الفنان جواد السايح مع "ناظور24" في حوار مكاشفة


الفنان جواد السايح مع "ناظور24" في حوار مكاشفة


اللي عندو أمه في العرس ما يبات بلا عشا.. ونحن معشر الفنانين ليس لنا أحد في العرس بإستثناء قلة قليلة لها من يدعمها في الظهور مرارا وتكرارا على شاشة التلفزة ما ينقصهم إلاّ تتريكها لهم.


حاوره: عبدالعالي حسون

* يعتبر جواد السايح واحدا من الفنانين العصاميين في المجال الفني من خلال قطع عدة مراحل فنية إبتداء من دار الشباب الحي المحمدي، والمسرح البلدي بالدّار البيضاء، نحو الانطلاقة الحقيقية في سماء النجومية.. جواد يلخص مشاكل الفنان في المثل الشعبي القائل: " اللي عندو أمه في العرس ما يبات بلا عشا"، بمعنى أن الوساطة قضت على أحلام الفنان الذي لا يرضى تدخّل أحد تاركا أعماله تشهد على قدراته.. جواد لن يتسول مسؤولي الإذاعة والتلفزة من أجل المرور عبرهما للإطلالة على المشاهد بل العكس كان لابد من التلفزة تبحث عنه كفنان .

ـ الفنان جواد السايح مرحبا بك على ناظور24، والاستهلال لن يكون إلاّ بالتساؤل عن البداية في الميدان الفنّي؟

* أوّلا لا بدّ من تقديم التحيّة إلى المطلعين على موقع ناظور24، خصوصا الجمهور النّاظوري الذي سبق وأن تواصلت معه فنّيا بقاعة سينما الريف التي تمّ هدمها مؤخّرا، وعبر ناظور24 أتقدّم بالتحية لكل النّاظوريين، أمّا عن البداية فقد كانت كبقية المواهب الشعبية منطلقة من المحيط القريب، وأعني هنا دار الشباب التي كانت تلعب دورا إيجابيا في ذلك الوقت، عكس وقتنا الحالي، حيث تعلمت أبجديات التمثيل على خشبة دار شباب الحي المحمدي، إذ مثلت عدة مسرحيات بهذا الحي المعطاء الذي أنجب عدة مواهب في كل المجالات الرياضية، الفنية، السياسية، والغنائية.. ومن ثم كان الانتقال إلى مسرح البلدي رفقة ثلة من الممثلين، ومن هناك كانت الإنطلاقة الحقيقية .

ـ وهل كانت هذه الأحداث حاسمة في تغيير مسار شخصيتك ؟

* نعم.. ولا أخفيك صدقا إذا ما قلت أني مررت من مراحل عصيبة جعلتني أكثر من مرة أترك ميدان الثمتيل.. وأؤكد بأنّ هذه الأحداث لعبت دورا كبيرا في تغيير أشياء عدّة أعتبرها إيجابية؛ أهمها أن شخصيتي ابتعدت كثيرا عن تصديق الأوهام التي كنت أعتبرها حقيقية.. كما أن قناعتي صارت أكيدة بكون حياة الفن قصيرة جدا.. وهو ما يعني بالمقابل ضرورة استغلال المسار الفنّي بالشكل الصحيح، حيث لا تكون هي كل شيء في حياة الفنان ومحور وجوده.. على الأقل هكذا صرت أفكر،وأتمنى أن لا أكون خاطئا.

ـ وما هو جديد جواد السّايح؟

* الحمد لله.. دائما أعيش الجديد بحكم علاقتي الطيبة على المستوى المسرحي والحفلات، وخير دليل هو أنّ أشتغل علا عملين حاليا، أوّلهما تم عرضه كشريط تلفزي تحت عنوان " ألو 15"، لقصّة عن رجال الوقاية المدنية في إطار كوميدي من تأليف محمد عزام وإخراج محمد اليونسي رفقة ثلة من النجوم المغاربة منهم إدريس الروخ، وصلاح الدين بنموسى، وفاطمة وشاي، وعبد الصمد مفتاح، إضافة إلى مسرحية نتدرب عليها حاليا في أفق إخراجها لحيز الوجود هذه السنة.

ـ ما رأيك في ما يفعّل من إجراءات هامّة الإبداع، كبطاقة الفنان؟

* هي عبارة عن بطاقة تعريف وطنية خاصة بالفنّان، لا تفيد في شيء غير التعريف بالفنان كفنان، وأستحضر هنا مستملحة وقعت لي أتناء رحلتي إلى ألمانيا لحضور حفل هناك رفقة فنانين تونسيين، فعند وصولنا إلى المطار طالبني مفتش بالمطار ببطاقة تتبت أني فنان مثلي مثل إخوانني التونسيين، إذ أنّ "التوانسة" أدلوا ببطاقتهم المهنية، في حين بقيت أنا أحملق بسبب عدم حصولي على أي بطاقة، ولولا تدخل منظم الحفل لعدت أنا من المطار إلى حيث أتيت.. أتمنّى أن يكون الأمر مرتبطا ببداية، وأن يتمّ تفعيل مثل "نقطة نقطة يحمل الواد".. إذ نحن ننتظر المزيد.. وتحيّة لكافة المغاربة من خارج الوطن إلى دواخله، من طنجة للكويرة ومن النّاظور لبوجدور.



الفنان جواد السايح مع "ناظور24" في حوار مكاشفة



1.أرسلت من قبل hamou rabi في 09/03/2010 22:36
jawad asayah dijan fanan dilmostawa
o natchaka nador 24 kh tartiyatha anas almomiyiza

2.أرسلت من قبل omar في 10/03/2010 00:46
salam
anigawam jawad asayah domas an malika lamsayah?
yawass dayaaaaaaaaas
ewa alah iwafak

3.أرسلت من قبل ChiCoMAlO في 10/03/2010 10:32
sallam héhéhéhéhé awadi ya lmotchi atagid am rachid anadori mara tamar9am dawadar héhéhé atagam ijan foha fwari ya latif ya latif afachkal waha fachkal

4.أرسلت من قبل Oti في 10/03/2010 14:32
al motchooooo

5.أرسلت من قبل haw haw في 06/04/2010 22:46
la yhafdak lina akhona lmotcho wlah nta a3az fana nin 3andi wlah okanchakrok mnin khtariti nador 24 bach thdar fiha ohna nadoriyin kanrahbo bik fo9ma jiti 3andna lnador oradi nhasbok bhal wahad mn wlad lmdina