الفنانة لويزة بوسطاش تفتح قلبها في حوار شيّق: الفن بالمغرب لا يشتري خبزاً


الفنانة لويزة بوسطاش تفتح قلبها في حوار شيّق: الفن بالمغرب لا يشتري خبزاً
حاورها: بدر أعراب

اشتغلتُ بوّد إلى جانب رشيد الوالي، والسينمائي عبد الحفيظ بدري رجل طيب..


أجرى موقعنـا حواراً قصيرا مركزاًً مع الفنانة الريفية لويزة بوسطاش المعروفة لدى عامة الريف ونخبويِّيه على وجه الخصوص بعصاميتها وشغفها الكبير بالفن السابع وحبّها للفن التشكيلي، علاوة عن افتتانها باجتراح الشعر باللغة الأمازيغية. بحيث قدمت في هذه الميادين عطاءات جمّة وتضحيات جسام، كما أبدعت بكلّ ألق في إطارها أيّما إبداع بشهادة المتذوقين وذوي الاختصاص. "في ورقة تعريفية موجزة هلاَّ تعرفين قراء منبرنـا عمّن تكون لويزة بوسطاش"، كان هذا السؤال التقليدي مُدخلاً استهلنا به دردشتنا الصُحُفية التي أجريناها مع ضيفتنا، على هامش معرض تشكيلي ُمثبت باسمها بقاعة عروض المركب الثقافي بالناظور، وكانت إجابة المتحدثة وفق الآتي:

ج – لويزة بوسطاش باختصار، فنانة ريفية عصامية كما يُقال عنّي، أتنفس التشكيل وأحيا بالشعر وأعشق السينما عشقاً جمّاً حدّ الافتتان والهوس.

س – أيُّ مجالٍ من المجالات الفنية الإبداعية الثلاث التي تزاولينها أقرب إلى قلبك؟

ج – سؤالٌ لم يُطرح عليّ مثله من قبل، صدقني إذا قلتُ لك لا أعرف صراحةً، إذ أجد ذاتي ونفسي في جميعها.

س – هل تعيشين بما يدّره عليك الفن من مال؟

ج – لا أبداً، وأنَّى للفن أصلاً أن يُؤكلك الخبز بالمغرب؟ ألم يتناهى إلى مسامعك مؤخراً نبأ وفاة ممثل مغربي له وزنٌ وثقلٌ في المشهد السينمائي
المغربي، ومع ذلك فهو لم يعثر بالكاد حتى على كلفة مالية بسيطة لوصفة دواء رخيصة؟ للأسف، الإبداع في المغرب لا يشتري خبزاً بالنسبة لمن يتكّل عليه كمصدر رزق.


س – ضيفتنا السيدة لويزة، مَن دعمكِ في الخفاء حتى أضحى لحضرتك اِسمٌ لامع الآن، في ظل زمن كان فيه المجتمع الريفي تحكمه عقلية ذكورية حادة بامتياز، بحيث لم ينضج وعيه بعد آنذاك، للقبول بحضور العنصر النسوي في الساحة الفنية بالريف أو خارجه؟

ج – لا أخفيك أني خلال فترة البدايات والإرهاصات ذقتُ الأمريّن وعانيتُ كثيرا، إذ لا جدال، وحسبي هنا أستحضر الفنانة الريفية "ميمونت نسلوان" وأحيلك على ما أسردته مما تكبدته في بداياتها، ضمن برنامج "مسار" الذي يقدمه عتيق بنشيكر بالقناة الثانية، باعتبارها أول فتاة تتحدى السائد الصلب بالريف أيام زمان وتخرج إلى العلن لإبراز مواهبها وتفجير طاقتها، في وقتٍ كان فيه الريف يعتبر كشف الواحدة عن موهبتها عاراً مُخزيا بموجبه يتم نبذها، حتى أن لفظة "أمذياز" التي تعني بالأمازيغية "مغني" اتخذت مدلولا قدحياً يوَّظف للذمِّ والسباب والشتم. ولكن في حالتي أحمد الله أني وُهِبتُ زوجاً قدّر وثمَّن موهبتي وكان لي سنداً وجابه معي بحزم وقوة العراقيل والقيل والقال.

س – الرواق الفني الذي المُقام مؤخراً باسمك على هامش المهرجان العربي للمسرح بالناظور، هل عرف حضورا وازناً؟

ج – بالتأكيد، توافد الزوار بكثافة خلال تثبيته، خصوصاً يوم الافتتاح وهذا سرّنـي كثيراً.

س – ظهرت مؤخراً حركة تلتئم تحت لوائها أزيد من تسعين جمعية وإطار، تطالب برحيل مندوب الثقافة بالناظور، ما تعليقك؟

ج – لا علم لي بوجودها، وحتى إن تشكلت حركة من هذا القبيل، حرامٌ أن "تخرج" على لقمة عيش السيد عبد الحفيظ بدري، أنا شخصيا ما رأيت منه سوى الخير والدعم والتعامل النبيل، إذ يقدم لي الدعوة دائما لحضور الأماسي والملتقيات كما أنه تعهد بتبني جميع مشاريعي الفنية واحتضانها بوصفه مندوبا للثقافة.

س – لكن يُشاع عنه كونه يشمل بدعمه فئة قليلة دون غيرها، ووجوهاً بعينها دون الأخرى، ألا تكونين من الفئة القليلة المشمولة بسخائه؟

ج – لا قطعاً، أنا لا أدافع عنه وإنما الحق أقول، السيد عبد الحفيظ بدري خدم المشهد الثقافي بالمنطقة ولكن العيب في بعض الجمعيات والنشطاء والفاعلين الجمعويين "اللي بغاو يلحسوه كامل".

س – هل من مشاريع مستقبلية؟

ج – حالياً، أترقب خوض غمار عمل فني يحمل اسماً أولياً "هَمُّوت يمَّاس نميمونت"، سيبث خلال شهر رمضان المقبل عبر القناة الأمازيغية الثامنة. كما سيتّم تكريمي الأسبوع القادم من قبل إحدى الجمعيات بالريف.

س – ربما ستطلبين كلمة حرّة لإيضاح شيءِ مـا؟

ج – أجل، أود أن أوضح لقرائكم ولجمهوري على امتداد أقاليم ريفنا الحبيب، كوني لا أملك بطاقة الفنان، رغم إيداعي وثائق الملف لدى نقابة الفنانين المغاربة ثلاث مرات بالضبط، لا أدري ما سبب عدم انجازها بعد؟ علما أني أديتُ أدوارا سينمائية ليست بالثانوية مع المشهور رشيد الوالي وغيره من الممثلين لا فقط الريفيين، في أفلام مغربية ناجحة.

أمرٌ ثانٍ لا مناص من توضيحه أيضاً، يتمثل في إقصائي الدائم من المهرجان الدولي المتوسطي المقام بالناظور صيف كل سنة، أعرف أن القائمين عليه هم من ينهجون ضدي أسلوب الإقصاء المتعمد، ولكن لا أعرف لماذا أنا لوحدي وحسب المستهدفة. وأخيراً أتوجه بجزيل الشكر لمنبركم على هذه الالتفاتة الطيبة.