الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة ترفض الدستور الممنوح و تدعو لدعم خرجات 20 مارس


الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة ترفض الدستور الممنوح و تدعو لدعم خرجات 20 مارس
ناظور24:

توصل موقع "ناظو24" ببلاغ صحفي معمم من طرف المكتب التنفيذي للشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة، يخبر من خلاله الرأي العام على أن التنظيم تابع التطورات الحاصلة في المشهد السياسي لبعض دول شمال أفريقيا، وبالأخص الانتفاضات الشعبية الحاصلة بكل من تونس ومصر وتحصل بليبيا والجزائر والمغرب، وما ترتب عنها من إعلان ملك المغرب في خطابه بتاريخ 9/3/2011 عن تشكيل وتعيين لجنة مكلفة باقتراح مشروع دستور معدل ليعرض على الاستفتاء، معلنا عن تلقيه لتقرير اللجنة المكلفة بإعداد مشروع تقرير عن آفاق الجهوية بالمغرب.

وان المكتب التنفيذي وبعد تداوله في هذه المستجدات، واستحضارا من جهة، للمسار النضالي للشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة على المستوى الوطني والدولي، والذي ساهمت في تفعيله مختلف أجهزتها الوطنية والمحلية، ومن جهة أخرى، لمختلف مواقفها وأدبياتها وخططها الإستراتيجية ومذكراتها المودعة لدى مختلف القطاعات الحكومية وشبه الحكومية، والتي تروم رفع كافة أشكال التمييز ضد الأمازيغية بالمغرب، بدءا من إقرار اللغة الأمازيغية لغة رسمية، كشرط و كمدخل أولي لأي إرادة سياسية تسعى إلى جبر الانتهاكات التي كانت ولا زالت الهوية الأمازيغية عرضة لها طيلة العقود الماضية.

وعلى ضوء ما سبق ذكره أكدت الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة عن اعتزازها بالنضالات الأمازيغية دفاعا عن شرعية ومشروعية وجودها في أوطانها، واستعدادها لمواصلة مسار درب النضال وطنيا وعبر أجهزة الأمم المتحدة الخاصة بالقضاء على كافة أشكال التمييز العنصري إلى أن تستأصل جذور التهميش والإقصاء من منبعه.

كما أكدت على تمسكها بقوة بمطلب دستور جديد، مقر صراحة برسمية اللغة الأمازيغية ، بدون أي تأويل أو غموض، وفق ما أوصت به لجنة القضاء على كافة أشكال التمييز العنصري في دورتها لشهر غشت 2010. وإقراره بالمساواة بين اللغات والثقافات وبين النساء والرجال، والقطع مع ثقافة إقحام المغرب في مجالات وتكتلات قارية وإقليمية جغرافية عرقية شوفينية. دستور يجسد إرادة الشعب باعتباره صاحب السيادة ومصدر السلطة، فاصلا للسلط، والدين عن الدولة ، وبسمو المواثيق الدولية عن القانون الوطني .

كما نددت بشدة فعل الإقصاء الذي تعرضت له مذكرتها الخاصة بالجهوية والمودعة في حينه لدى اللجنة الاستشارية المعنية بإعداد تقرير عما سمي (بالجهوية الموسعة). وتجدد تمسكها بمضمون مذكرتها الرامية إلى التأسيس لجهات بحكم ذاتي موسع كمدخل وحيد للتوزيع العادل للسلطة و الثروة.

و عليه فإنها تعلن أن الطريقة التي تم بها تشكيل اللجنة المكلفة بوضع مشروع مسودة الدستور لا تخرج عن منهجية الدساتير الممنوحة، كما تثير الانتباه إلى أن مجمل الأعضاء المكونين لهاته اللجنة لا زالت في اعتقادها تحن إلى ماضيها البعثي الشوفيني، وتذكر بأن البعض منها سبق له أن عبر صراحة عن رفضه لمطلبها الداعي إلى ترسيم اللغة الأمازيغية بالدستور، وهو ما يجعل بعضهم في وضعية حالة التنافي.

كما تعلن عن تنظيم أوراش وطنية ومحلية تروم اقتراح مسودة الدستور التي تراها جديرة بالشعب المغربي، ضامنة للحريات والحقوق بدون أي تمييز أو ميز، وتدعو في هذا الصدد الحركة الجمعوية الأمازيغية وكافة المنظمات المدنية الديموقراطية المستقلة إلى التكثل والعمل المشترك.

و في الأخير جددت الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة دعمها لحركة شباب 20 فبراير، وتدعو جميع مناضليها ومناضلاتها بمختلف الفروع للخروج في احتجاجات 20 مارس 2011.و 20 أبريل.




1.أرسلت من قبل نوح شملال في 13/03/2011 21:22
بسم الله الرحمان الرحيم
ظننت المقال كتب في الأمم المتحدة وان شعبا بأكمله ينحى منحاه، يظهر أن هؤلاء التشيغيفاريين والأزوليين لا شغل لهم في هذه الأيام، اللهم أبطل ما يدعون إليه من الفتنة والعنصرية.

