السرطان يحرم طلبة الناظور من الأستاذ ميمون الطاهيري


ناظور24
أقسم لكم لم أكره الموت كما كرهتها اليوم. لا نكاد ننسى هذا اليوم أو نقبل عنه سيبقى الحزن يحيط بأرواحنا وفي رحاب الكلية وسنظل نذكر تفاصيل ملامحه ونذكر اسلوبه وابتسامته وضحكته وصوته ...حتى اختاره السرطان ومن هنا تبدأ الرحلة في عدها العكسي لحياة كلها عطاء ونبل وبساطة.
في البدء ، أقول ليس من عادتي أن أمدح أو أن أهجو ، معاذ الله ولكنها شهادة ، أرجو أن يكون هذا وقتها المناسب . بل اعترفا منا بثقافة وفكر وشهامة ونبل وإستقامة هذا الرجل ،شهادة في حق رجل قل نظيره ، وبديهي أنها لا تزيده شهرة ولا تكسبه سمعة ، فهنئنا لنا بأن نرى شخصية بهذه القامة بيننا في كليتنا العزيزة.
ولد ميمون الطاهري عام  01/04/1960 في قرية بني سيدال - الناظور .متزوج وأب لثلاثة أبناء 
تابع دراسته الجامعية في كلية العلوم القانونية والاقتصادية بوجدة وحصل على الاجازة سنة 1984 بميزة حسن جدا ثم انتقل الى فرنسا لاستكمال دراسته العليا وحصل في سنة 1986 على  دبلوم الدراسات المعمقة DEA  دراسات سياسية، تخصص مجتمعات البحر الأبيض المتوسط بميزة مستحسن
Université de Droit, d’économie et des sciences d’Aix-Marseille  
ثم حصل على دكتوراه قي العلوم السياسية بيميزة مشرف جدا سنة 1996
Université de Droit, d’économie et des sciences d’Aix-Marseille France  
ثم اشتغل استاذا محاضرا في كلية الحقوق بوجدة من سنة 1999 وفي كلية المتعددة التخصصات سلوان منذ موسم 2005/2006 
استاذ القانون العام مكلف بتدريس المواد التالية :
• المشاكل السياسية الكبرى المعاصرة.
• تاريخ الفكر السياسي.
• القوى السياسية التقليدية والمعاصرة.
• الحريات العامة.
• تاريخ العلاقات الدولية المعاصرة.
يعتبر المرحوم الحاج ميمون الطاهري أحد أفضل الاساتذة الذين أنجبتهم تربة إقليم الناظور ، فعقل الرجل على امتداد سنوات عمره ارتبط بالعلم والمعرفة ، اجتهد ونال ولمع طالبا وأبدع استاذا.
يبقى مفخرة لابناء البسطاء الذي حول شغف الطفولة القروية الى حماس وارادة للوصول الى النجاح والتألق ، نكن له الكثير من الاحترام والتقدير مثمنا حفيظته المعرفية وكذا استقامته النادرة ، والمشرف أنه لم ينزاح عن اصراره قيد أنملة، عشقه للعلم والمعرفة الذي أخذ من وقته كافة تفاصيل عمره الى ان صارعه السرطان واستسلم له رغم المقاومة الشرسة الهادئة . 
ولن ينسى الطلبة حزنهم الكبير على رحيل استاذهم الذي خطفته يد الموت بغتة، حيث اكتسب ميمون الطاهري محبة الجميع بعد  سنوات قضاها في الكلية استاذا ومرشدا، فكان الحزن على فراقه كبيرا بحجم محبته. رجاءا ألقو القبض على السرطان حاكموه محاكمة غير عادلة وسنكون شاهدين على جرائمه.


تعليق جديد
Twitter