.

الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.


الزغاريد و الحـُلل الريفية الأصيلة تنبعث في كاتالونيا الأسبانية.



1.أرسلت من قبل Thaziri في 07/05/2010 15:34
Viva e Kanniw a ba3dda...
T3icham Lhayatt nwam 100% wakha rawam 99 sna
Mathazrim ommi9an Bnadem Yaddar...

2.أرسلت من قبل juan ramon في 08/05/2010 13:13
Muy interesante el Sr D. Boudra esta haciendo gran trabajo la coperacion y amistad es fruto de los años 40de convevencia en Al hucemas . donde esta chipola el gran jugador de fotbol y uno de los fondadores de chabab rif. que vengan todos los Españoles nacidos en Al houcemas a festijar anualmente una fiesta con,musica,trofeos,festival,congresos,ferias,etc.eso ayudara a los vecinos , y creara trabajo en sector servecios, turismo, y dara aconocer y proyectar nuestra perla al hucemas en España ,como en Holanda , hay que ayudar a las asociaciones marroquies en HOLANDA para trabajar por la ciudad de origen , invetando a los amistades otoridades instituciones a vesitarnos ,turismo es la mejor fuente de engresos para nuestra region. viva la coperacion y amistad,y convevencia.

3.أرسلت من قبل عيسى في 08/05/2010 21:22
صافي ولو مغاربة مزيان هدشي كيفرح

4.أرسلت من قبل aitmasin في 10/05/2010 12:17
Porque la consejal Souad Belkaidi no esta vestida con el vestimiento tradecional de Rif como esiron las Españolas oreginarias de Al Hucemas tambien D.Boudra ,quesa no lo tenian pensado el protocolo debe ser el elemento que nos destingue de los demas. despertance y aprenden les faltan asesores y jefes del protocolo. espero que no vuelven a equevocarse . Gracias a Nador24.com