2.أرسلت من قبل Mohammed في 13/03/2011 22:32
من انتم حتى ترفضوا انتم لا تمثلوا الأمازيغ

3.أرسلت من قبل bilal في 14/03/2011 14:17
رحم الله الملك الحسن الثاني ووسع عليه قبره....ان الحرية التي حصل كل مغربي هو سبب هذه الوقفات
ach khassak al 3aryan khassni lakhwatam
ماذا يريد الشعب ؟
الشعب يريد الحرية العيش بكرامة في أمن واطمئنان والحصول على لقمة العيش...هذه من أولويات ما يطلبه الشعب حتى يتمكن العيش في جو سليم بعد عن الذل و القهر
ان ما يحصل حاليا يبرهن على أن فئة من الشباب شبعات حتى تكرعات ولم يجدو ما يفعو فارادو أن يشعل الفتنة في بلادنا العزيزة
نحن كشعب أمازيغي نفتخر ان يكون ملكنا محمد السادس... الذي أعاد النور الريف خاصة والمغرب عامة
السؤال الذي ينتابني هو كالتالي
أعلم أن معظم سكان المغرب ضد شباب 20 فبراير ؟
فلماذا لم يفكر أحد منهم في بناء لمسيرة مضادة ل 20فبراير ؟
اذا كان الموضوع يتحدث عن الدستور فدستورنا هو القران
ويا ليت ملكنا يفعلها ويقر بقوانين صاارمة في حدود الاسلام
ومن بين هذه القوانين محاكمة المفطرين في وضح نهار رمضان...لان بلادنا اسلامية
فمن لم يقبل بهذا فليبحث عن بلده في أنحاء العالم الا لا مكان له هنا بين المسلمين

4.أرسلت من قبل حقوقي في 14/03/2011 18:02
بسم الله الرحمن الرحيم

شبيبة العدل والإحسان

المكتب القطري

بيــان
لم يستطع المخزن المغربي أن يطيل تستره خلف مساحيق التجميل الزائفة التي حاول أن يغطي بها حقيقة بشاعته، بشاعة الاستبداد والاستفراد وظلم وخنق الأصوات الحرة التي تأبى أن تغرد داخل سربه وأن تهتف بقدسيته وعصمته. لم تكفه آلته الدعائية الواسعة ولا مخبروه الإلكترونيون الذين تفرغوا للترويج والتعليق والرد بل والسب والقذف في محاولات يائسة لصنع رأي لا يفكر خارج ما تسمح به دولة الحق الزائف والقانون المعطل وحرية التعبير الوهمية، لم يكفه ذلك كله فخرج يوم 13 مارس بآلته القمعية، وتدخل بهمجية وبشاعة وهستيرية ضد الوقفات السلمية المسالمة التي دعت لها تنسيقيات شباب 20 فبراير في كل من الدار البيضاء والمحمدية وبركان وخريبكة والجديدة وتنجداد وسيدي حجاج وسيدي سليمان، بل لم تسلم حتى المظاهرات التي نظمت هنا وهناك لأسباب اجتماعية خلال الأسبوع المنصرم.

إنه المخزن، كما عرفه الشعب المغربي منذ سنوات، مخزن لا أريكم إلا ما أرى ولا أعطيكم إلا ما أريد. أراد الشباب دستورا شعبيا جديدا فأجابهم بدستور ممنوح، هتف الشباب بالحرية والكرامة فأجابهم بالاعتقال والضرب وتكسير العظام وتهشيم الرؤوس. إنه المخزن الذي لا يستطيع أن يتحمل حق الشعب في الرفض والقبول، ولا حقه في التعبير السلمي ضد ما يعرض وما يقول، فسرعان ما يسقط عنه قناع الزيف والخداع ويبين عن حقيقته المستبدة. إنه غير قادر على فهم مستوى المعاناة ودرجة الوعي الشعبيين الذين لم يعد تنفع معهما المسكنات المؤقتة، ولم يستوعب بعد دروس الثورات من حوله والتي لم يشعلها إلا التصرفات الأمنية الطائشة وصم الآذان عن صوت الشعب الصادح المطالب بحقه في نظام حكم ديمقراطي يختار شكله بحرية ويمارس آلياته بكرامة.

إن طريقة وضع الدستور الممنوح تعلمنا بمضمونه، وإن القمع الوحشي في حق كل الوقفات والمسيرات السلمية ينبئنا بطبيعة الاستفتاء الشعبي المنتظر حوله، وإن الاعتقال والضرب والجرح يشرح لنا مفهوم "الملكية الثانية" و"حقوق الإنسان" و"حق التعبير والتجمع"، لذلك إننا في شباب العدل والإحسان نعلن:

1- تنديدنا بالعنف والإرهاب الممنهج الذي تمارسه آلة المخزن القمعية ضد كل أشكال التعبير السلمي الحضاري، ونحمل كامل مسؤولية ما ينتج عنه للنظام الذي يأمر به.

2- نؤكد حق الشعب في التظاهر السلمي والضغط السياسي حتى يحقق مطالبه المشروعة ويضمن عيشا كريما وحقوقا مصانة.

3- التزامنا بالنضال السلمي إلى جانب كل الفضلاء من شباب وقوى سياسية واجتماعية وحقوقية وثقافية من أجل إقرار تغيير حقيقي يستجيب للإرادة الشعبية.

الإثنين 09 ربيع الثاني 1432 / الموافق ل 14 مارس 2011

تاريخ النشر: الإثنين 14 مارس/آذار 2011

5.أرسلت من قبل ibn al3arwi في 14/03/2011 17:40
في المغرب واحد مرفح أ عايش بخير عندو 10 عشره من الحاجه،10 سيارات كل سياره تشري 4ديور،10 فيلات فكل مدينه ماشي أي مدينه،زيد عليها العمارات أ شركات والأرصده بالمليارات،هادشي كيملكو وزير واحد،ألي عندو مع رياضيات إدير عمليه حسابيه أيعرف الخيرات ديال بلادنا فين كتمشي
أ