الفيزازي : الملك ألقى خطاب العرش من الحسيمة ضداً في الخونة و العدميين و حفنة من المغرر بهم


الفيزازي : الملك ألقى خطاب العرش من الحسيمة ضداً في الخونة و العدميين و حفنة من المغرر بهم
قال الشيخ السلفي و المعتقل السابق “محمد الفيزازي” أن ” اختيار مدينة الحسيمة لمخاطبة الشعب بمناسبة ذكرى عيد العرش لم يكن صدفة ولا عفويا. بل بناء على منظور سياسي واضح”.



و أضاف الفيزازي في تدوينة على صفحته الفايسبوكية أن الملك “يريد بذلك أن يقول: الحسيمة ومعها الريف كله منطقة غالية وعزيزة علي بنفس غلاوة الرباط ومراكش والعيون ولكويرة … وكل المغرب من شرقه إلى غربه ومن شماله إلى جنوبه”.



و زاد قائلاً : ” يريد الملك أن يقول خطابي من هنا عربون محبة ووفاء وإخلاص لأهل الريف كلهم لا فرق بينهم وبين باقي شعبي العزيز. يريد الملك أن يقول لأعداء الوطن في الداخل والخارج أنا هنا في مملكتي عرشي في قلوب المغاربة وليس في قصري، ومن أشد الناس حبا لي أهل الريف أنفسهم لا يخدش في حبهم لي حفنة من المغرر بهم من بائعي الوهم. يريد الملك أن يقول وجودي هنا وجود مراقبة ومتابعة للأوراش الاجتماعية والثقافية والاقتصادية القائمة على قدم وساق ليس خوفا من أحد بل وفاء لما وعدت به.”

و استطرد بالقول : ” يريد أن يقول أنا ملك قوي وشجاع ليس بما أملكه من جيوش متطورة وأسلحة فتاكة وبوليس عصري وكفء ودعم دولي منقطع النظير… لا، ليس بهذا ولا بذاك ولكن قوي بالله تعالى وبشرعيتي الدينية والتاريخية وبحب شعبي العزيز ومنهم ساكنة الريف الأوفياء”.

“يريد أن يقول ما قاله في الخطاب بوضوح وصراحة لا للخونة، لا لبائعي الوهم والعدمية، لا للي ذراع الدولة بالهراء… نعم للبناء الكامل والإصلاح الشامل خصوصا التعليم والصحة والشغل والاستثمار. هذا وقد كان بائعوا الوهم ينتظرون أمورا أخرى نسجوها بواسع خيالهم وظنوا أن “دون كيشوط” جاءه النصر المبين” يختم الفيزازي كلامه.

الفيزازي : الملك ألقى خطاب العرش من الحسيمة ضداً في الخونة و العدميين و حفنة من المغرر بهم